فوائد الحليب الساخن

فوائد الحليب الساخن


ما هي فوائد الحليب الساخن؟

لا يحتوي الحليب الساخن على ميزة صحية إضافية عن الحليب البارد، إذ إنّ الحليب سواء أكان باردًا أم ساخنًا يُزود جسم الإنسان بالعديد من العناصر الأساسية ويمكن الجسم من استخدام الأحماض الأمينية الموجودة فيه لصنع البروتينات مثل الكولاجين، والتي تساهم في بنية العظام وتمنع الهشاشة التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالكسور، إذ يحتوي كل كوب من الحليب الساخن الخالي من الدسم على 30% من حاجة الجسم اليوميّة الموصى بها من الكالسيوم بالإضافة إلى الفوسفور والمغنيسيوم، وتساعد هذه العناصر في بناء معدن الهيدروكسي أباتايت، الذي يتكون منه نسيج العظام ويحافظ على صلابة العظام وكثافتها، وزيادة مقاومتها للكسور، كما أن معظم الشركات التي تبيع الحليب تدعّمه ببعض العناصر كفيتامين د، الذي يساهم في صحة العظام من خلال زيادة امتصاص الكالسيوم.[١]


يحتوي كل كوب من الحليب الساخن على حوالي 12 غرامًا من السكر الطبيعي، الذي يغذّي عضلات الجسم والدماغ، بالإضافة إلى 8 غرامات من البروتين الكامل، والذي يحتوي على جميع الأحماض الأمينية التي يحتاجها الجسم لإصلاح الخلايا ونمو الأنسجة وتغذيتها، ويحافظ على نظام المناعة قويًّا ويساعد أيضًا على تكوين الهرمونات الأساسية، ويُعد الحليب مصدرًا رائعًا لفيتامين ب12، الذي يساعد على تكوين خلايا دم حمراء صحية، وبالتالي حصول أنسجة الجسم على إمدادات جديدة من الأكسجين اللازم لأداء الأنشطة اليومية، ويعزز صحة الأعصاب، وتعمل العديد من فيتامينات ب المعقدة في الحليب، بما في ذلك الريبوفلافين وفيتامين ب 5، على دعم عملية التمثيل الغذائي.[١]


يمكن أن تؤدي إضافة مكونات مغذية مثل الزنجبيل والقرفة إلى الحليب الساخن إلى تعزيز فوائده الصحية بالإضافة إلى تعزيز النكهة، لاحتواء هذه المكونات الطبيعية على نسبة عالية من مضادات الأكسدة التي تساعد على خفض نسبة الكوليسترول، ويمكن أيضًا إضافة الكركم المجفف أو الطازج مع كمية صغيرة من العسل للتحلية، إذ يساعد في تخفيف الالتهاب وبالتالي التقليل من عوامل الخطر المرتبطة بالسمنة وأمراض القلب.[١]


أنواع الحليب المفيد للجسم

توجد العديد من أنواع الحليب الصحية للجسم ومنها:[٢]

  • حليب القنب: يتكون حليب القنب من بذور القنب المنقوعة والمطحونة، ويحتوي على نسبة عالية من البروتين والدهون الصحية أوميغا 3 وأوميغا 6 غير المشبعة، وبالتالي يحتوي على كمية كبيرة من العناصر الغذائية إلا أنها أقل من أنواع حليب الآخرى، إذ يوفر 240 مل من حليب القنب 60 سعرة حرارية، و3 غرامات من البروتين، و5 غرامات من الدهون، و25٪ من الحاجة اليومية من الفوسفور، و20% من الكالسيوم، و15% من المغنيسيوم، و10% من الحديد.
  • حليب الشوفان: على الرغم من أن شرب الحليب المصنوع بنقع الشوفان الكامل لا يقدم الفوائد الصحية نفسها من تناول وعاء من الشوفان كامل الحبوب، إلا أنه مغذٍّ للغاية وغني بالكربوهيدرات ويحتوي على بعض الألياف القابلة للذوبان، مما يعطيه قوامًا كريميًّا، إذ تمتص الألياف القابلة للذوبان الماء وتتحول إلى هلام أثناء عملية الهضم، مما يساعد على إبطاء عملية الهضم ويزيد من شعور الشبع لفترة أطول، ويمكن أن يساعد أيضًا في استقرار مستويات السكر في الدم، وقد تقلل من مستويات الكوليسترول إذ يوفر 240 مل من حليب الشوفان 120 سعرة حرارية، و3 غرامات من البروتين، و2 غرام من الألياف، و16 غرامًا من الكربوهيدرات، و5 غرامات من الدهون.
  • حليب اللوز: يُصنع حليب اللوز عن طريق نقع اللوز في الماء ثم هرسه وتصفيته، ويعد خيارًا بديلًا للأشخاص الذين لا يمكنهم تحمل أو شرب حليب المواشي، ولكنه ليس آمنًا في حال وجود حساسية من شجرة الجوز، ويوفر 240 مل من حليب اللوز غير المحلى 41 سعرة حرارية وغرامًا واحدًا من البروتين و2 غرام من الكربوهيدرات و3 غرامات من الدهون.
  • حليب جوز الهند: يُعصر حليب جوز الهند من اللب الأبيض الموجود داخله، وهو بديل آمن للأشخاص الذين يعانون من حساسية شجرة الجوز، إذ توفر 240 مل من حليب جوز الهند غير المحلى 46 سعرة حرارية و1 غرام من الكربوهيدرات و4 غرامات من الدهون.
  • حليب البقر: يعد حليب الأبقار الأكثر استهلاكًا وهو مصدر جيد للبروتين عالي الجودة، وغني بالكالسيوم وفيتامينات ب والعديد من المعادن، وغالبًا ما يُدعّم بفيتامين أ و فيتامين د، مما يجعله طعامًا مغذيًا للغاية للأطفال والبالغين، ولكنه لا يناسب المصابين بعدم تحمل اللاكتوز أو حساسية بروتين الحليب إذ يعانون من صعوبة في هضمه لذا يجب عليهم تجنبه تمامًا.
  • حليب الصويا: من الناحية الغذائية يقترب حليب الصويا من حليب البقر، ويرجع ذلك جزئيًّا إلى أن فول الصويا مصدر ممتاز للبروتين الكامل، وقد يساعد شرب حليب الصويا على تقليل الكوليسترول وضغط الدم وخطر الإصابة بسرطان الثدي.


من حياتكِ لكِ

قد يكون من الصعب التأكد من حصول أطفالكِ المزاجيين في تناول الطعام على العناصر الغذائية التي يحتاجونها، ومع ذلك من المهم جعلهم يعتادون على تناول الطعام الصحي وشرب الحليب، لذلك إليكِ بعض الأساليب والاستراتيجيات التي يمكنك استخدامها لكسر حواجزهم الأولية وتعريفهم بمذاق الحليب مرة أخرى:[٣]

  • ليس بالضرورة إعطاء طفلكِ الحليب يمكنكِ البدء بإدخال منتجات غذائية من منتجات الألبان مثل الزبادي والجبن والسمن، للتأكد من حصوله على التغذية، وتعد طريقةً لجعله يحصل على القيمة الغذائية العالية وتمهيدًا لتقبله للحليب كذلك.
  • بدّلي الحليب العادي بعصائر تحتوي عليه مثل الميلك شيك والعصائر المثلجة حتى يتشوّق لشربه بسبب النكهة.
  • استخدمي بعض من أعواد القش المثيرة أو الأكواب الغريبة التي تجعل طفلكِ مهتمًا وتشجعه على شرب الحليب.
  • إذا كانت رائحة الحليب هي المشكلة التي تواجهكِ، يمكنك مواجهة ذلك بتعديل طفيف للطعم وذلك من خلال إضافة خلاصة الفانيليا أو مسحوق الفواكه الجافة أو الخلطات المختلفة التي من الممكن أن تسهل عليه شربه.
  • اجعلي الحليب من واجبات طفلكِ وذلك بأن تطلبي منه أن يذهب لصنع كوب من الحليب لنفسه وقد يفعل ذلك دون وعي.
  • حاولي الانضمام لطفلكِ في تناول الحليب لبضعة أيام واستمتعي معه بذلك.
  • لا تبدئي بإعطاء طفلكِ كوبًا كاملًا من الحليب، ابدئي بكميات صغيرة ثم زيدي الكمية تدريجيًّا، وركزي على إنهائها بالكامل.
  • ضعي البسكويت المفضل لطفلكِ مع كوب من الحليب ودعيه يغمره ويأكله.
  • رقائق الذرة بأنواعها ونكهاتها المختلفة هي خيار إفطار رائع، إذ يمكن أن يساعد خلطها مع الحليب والسكر في زيادة تقبل طفلكِ لها.
  • اصنعي الحليب وجمّديه في قوالب مختلفة، ثم فاجئي طفلكِ بمصاصة كوجبة خفيفة في المساء بدلًا من كوب من الحليب.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Health Benefits of Drinking Warm Milk", livestrong, Retrieved 2020-5-30. Edited.
  2. "The 7 Healthiest Milk Options", healthline, Retrieved 2020-6-9. Edited.
  3. "Easy and Effective Ways to Make Kids Drink Milk", firstcry, Retrieved 2020-6-9. Edited.