أماكن لا تشحني الهاتف بها

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٢١ ، ١١ أغسطس ٢٠٢٠
أماكن لا تشحني الهاتف بها

شحن الهاتف

يتساءل الكثير من الناس حول بطاريات الهاتف الخلوي، وتكثر الأسئلة عن ترك الهاتف الخلوي موصولًا بالكهرباء طوال اليوم، وعن تأثير الهاتف على سلامة المستخدم، ومدة شحن الهاتف، والوقت المناسب للتوصيل، وعن وجوب انخفاض نسبة الشحن إلى 0 بالمئة في كل مرة، ووقت وصول الشحن إلى 100 في المئة، وكيفية الحصول على أطول عمر للبطارية داخل الهاتف الذكي، ويخشى بعض الناس من الشحن الزائد لبطارية الهاتف الذكي، ولكن تجب الإشارة إلى أنه ما لم يكن للجهاز بعض عيوب التصنيع الخطيرة، فلا داعي للقلق تجاه هذا الموضوع[١].


أماكن احذري من شحن هاتفكِ فيها

ينزعج الناس عادةً من نفاد بطارية هاتفهم، خصوصًا وهم في الخارج، فتبدو أماكن الشحن العامة المنقذ السريع لحل هذه المشكلة، ولكن احذري من تبعات شحن هاتفكِ في الأماكن العامة، فهذا قد يجلب العديد من المشكلات لكِ مثل منح المجرمين حق الوصول إلى هاتفكِ، بما في ذلك تثبيت البرامج على هاتفكِ، لذا تجنبي الأماكن التالية لشحن هاتفكِ[٢]:

  • المطارات: تحتوي المطارات على أماكن شحن للهاتف، حيث يمكنكِ ترك هاتفكِ فيها للشحن، فتعد أكثر الأماكن التي تتوقعين فيها الأمان هي الأماكن التي يستغلها المجرمون لاختراق خصوصية هاتفكِ، لذا أحضري وصلة الشاحن الخاصة بكِ، لتتجنبي الوقوع في مشكلاتٍ أنتِ في غنًى عنها.
  • محطات القطار: تعد محطات القطار أماكنَ جيدةً لاستقطاب المجرمين، فقد يضع المجرمون أماكن شحن مجاني للاستيلاء على معلومات الأشخاص، فبالإضافة لحصولكِ على بطارية هاتف ممتلئة، ستفقدين بياناتكِ الحساسة من هاتفكِ بكل سهولة، لذا إذا كنتِ بحاجة إلى شحن هاتفكِ في مكان عام، أحضري سلك الشاحن الخاص بكِ، واستعيني بجهاز وقائي يمنع البيانات من مغادرة هاتفكِ.
  • الفنادق: يبدو منفذ "USB" المثبت على المنبه مغريًا لكِ، لتشحني هاتفكِ بكل سهولة وأنتِ ممددة على السرير في غرفتكِ الفندقية، ولكن احذري من هذه الأماكن، إذ يمكن للمجرمين قرصنة بياناتكِ الشخصية، أو تثبيت برامج ضارة على هاتفكِ دون علمكِ.
  • السيارات المستأجرة: يسهل العثور على منفذ "USB" في السيارات المستأجرة، إذ تعد طريقة سهلة للغاية لشحن هاتفكِ عند نفاد البطارية وأنتِ في الخارج، ولكن بدلًا من استخدام منفذ "USB" عام، استخدمي ما يُعرف بالباور بانك.
  • الأماكن السياحية يعد نفاد بطارية هاتفكِ أثناء عطلتكِ العائلية أمرًا مزعجًا، فقد يساعدكِ وجود الأكشاك العامة على إعادة شحن هاتفكِ دون الحاجة للبحث عن أماكن للشحن، ولكن احذري فقد يتمكن أحد الأشخاص الموجودين في الكشك من تشغيل الكاميرا أو الميكروفون عن بُعد.
  • المولات: يسهل إيجاد أماكن عامة لشحن هاتفكِ في المول التجاري، ولكنكِ قد تواجهين مشكلات في اختراق خصوصيتكِ، مثل اختراق قائمة جهات الاتصال الخاصة بكِ، والبريد الإلكتروني، والرسائل النصية، ورسائل البريد الصوتي، والصور ومقاطع الفيديو، ويمكنهم أيضًا نسخ كلمات المرور والبيانات المصرفية الخاصة بكِ.
  • المكتبات: تبدو المكتبة مكانًا آمنًا لشحن هاتفكِ، ولكن تجنبي توصيل جهازكِ المحمول بأي منافذ "USB" عامة، لتفادي خطر نقل بياناتكِ الخاصة.
  • المقاهي: يحذر خبراء الأمن من تثبيت أجهزة قراءة البيانات وتنزيلها بواسطة المجرمين، والتي تكون مخفية بين منافذ "USB" في المقاهي، فقد يؤدي ذلك إلى اختراق معلوماتكِ من جهة غير معروفة، وبالتالي سيراقب المجرم استخدامكِ للهاتف وينتظر جمع أي بيانات مالية، أو معلومات حساسة، أو ربما سيجري معاملات زائفة، ولحماية نفسكِ احصلي على واقي منفذ "USB"، الذي يمكنكِ توصيله بين هاتفكِ ومحطة الطاقة العامة لتتجنبي أي نقل غير مصرح به لبياناتكِ الشخصية، فبهذه الطريقة يمكنكِ ِاستخدام أي منفذ "USB" عام دون اختراق لهاتفكِ المحمول.


إليكِ أفضل طريقة لتشحني هاتفكِ بها

يبحث مستخدمو الهواتف الذكية دائمًا عن أطول عمر للبطارية، لكن لسوء الحظ تنخفض قدرة البطارية مع تقدم عمر جهازكِ، وستلاحظين أن البطارية لا تدوم طويلًا كما كانت جديدة عند احتفاظكِ بهاتفكِ لمدة عام أو أكثر، فمن حسن الحظ أن هناك بعض الأشياء التي يمكنكِ فعلها لإطالة عمر بطاريتكِ وهاتفكِ، وإليكِ أفضل النصائح الخاصة بشحن بطاريتكِ بطريقة صحيحة[٣]: 
  • الشحن الجزئي: يعتقد الناس أن التفريغ الكامل للبطارية وإعادة شحنها يطيل عمر البطارية، ولكن يعد الشحن الجزئي من الطرق الجيدة لشحن هاتفكِ، إذ تساعد عمليات التفريغ الأقل للبطارية قبل انخفاض سعتها كليًّا ثم شحنها في مضاعفة عمر البطارية، وتعد عمليات التعبئة الصغيرة أفضل بكثير لبطاريات الليثيوم من دورات الشحن الكاملة الطويلة.
  • وضع البطارية على نمط الطاقة المنخفضة: يعد وضع البطارية على نمط الطاقة المنخفضة أمرًا جيدًا لعمر بطاريتكِ، مما يزيد من عدد دورات الشحن المتاحة قبل أن تبدئي في ملاحظة انخفاض سعة البطارية، لذلك يعد شحن هاتفكِ في نطاق 30-80% أمرًا مفيدًا للحفاظ على انخفاض الجهد الكهربائي وإطالة عمر البطارية.
  • تجنب الشحن المستمر: يعد الشحن المستمر لبطارية هاتفكِ من الأمور السيئة لصحة البطارية، إذ يمكن أن يتسبب الشحن المستمر للبطارية الكاملة بتصفيح الليثيوم المعدني مما يؤدي إلى إحداث أعطال في نظام التشغيل.
  • تجنب الاستمرار في الشحن: وذلك عندما يكون الهاتف بنسبة 100%، إذ يعد إبقاء جهازكِ متصلًا بالشاحن بعد وصولهِ إلى نسبة 100% أمرًا ضارًّا بصحة البطارية، فيجب أن يتوقف الجهاز عن الشحن عندما تصل سعة البطارية إلى 100%، ولكن أظهرت بعض الدراسات أن الهواتف المشحونة بنسبة 100% التي تبقى متصلة بالشاحن تستمر في سحب ما يصل إلى 0.5 أمبير أو أكثر من مقبس الحائط، ولن يساعدكِ إيقاف تشغيل الهاتف في إحداث فرق في هذه النتيجة.
  • تجنب استخدام الهاتف أثناء شحنه: تعد هذه العادة من الأمور السيئة لعمر بطارية جهازكِ، إذ تستنفد البطارية في الوقت نفسه الذي تُشحن فيه، وهذا يؤدي إلى حدوث خلل في دورة الشحن، ويؤدي أيضًا إلى إجهاد البطارية وارتفاع حرارتها، ولتجنب هذه العادة السيئة أوقفي تشغيل هاتفكِ أثناء شحنه.
  • تجنب تعريض الهاتف لحرارة عالية: تؤثر درجة الحرارة العالية في طول عمر بطارية هاتفكِ، إذ تعمل درجات الحرارة المرتفعة على الضغط على البطارية، وبالتالي سيجعلها هذا تفقد سعتها بسرعة أكبر، لذا تجنبي شحن هاتفكِ تحت وسادتكِ في الليل، أو توصيله على لوحة القيادة بسيارتكِ في يوم حار، لأن تعرض البطارية لدرجات الحرارة المرتفعة يؤثر على عمرها بطريقة سلبية، فمن الأفضل إبقاء هاتفكِ في درجات حرارة منخفضة.
  • تجنب استخدام تقنيات الشحن السريع: تعد تقنيات الشحن السريع طريقة سريعة لشحن هاتفكِ بسرعة واستعادتهِ بين يديكِ، ولكن قد يؤدي التيار والجهد العالي إلى ارتفاع حرارة هاتفكِ أثناء الشحن، وهذا بدوره يؤدي إلى حدوث مشكلات في هاتفكِ وأهمها تراجع عمر البطارية.


كم من المفترض أن يبقى شحن الهاتف؟

يكثر استخدام الهاتف الخلوي في العديد من الأنشطة اليومية، فلا يقتصر استخدام الهاتف على إجراء المكالمات الهاتفية فقط، بل يستخدم كوسيلة تواصل سريعة بين الناس، وقد يستخدمه البعض للتسلية ولعب الألعاب، ولإكمال الخدمات المصرفية عبر الإنترنت، فانتهاء شحن بطارية الهاتف يمكن أن يكون سيئًا لهؤلاء الأشخاص، وهذا قد يدفع إلى التساؤل بشأن عمر البطارية، والمتغيرات التي تؤثر على مدة استمرار الشحن، فيستخدم كل نوع من أنواع الهواتف المحمولة بطارية ليثيوم للتشغيل قابلة لإعادة الشحن وتحتاج فقط إلى توصيلها بمصدر طاقة بمجرد تفريغها، وتتمتع بطاريات الليثيوم بوجود تاريخ انتهاء صلاحية، إذ إنها جيدة لعدد معين من الشحنات، ويعتمد شحن البطارية على عدة عوامل وأهمها[٤]:

  • عدد التطبيقات المحملة على الهاتف ونوعها: وتتضمن هذه التطبيقات مشغل الموسيقى ومقاطع الفيديو، والبحث في الإنترنت، أو تصفح مختلف وسائل التواصل الاجتماعي، إذ ستستنزف كل هذه التطبيقٍات شحن هاتفكِ بسرعة كبيرة.
  • مدة استخدام الهاتف: يستنزف الاستخدام الطويل لهاتفكِ شحن البطارية، سواء أكان ذلك للتحدث، أو لعب لعبة، أو المراسلة النصية، أو التقاط الصور.
  • تقدم عمر الهاتف: تبدأ البطارية في فقدان قدرتها على الشحن بعد 18 شهرًا إلى ثلاث سنوات من الاستخدام، وهذا يعني أنه بمرور الوقت سيتعين عليكِ إعادة شحن هاتفكِ كثيرًا، ويعتمد هذا التدهور في البطارية على تكرار استخدامكِ للهاتف في اليوم، فمع تقدم بطاريات الهاتف في العمر، تفقد ببساطة قدرتها على الاحتفاظ بالشحن لمدة طويلة، لذا إذا كنتِ ممن يفرطون في استخدام الهاتف، سيساعدكِ تبديل بطارية هاتفكِ على الاحتفاظ به لفترة أطول.


المراجع

  1. "Charging Your Phone Overnight: Battery Myths Debunked", pcmag, Retrieved 2-8-2020. Edited.
  2. "8 Places You Should Never Charge Your Phone", rd, Retrieved 29-7-2020. Edited.
  3. "Charging habits to maximize battery life", androidauthority, Retrieved 2-8-2020. Edited.
  4. "How Long Does a Cell Phone Battery Charge Last?", poweryourgadget, Retrieved 5-8-2020. Edited.