علامات ارتفاع الكولسترول

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:١٠ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
علامات ارتفاع الكولسترول

 

يعتبر الكوليسترول من مكونات الجسم الأساسية وهو عبارة عن دهون تنتقل بواسطة الدم إلى جميع أجزائه، وله دور في عملية الاستقلاب التي تعرف بعملية التمثيل الغذائي وإنتاج الهرمونات وبناء الأنسجة والخلايا، ويجري تصنيعه طبيعيًا في الجسم بحيث يُنتج ما يقارب الثمانين بالمئة من الكوليسترول في الكبد الذي يتوزع بعد ذلك إلى بقية الخلايا، والمصدر الآخر لإنتاجه هو الغذاء الذي نتناوله مثل لحم الغنم ومشتقات الألبان والأسماك وغيرها من الأطعمة الأخرى، ومن الجدير بالذكر أنّ ارتفاع معدل الكوليسترول في الدم يؤدي إلى انسداد الأوعية الدموية نتيجةً لتراكم الدهون على جدرانها الأمر الذي يسبب الإصابة بالأمراض القلبية والجلطات، وسنتعرف من خلال هذا المقال على علامات ارتفاع الكوليسترول في الدم.

 

علامات ارتفاع الكوليسترول

لا توجد أي علامات واضحة تدل على ارتفاع معدل الكوليسترول في الدم، فقد يصاب به الإنسان دون علمه لأن أعراضه لا تظهر إلا عن طريق عمل فحوصات للدم، أو من خلال المضاعفات التي تدل على ارتفاعه وهي الإصابة بهذه الأمراض:

  • السكتة الدماغية: ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم يؤدي إلى انسداد أحد الشرايين أو نقص التروية نتيجةً لإصابة الشرايين المغذية للدماغ الأمر الذي يساهم في حدوث السكتة الدماغية.
  • ارتفاع ضغط الدم: تراكم الكوليسترول على جدران الشرايين يتسبب بتصلبها، الأمر الذي يُجهد القلب أثناء ضخّه الدم في الأوعية الدموية نتيجةً لانقباضه بشدة مما يؤدي إلى ارتفاع معدل ضغط الدم.
  • أمراض الشرايين التاجية: عندما يرتفع معدل الكوليسترول في الدم تصاب الشرايين بالتصلب، الأمر الذي يقلل من عملية ضخ الدم ويعيق وصوله إلى القلب مما يعرضه للاحتشاء أو الذبحة القلبية.
  • مرض السكري: ارتفاع معدل الجلوكوز في الدم يتسبب بارتفاع معدل الكوليسترول السيء الأمر الذي يُعرّض القلب للأمراض الخطيرة.
  • أمراض الأوعية الطرفية: تصاب الشرايين الطرفية البعيدة عن القلب والدماغ بالتضيق نتيجةً لترسب الدهون في على طول الأوعية.
  • الأورام الصفراء: تظهر الأورام الجلدية المحتوية على الكوليسترول ذو اللون الأصفر فوق الأوتار العضلية أو حول جفون العين، وذلك نتيجةً لارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم بشكلٍ كبير يفوق الـ (300 ملغ / ديسيلتر) وذلك لفرط كوليسترول الدم العائلي.

 

الأسباب المؤدية لارتفاع الكوليسترول

  • الوراثة: تعتبر الوراثة عاملًا رئيسيًا لارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، وذلك لأنً الجبنات تحدد معدل إنتاج الكوليسترول ومدى السرعة في إنتاجه والتخلص منه.
  • الأغذية: تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبةٍ مرتفعة من الدهون المشبعة يرفع معدل ارتفاع الكوليسترول السيء ومن هذه الأطعمة النخيل ومشتقات الألبان واللحوم الحمراء.
  • وزن الجسم: الإصابة بالسمنة وارتفاع وزن الجسم عن معدله الطبيعي يسبب تجمع الدهون في مناطق مختلفة مما يتسبب بارتفاعٍ في نسبة الكوليسترول الضار.
  • الجنس والعمر: من الأمور التي تزيد من معدل الكوليسترول في الجسم هو التقدم في العمر خاصةً بعد تجاوز عمر الخمسين، كما أنّ النساء أكثر عرضة للإصابة به من الرجال.
  • التدخين: ممارسة عادة التدخين السيئة تعرّض الجسم للإصابة بالعديد من الأمراض الخطيرة ومن ضمنها ارتفاع مستوى الكوليسترول الذي يؤدي بدروه إلى حدوث الجلطات والإصابة بالأمراض المرتبطة بالقلب وتصلب الشرايين.
  • الضغوطات النفسية: تراكم الضغوطات النفسية يساهم في رفع مستوى الكوليسترول الضار في الدم، وذلك لأنّ الحالة النفسية اسليئة تؤثر على الشخص المصاب بصورةٍ سلبية بحيث تزيد من رغبته في تناول الأطعمة المتحولة أو المحتوية على نسبةٍ عالية من الدهون المشبعة التي ترفع بدورها معدل الكوليسترول السيء.
  • ضغط الدم المرتفع: يعتبر ضغط الدم المرتفع من أبرز الأمراض التي تساهم في رفع معدل الكوليسترول الضار في الدم، لذا يجب إجراء فحص الضغط بصورةٍ دائمة.
  • الإصابة بمرض السكري يؤدي إلى رفع مستوى الكوليسترول الضار.
  • الخمول وقلة ممارسة الأنشطة البدنية.