أنواع عجول التسمين

تسمين العجول

الأبقار والعجول هي أوّل مصدر لحصول كثير من الناس على اللّحم للتغذية في العالم، فالإنسان يتناول كميةً أكبر من لّحوم الأبقار والعجول، ومن ثم تكون نسبة لحوم الخراف والدّجاج والأسماك وأنواع اللّحوم الأخرى التي يتناولها الإنسان، ونتيجةً لأهمية تربية العجول اقتصاديًا ولتغذية الإنسان، أصبحت معرفة طرق ووسائل تسمين العجول والأبقار أمرًا ضروريًا، وعملية تسمين العجول يجب أن تكون على العجول صغيرة السّن، لأن قدرتها أكبر من قدرات العجول الأكبر سناً على تحويل ما تتناوله إلى لحوم غنية بالبروتين، كما أن لحم العجول أطرى وأخف للمضغ والهضم من الأبقار والثيران الأكبر سنًا[١].


أنواع عجول التسمين

يوجد العديد من أنواع عجول التسمين المنتشرة في العالم، ومن أفضلها[٢]:

  • الأكتين: تسمى هذه الأبقار كذلك بالسلالة الشقراء، وتتميز بنموها السريع وقدرتها على الوصول إلى مرحلة الضخامة بسرعة كبيرة.
  • الأنجيس: هذه الأبقار مميزة بلونها الأسود الغامق والأحمر الغامق، وهي أبقار يمكنها تحمل الطقس البارد وانخفاض درجات الحرارة.
  • الليموزين: تتصف عجول سلالة الليموزين بلونها الذهبي وقامتها الطويلة، كما أنها تتميز بالخصوبة وسهولة ولادتها للعجول.
  • شورتهون: يمتاز نوع عجول الشورتهون بإمكانية التأقلم مع ظروف الطبيعة المختلفة، كما أن سلوكه هادئ لذا يمكن التعامل معه بسهولة عند تربيته.
  • الأيرشاير: تمتاز إناث هذا النوع بقدرتها على إنتاج الكثير من الألبان، وإنجاب عجول يمكن أن يبلغ وزنها 700 كيلوغرام عند بلوغها، وقد سميت بأيرشاير نسبةً إلى منطقة تقع في شمال غرب اسكتلندا.
  • الشروليز: هذا النوع من أقدم انواع الأبقار الفرنسية، ويمتاز بلونه الأبيض وسرعة وسهولة تسمين العجول منه، ويمكن أن يبلغ وزن العجول عند بلوغها ما يقارب 1100 كيلوغرام، أما البقرة يمكن أن يبلغ وزنها 700 كيلوغرام، لكن من أهم مشاكل هذا النوع صعوبة التكاثر عنده.
  • البلجيكية: ظهر هذا النوع من الأبقار في القرن التاسع عشر، وهو عبارة عن نوع ينتج عن تزاوج أبقار بلجيكية وأبقار بريطانية، ويمتاز هذا النوع بالحجم الضخم والنمو السريع في الكتلة العضلية.


نصائح لتسمين العجول بنجاح

لإنجاح عملية تسمين العجول يجب اتباع بعض النصائح، وأهمها[٣]:

  • اختيار نوع عجول التسمين: ينبغي اختيار نوع مناسب يستجيب مع التسمين السريع، فالنوع يؤثر كثيرًا على نسبة التسمين، فهناك أنواع من العجول لا تستجيب بسرعة لعملية التسمين، وفي الغالب هي أنواع تنتج الحليب بالدرجة الأولى.
  • صفات عجول التسمين: لإنجاح عملية التسمين يجب أن تتوفر صفات معينة في عجول التسمين، منها العمر الأفضل للتسمين، وطول جسم العجول وعمقه.
  • حالة العجول الصحية: فحالة العجول الصحية تؤثر على نموها، إذ إن العجول المريضة لا يمكنها أن تأكل جيدًا، وبذلك لا تسمن ولا تنمو جيدًا.
  • منطقة التسمين: ينصح بتسمين العجول في أراضٍ تناسب التسمين، إذ يجب أن تكون مساحة الأرض تكفي لتسهيل تحرك العجول وإطعامها، يجب توفر حوض للشرب أو مساقي أوتوماتيكية لجميع العجول المراد تسمينها، وينبغي توفر تهوية وإضاءة جيدة في الحظيرة.
  • تغذية العجول: إذ ينبغي لإنجاح تسمين العجول تقديم وجبة غذائية كافية، فيجب أن تحتوي على نسبة كبيرة من المواد التي تحتوي على الطاقة كالحبوب، كذلك يجب تقديم الأعلاف البروتينية كالقطاني والبقوليات، إلى جانب ضرورة تقديم مكملات فيتامينية لها، وأطعمة غنية بالأملاح المعدنية، بالإضافة إلى ضرورة التأكد من شرب العجول للكثير من الماء.
  • وزن العجول: يجب توزين العجول شهريًا لمتابعة معدل نموها حساب غذائها وكميات العلف، إلى جانب التعرف على أي حالات مرضية يمكن أن تصيب العجول، فمن أعراض المرض انخفاض الوزن، ويجب متابعة نسبة استجابة العجول المريضة للعلاج من خلال معرفة أوزانها بانتظام.


المراجع

  1. "طريقة تسمين العجول"، كله لك، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-8. بتصرّف.
  2. "افضل سلالات عجول التسمين "، عالم الحيوان، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-8. بتصرّف.
  3. La Rédaction (2018-1-5)، "نصائح وإرشادات لنجاح مشروع تسمين العجول"، AgriMaroc ma، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-8. بتصرّف.
324 مشاهدة