كيف اخفض الكوليسترول

كيف اخفض الكوليسترول

ارتفاع الكوليسترول

يُعرّف الكوليسترول بأنّه مادة دهنية يستخدمها الجسم لحماية الأعصاب، ولصنع أنسجة الخلايا، ولإنتاج هرمونات مُعيّنة، ويُعدّ الكبد هو المسؤول عن إنتاج الكوليسترول الذي يحتاجه الجسم، وأيضًا يحصل عليه الجسم مُباشرةً من الغذاء الذي يتناوله، كما أنّ ارتفاع مستوى الكوليسترول السيئ يُسبّب آثارًا سلبيةً على الصحة، وسنتعرّف في هذا المقال على كيفية التخلّص من ارتفاع الكوليسترول في الجسم[١].


كيفية خفض الكوليسترول في الدم

يُمكن السيطرة على ارتفاع الكوليسترول بعدّة طرق؛ وهي العلاج الدوائي، وممارسة بعض التغييرات في نمط الحياة، واستخدام بعض المُكمّلات الغذائية، وتناول بعض الأطعمة، وفيما يأتي بيان ذلك:

العلاجات الدوائية

توجد العديد من أنواع الأدوية التي تُستخدم لعلاج ارتفاع مستويات الكوليسترول، ويُحدّد الطبيب النّوع المُناسب لكل مريض، وفي بعض الحالات قد يستلزم الأمر وصف أكثر من دواء، وفيما يأتي توضيح لهذه الأدوية[٢]:

  • الستاتينات: تُبطّئ من إنتاج الجسم للكوليسترول السيئ، وتُزيل الكوليسترول المُتجمّع في الأوعية الدموية.
  • منحيات حامض الصفراء: وهي أدوية ترتبط مع الأحماض الصفراء، وذلك يُحفّز الكبد على إنتاج المزيد من الأحماض الصفراء باستهلاك الكوليسترول، وبالتالي يقلّ مستوى الكوليسترول السيئ بشكل غير مباشر.
  • مثبطات امتصاص الكُولِسترول: تُقلّل من كمية الكوليسترول التي تمتصها الأمعاء، وعادةً ما توصف هذه الأدوية مع الستاتينات.
  • الفيبرات: تُساعد في خفض الكوليسترول عن طريق تقليل الدهون الثلاثية في الجسم.

تغيير نمط الحياة المُتبّع

يُعدّ إجراء تغييرات في نمط حياة المريض أمرًا هامًّا في تحسين مستويات الكوليسترول في الدم، ويُنصح بالإجراءات الآتية[٣]:

  • خسارة الوزن الزائد: يمكن لفقدان ما يعادل 2-5 كيلوغرامات من الوزن أن يُساعد في خفض مستويات الكوليسترول المرتفعة.
  • تناول الطعام الصحي: كتناول الأطعمة النباتية من الفاكهة والخضراوات والحبوب الكاملة، والتقليل من تناول الدهون المشبعة كتلك الموجودة في اللحوم الحمراء ومشتقات الحليب كاملة الدسم، مع أهمية التقليل من تناول الدهون المتحوّلة، والأطعمة المُعالجة.
  • ممارسة التمارين الرياضية: يُنصح بممارسة التمارين الرياضية بانتظام، كالتمارين متوسطة الشدة أو عالية الشدة 5 مرات أسبوعيًّا لمدّة 30 دقيقةً على الأقل، لكن ينصح باستشارة الطبيب قبل ذلك.
  • التوقف عن التدخين: يُنصح بالامتناع عن التدخين إذا كان المريض مدخنًا، ويمكن الحصول على الاستشارة الطبية لاختيار طريقة مُناسبة للإقلاع عن التدخين.

المُكمّلات الغذائية

تُوجد أدلّة قوية تشير إلى أنّ زيت السمك والألياف الذائبة تُحسّن من مستويات الكوليسترول، وتحسن صحة القلب، بالإضافة إلى مكمّلات غذائية أخرى، وفيما يأتي تفصيل ذلك[٤]:

  • زيت السمك: يُعدّ زيت السمك غنيًّا بالأحماض الدهنية للأوميغا 3، كحمض دوكوساهيكسينويك، وحمض إيكوسابنتانويك التي لها دور في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، وتقليل مجموع الدهون في الدم، وزيادة مستويات الكوليسترول الجيد في الدم.
  • 'السيليوم: أو ما يُعرف بعشبة الإسبغول، وهي ألياف قابلة للذوبان تتوفر على شكل مكمّلات غذائية.
  • إنزيم Q10: وهي مادّة كيميائية تُساعد الخلايا على إنتاج الطاقة، وتبين عدّة دراسات أنّ تناول مُكمّلات إنزيم Q10 تُقلّل من مستويات الكوليسترول الكلي في الجسم، دون وجود تغيرات في مستويات الكوليسترول السيئ أو الكوليسترول الجيد.

العلاجات الغذائية

تُقلل بعض الأطعمة من مستويات الكوليسترول السيئ المرتفعة بطرق مُختلفة، فبعض الأطعمة ترتبط مع الكوليسترول وتساعد في طرحها من الجسم، والبعض يمنع الجسم من امتصاص الكوليسترول، وفيما يأتي ذكر لأهم الأغذية التي من شأنها تقليل ارتفاع مستوى الكوليسترول في الجسم[٥]:

  • الشوفان: يحتوي على الألياف الذائبة، إذ يمكن الحصول على 1-2 غرام من الألياف عند تناول صحن من الشوفان.
  • الشعير: يحتوي الشعير والحبوب الكاملة الأخرى على الألياف التي تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • البقوليات: تساعد في خسارة الوزن إذ تُشعر الشخص بالشبع فترةً طويلةً.
  • المكسرات: من اللوز، والبندق، والفول السوداني، تساهم في خفض الكوليسترول السيئ.
  • الزيوت النباتية: مثل زيت الخردل، وزيت عبّاد الشمس.
  • بعض الفواكه: مثل التفاح والعنب والفراولة والفواكه الحمضية، الغنية بالبكتين وهي نوع من الألياف التي تقلل من مستويات الكوليسترول السيئ.
  • الصويا: إذ أثبتت دراسة أن تناول 25 غرامًا من الصويا يوميًّا، يقلل من مستويات الكوليسترول السيئ بنسبة 5-6%.
  • الأسماك الدهنية: ينصح بتناول الأسماك بمعدل مرتين إلى 3 مرات أسبوعيًا لخفض مستويات الكوليسترول في الجسم.


أنواع الكوليسترول

يُمكن تقسيم الكوليسترول لنوعين رئيسين؛ هما الكوليسترول السيئ أو البروتين الدهنيّ منخفض الكثافة (LDL) الذي ينقل الكوليسترول إلى الجسم، والنّوع الثاني هو الكوليسترول الجيّد أو البروتين الدهنيّ مرتفع الكثافة (HDL) الذي يزيل الكوليسترول من مجرى الدم، لذا فإنّ ارتفاع مستوى الكوليسترول السيئ في الجسم يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، أمّا انخفاض مستوى الكوليسترول الجيد قد يعرّض الجسم لمخاطر أقلّ، ويجدر بالذكر أنّ مجموع الكوليسترول الكلي ينبغي أن يكون أقل من 200، أمّا مستوى الكوليسترول السيئ فيفضل أن تقل نسبته عن 130، وأن يكون مستوى الكوليسترول الجيد 60 أو أكثر.


المراجع

  1. "High Cholesterol", familydoctor,12-7-2017، Retrieved 27-6-2019. Edited.
  2. "Cholesterol-lowering Medicines", familydoctor,25-10-2017، Retrieved 27-6-2019. Edited.
  3. "High cholesterol", mayoclinic,23-2-2019، Retrieved 27-6-2019. Edited.
  4. Matthew Thorpe (11-12-2017), "10 Natural Ways to Lower Your Cholesterol Levels"، healthline, Retrieved 27-6-2019. Edited.
  5. "11 foods that lower cholesterol", health.harvard,6-2-2019، Retrieved 28-6-2019. Edited.