أسباب ارتفاع الكوليسترول

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:٢٨ ، ٢ نوفمبر ٢٠١٩
أسباب ارتفاع الكوليسترول

ارتفاع الكوليسترول

يعد الكوليسترول أحد أهم المواد الدهنية الموجودة في الدم. يقوم الجسم بتصنيعه، كما يمكن الحصول عليه من الغذاء. وللكوليسترول وظائف عدة في جسم الإنسان، فهو يساهم في بناء الهرمونات، وهضم الطعام، وتصنيع فيتامين د.[١] وعادةً ما يكون تصنيع والتخلص من الكوليسترول الزائد في الدم عن طريق الكبد، لكن عند زيادة الكوليسترول في الدم بكميات كبيرة، لا يتمكن الكبد من التخلص منه بشكل كامل،[٢] وهذا يعرض الجسم لمشاكل كثيرة، فعند زيادة الكوليسترول في الدم تترسب الدهون الزائدة منه في الأوعية الدموية، وتبدأ بالنمو مع الوقت، إلى أن تسد الأوعية الدموية ويتخثر الدم، فيعرض الشخص للجلطات الدماغية والقلبية، لذلك لا بد من الانتباه الى الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الكوليسترول والممارسات اليومية التي يفعلها الشخص، مثل نوعية الأطعمة التي يتناولها، وممارسته للأنشطة اليومية وغيرها، لتفادي ارتفاع الكوليسترول، وغيرها من الأمراض التي قد تؤثر على القلب[٣].


أسباب ارتفاع الكوليسترول

توجد العديد من الأسباب التي تؤدي لارتفاع الكوليسترول في الدم، ومنها[١]:

  • زيادة تناول الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الكوليسترول، والدهون الأخرى، مثال على تلك الأطعمة اللحوم، والأجبان، ومنتجات الحليب والشوكولاتة، بالإضافة للوجبات السريعة الجاهزة، والبطاطا المقلية، وأي من الأطعمة المحتوية على كميات عالية من الزيوت.
  • وجود أمراض أخرى عند الشخص، مثل السكري، أمراض الكبد، وأمراض الكلى، أو وجود تكيسات في المبايض.
  • توجد بعض الأدوية المؤدية لارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، من أهمها الأدوية التي تحتوي على الستيرويدات، والكورتزون.
  • الحمل، أو وجود أي أمراض أخرى يرتفع فيها الهرمونات الأنثوية.
  • السمنة وزيادة الوزن. إذ تؤدي زيادة الوزن لزيادة نسبة الكوليسترول الضار للجسم. ويمكن التمييز بين السمن، وزيادة الوزن عن طريق مؤشر يسمى بمؤشر كتلة الجسم، فزيادة الوزن تعني أن يكون مؤشر كتلة الجسم من 25 إلى 30. بينما إن كان أعلى من 30 حينها يشخص الشخص بالسمنة[٣].
  • نقص نشاط الغدة الدرقية. إذ يعد هرمون الغدة الدرقية من الهرمونات المسؤولة عن تصنيع الكوليسترول في الدم، بالإضافة إلى التخلص من الكوليسترول الزائد.[٤]
  • العامل الوراثي، يؤدي هذا العامل لحدوث نوع من أنواع الكوليسترول، وهو فرط كوليسترول الدم العائلي، ويعد هذا السبب من أكثر الأسباب المؤدية لارتفاع الكوليسترول في الدم وأكثرها خطورةً، إذ تكون احتمالية ارتفاع الكوليسترول فيه، وإلإصابة بمشاكل في القلب أعلى من غيره من الأسباب الأخرى. وتوجد ثلاثة جينات أساسية مسؤولة عن فرط كوليسترول الدم العائلي، وعند حدوث طفرة في واحدة منهم على الأقل، فحينها تُشخص الإصابة بالمرض عند الشخص[٥].
  • قلة الحركة، وعدم ممارسة النشاطات الرياضية، يؤدي لإرتفاع الكوليسترول الضار في الجسم[٣].
  • التدخين، يساهم الدخان في تقليل نسبة الكوليسترول المفيد في الجسم، بالإضافة لذلك فإنه يعمل على إضعاف جدران الأوعية الدموية، مما يجعلها أكثر عرضةً لترسيب الدهون فيها[٣].
  • العمر، فمع الزيادة في العمر، تزيد احتمالية الإصابة في ارتفاع الكوليسترول في الدم، والسبب وراء ذلك أن الكبد مع التقدم في العمر، فتقل قدرته على التخلص من الكوليسترول الضار للجسم[٣].
  • العرق، فتزيد إحتمالية الإصابة بفرط كوليسترول الدم العائلي عند بعض الأعراق، مثل اللبنانيون، والفنلنديون، والهولنديون[٥].


أنواع الكوليسترول في الدم

يوجد نوعان أساسيان من أنواع الكوليسترول في الدم، وهما[٣]:

  • البروتين الدهني منخفض الكثافة، يسمى هذا النوع أيضا بالنوع الضار من الكوليسترول، ذلك لأن زيادته في الدم تعمل على زيادة ترسب الدهون في الأوعية الدموية. فبالتالي زيادة احتمالية التعرض للجلطات.
  • البروتين الدهني عالي الكثافة، ويسمى هذا النوع أيضا بالنوع الجيد من الكوليسترول، لأنه يساهم في إدخال الكوليسترول الضار الى الكبد، من أجل التخلص منه.


الطرق العلاجية لإرتفاع الكوليسترول

يمكن علاج ارتفاع مستويات الكوليسترول من خلال عدة طرق والتي تتضمن ما يأتي[٣]:

  • القيام ببعض الممارسات اليومية لتقليل الكوليسترول في الدم، والتي تتضمن ما يأتي:
    • تجنب التدخين، والإبتعاد عن الأشخاص المدخنون أيضا، لأنه معرض للدخان أيضًا.
    • ممارسة الرياضة، وزيادة الحركة خلال اليوم. كممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة، في أغلب أيام الأسبوع.
    • الإبتعاد عن الأطعمة التي ترفع مستوى الكوليسترول في الدم، وخاصةً الوجبات الجاهزة، واللحوم، والدجاج، والزيوت.
    • العمل على تخفيض الوزن.
  • العلاجات الدوائية لإرتفاع الكوليسترول:
    • مجموعة الستاتين، فتوجد مجموعة من الأدوية التي تنتمي الى تلك العائلة، وتعد الستاتين الأكثر استخدامًا لعلاج ارتفاع الكوليسترول، إذ تساعد في التخلص من الدهون المترسبة على جدران الأوعية الدموية، بالإضافة الى المساهمة في إيقاف تصنيع الكوليسترول من الكبد. ومن الأمثلة على تلك المجموعة، الأتورفاستاتين، الروزوفاستاتين، والسيمفاستاتين.
    • الراتنجات، ومن الأمثلة على تلك الأدوية، الكوليستايرامين والكوليسيفيلام. وتعمل هذه الأدوية بإستخدام الزائد من الكوليسترول لتصنيع أحماض صفراوية، بدلاً من ترسيبها في الدم.
    • توجد مجموعة من الأدوية تمنع امتصاص الكوليسترول الذي نحصل عليه من الطعام من المعدة، فبالتالي لا يمتص في الدم. ومن الأمثلة على تلك الأدوية، دواء الإزيتيمب.
    • كما توجد أدوية تؤخذ على شكل إبر، تساهم في زيادة إمتصاص الكوليسترول من الكبد. ومن الأمثلة عليها دواء الأليروسوماب ودواء الإيفولوسوماب.


مضاعفات ارتفاع الكوليسترول

عند زيادة نسبة الكوليسترول في الدم، يترسب الجزء الزائد منه في الشرايين والأوعية الدموية، تعرف هذه العملية بتصلب الأوعية الدموية، وينتج عن ذكر مشاكل في الدورة الدموية، وفي توفير الأكسجين اللازم لباقي أنسجة الجسم، ومن أهم المضاعفات التي تحدث نتيجة تصلب الأوعية الدموية ما يلي،[٣]

  • الجلطات ونقص التروية الدماغية، ويحدث نتيجة نقص الدم والأكسجين اللازم إلى الدماغ.
  • الآلام في الصدر.
  • ذبحة صدرية، وتحدث الذبحة الصدرية عند نقص الدم او الأكسجين الواصل لأوعية القلب الدموية، نتيجة تصلب الأوعية الدموية، فحينها تموت بعض خلايا القلب بسبب عدم توفر مصادر الحياة إليها. وينتج عن الذبحة الصدرية مشاكل في ضخ الدم إلى باقي أجزاء الجسم. ومن أهمها الرئتين التي تعد مسؤولة عن توفير الأكسجين لباقي أنحاء الجسم، وذلك يزيد من المشكلة، وقد ينتج عن الذبحة الصدرية العديد من المشاكل الصحية مثل، تجمع المياه في الرئة، أو حدوث تخثرات في أماكن أخرى من الجسم، كالأرجل، وعدم انتظام في ضربات القلب[٦].


المراجع

  1. ^ أ ب "What causes high cholesterol?", www.medicalnewstoday.com,16-1-2019، Retrieved 28-10-2019. Edited.
  2. "The Liver and Cholesterol: What You Should Know", www.healthline.com,3-3-2017، Retrieved 1-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "High cholesterol", www.mayoclinic.org,13-7-2019، Retrieved 28-10-2019. Edited.
  4. "What Effect Does My Thyroid Have on My Cholesterol?", www.healthline.com,26-2-2019، Retrieved 1-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب Christine DiMaria,Winnie Yu (2-3-2018), "Familial Hypercholesterolemia"، www.healthline.com, Retrieved 28-10-2019. Edited.
  6. "How to spot and treat a heart attack", www.medicalnewstoday.com,26-7-2017، Retrieved 1-11-2019. Edited.