أسباب نقص الوزن

أسباب نقص الوزن

نقصان الوزن غير المُبرّر

تُعرّف خسارة الوزن غير المبرر على أنه الفقدان غير المقصود لما لا يقل عن 5 كيلوغرامات أو 5% من وزن الجسم خلال فترة تتراوح بين 6- 12 شهرًا، وتحدث خسارة الوزن دون نية لخسارة الوزن، مثل التغيير في السعرات الحرارية التي قد يستهلكها الشّخص أو البدء ببرنامج تمرين، وقد يرتبط فقدان الوزن غير المُبرّر والمُفاجئ بالنّظام الغذائي، إذ قد تحدث خسارة الوزن بسبب تناول كميات أقل من الطعام، أو لأن الجسم يستخدم العناصر الغذائية بطريقة مختلفة بسبب التغير في التمثيل الغذائي أو بسبب نموّ الأورام في الجسم[١]>.


أسباب نقص الوزن

قد تكون خسارة الوزن دليلًا على وجود حالة صحيّة قد تستدعي القلق، أو قد تكون مُرتبطةً بظرف مُعيّن، وفيما يأتي بيان لذلك[٢][٣]:

  • خسارة العضلات: إذ يمكن أن تؤدي خسارة العضلات أو هزال العضلات إلى خسارة الوزن بطريقة غير متوقعة، وقد تُلاحَظ مُشكلة ضعف العضلات عند ظهور أحد الأطراف أصغر من الآخر، إذ يمكن القول بأنّ الجسم يتكوّن من كتلة من الدهون وكتلة خالية من الدهون التي تشمل العضلات والعظام والماء، وفي حال خسارة العضلات، سيُخسر الوزن، وقد تحدث خسارة العضلات نتيجةً لعدّة أسباب، مثل الإصابات وكسر العظام، والشيخوخة، والحروق، والسكتة الدماغية، ومشكلات في العمود الفقري، والتهاب المفاصل الروماتويدي، وهشاشة العظام، والتصلب المتعدد، وتلف الأعصاب.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية: وهي الحالة الي تُصنع فيها كميّات كبيرة من هرمونات الغدّة الدّرقيّة، وتتحكم هذه الهرمونات بالعديد من الوظائف في الجسم، بما في ذلك التمثيل الغذائي، وذلك قد يُساهم في الزّيادة من حرق السّعرات الحراريّة، مما يُسبّب خسارة الوزن بسرعة.
  • التهاب المفاصل الروماتويدي: وهو أحد أمراض المناعة الذاتية التي تجعل جهاز المناعة يهاجم بطانة المفاصل، مما يُسبب حدوث التهاب، وإنّ الالتهاب المزمن يُسرّع عملية الأيض وتقليل الوزن الإجمالي.
  • مرض السكّري: إذ يُسبّب مرض السكّري من النّوع الأول حرق السّعرات الحراريّة، وذلك لأنّ جهاز المناعة في الجسم يهاجم خلايا البنكرياس التي تصنع الإنسولين، ودون الإنسولين لا يمكن للجسم استخدام الجلوكوز للحصول على الطاقة، وهذا يُسبب ارتفاع السكر في الدم، وحينها تتخلص الكليتان من الجلوكوز غير المستخدم من خلال البول، كما يترك السكر في الجسم، وكذلك السعرات الحرارية.
  • الاكتئاب: إذ قد تكون خسارة الوزن من الآثار الجانبية للاكتئاب وهو ما يُعرف بالشعور بالحزن أو الضياع لمدة أسبوعين على الأقل، وقد تتداخل هذه المشاعر مع الأنشطة اليومية، مثل الذهاب إلى العمل أو المدرسة، وقد يؤثر الاكتئاب على نفس أجزاء الدماغ التي تتحكم في الشهية، مما يضعف الشهية، وفي نهاية المطاف خسارة الوزن.
  • مرض التهاب الأمعاء: قد تكون خسارة الوزن غير المتوقعة من أعراض مرض التهاب الأمعاء، إذ إنّه مصطلح يتضمّن العديد من الاضطرابات الالتهابية المزمنة في جهاز الهضم، والنوعان الأكثر شيوعًا هما مرض كرون والتهاب القولون التقرّحي، ويُعطّل هذا المرض الهرمونات المسؤولة عن الجوع والشّبع مما يُسبّب خسارةً في الوزن.
  • مرض الانسداد الرئوي المزمن: وهذا يشمل انتفاخ الرئة والتهاب الشعب الهوائية المزمن، إذ يؤدي الانتفاخ إلى إتلاف الأكياس الهوائية ببطء في الرّئتين، مما يجعل التنفس صعبًا، ويُسبب التهاب الشعب الهوائية المزمن مشكلات في المخاط والسعال والتنفس، مما يزيد من سرعة التّنفّس والتنفس الحاد يحرق الكثير من السعرات الحرارية.
  • التهاب الشغاف: يُعدّ التهاب الشغاف التهابًا في بطانة القلب الداخلية أو الشغاف، ومعظم المصابين بالتهاب الشغاف يصابون بالحمى، وقد يأتي هذا مع ضعف الشهية، ومن الجدير بالذّكر أنّ درجة حرارة الجسم المرتفعة تزيد أيضًا من الأيض وتحرق الدهون، مما يسبب خسارة الوزن.
  • السّل: يُعدّ مرض السّل من الأمراض التي تُصيب جهاز التّنفّس وتٌسبّب خسارة الوزن ونقص الشهية، إذ تُعدّ هذه الأعراض من الأعراض الرئيسية للسل، لكن الأسباب غير مفهومة تمامًا.
  • السّرطان: السرطان يزيد الالتهاب، وهذا يثمكن أن يُسبب ضعف العضلات ويعطل هرمونات تنظيم الشهية، وقد يؤدي الورم المتنامي أيضًا إلى زيادة استهلاك الطّاقة بالجسم، مما يزيد من مقدار السّعرات الحراريّة المحروقة.
  • مرض أديسون: يتطور مرض أديسون عندما يهاجم جهاز المناعة الغدد الكالكظرية، ولا تستطيع الغدد ظرية إنتاج ما يكفي من الهرمونات مثل الكورتيزول والألدوستيرون، ويُمكن القول بأنّ الكورتيزول ينظم العديد من الوظائف، بما في ذلك الأيض والشهية، وإنّ انخفاض مستويات الكورتيزول قد يؤدي إلى ضعف الشهية وخسارة الوزن.
  • فيروس نقص المناعة البشرية : يُلازم الإيدز ظروفًا أخرى تُسبّب خسارة في الوزن.
  • قصور القلب الاحتقاني: إنّ خسارة الوزن من مضاعفات قصور القلب الاحتقاني، إذ يتطور عندما لا يستطيع القلب ملء كمية كافية من الدم، ولا يمكن للقلب ضخ الدم بكمية كافية حينها، وذلك قد يؤثر على أحد جانبي القلب أو كليهما.
  • الأدوية: بما في ذلك أدوية العلاج الكيميائي، وأدوية الغدة الدرقية، وتعاطي المخدرات مثل الأمفيتامينات والكوكايين.


من حياتكِ لكِ

سيدتي تُعدّ خسارة الوزن غير المُتوقّعة في وقت قصير قد يُثير الشّك مما يستدعي زيارة الطّبيب للتأكد من السّبب، ولكن يصعب تشخيص العديد من الحالات التي يمكن أن تسبب خسارة الوزن غير المبرّرة وغير الإرادية في المراحل المبكرة، وفي بعض الأحيان قد تُوجد حاجة إلى إجراء عدد من اختبارات الدم أو دراسات التصوير لتحديد السبب الرّئيس لخسارة الوزن بهذا الشّكل[١]، ومن الجدير بالذّكر أنّه إذا كان الشّخص يُعاني من خسارة الوزن بنسبة 5% خلال 6- 12 شهرًا بالإضافة لظهور بعض الأعراض المُزعجة تنبغي عليه زيارة الطّبيب[٢].


المراجع

  1. ^ أ ب "Causes of Unintentional Weight Loss ", verywellhealth, Retrieved 29-9-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "13 Causes of Unexplained Weight Loss", healthline, Retrieved 29-9-2019. Edited.
  3. "Weight loss - unintentional", medlineplus, Retrieved 30-9-2019. Edited.
168 مشاهدة