أين تعيش الزرافة

الزرافة

يصنف حيوان الزرافة ضمن فصيلة الثدييات، وتتفرد بالعنق الطويل الذي يساعدها على الوصولِ إلى الغذاء الذي ترغب به، وتصنف ضمن الحيوانات العاشبة التي تتغذى على النباتات وأوراق الشجر بفضل رقبتها الطويلة، ومن الجديرِ بالذكرِ أنها واحدة من أطول الحيوانات فوق سطح هذه الكرة الأرضية، ومن المؤسف أنها مهددة بالانقراض كالكثير من الحيوانات في قارة أفريقيا؛ ويأتي ذلك على هامشِ الصيد الجائر الذي يلجأ الإنسان إلى انتهاجه للاستفادةِ من الجلد والشعر الخاص بالحيوانات.[١]

يعد الجلد مختلفًا ما بين زرافة وأخرى، إذ يمكن تشبيهه ببصمة إصبع الإنسان الذي يستحيل له أن يتشابه بين إنسان وآخر، لذلك فإن شكل جلد الزرافة لا يمكن أن يتكرر نهائيًا، ومن الجديرِ بالذكرِ أن هناك سلالات يتخذ جلدها شكلًا أقرب لأوراق البلوط وأخرى تشبه الأشكال المربعة أو الشبكة، أما لون الجلد فيختلف أيضًا ما بين الأبيض والبيج أو الأسود، وتوجد معلومة تقول بأن لون الجلد يعتمد أساسيًا على نوع الأكل والمنطقة الجغرافية التي تعيش بها هذه الزرافة، إلا أن توجد بعض الاعتقادات بأنه أسلوب تمويه للاختفاء عن مرأى الحيوانات المفترسة.[٢]

سلوك الزرافة

فيما يلي أهم المعلومات حول سلوك الزرافة التي تمارسها في حياتها عمومًا، وهي [٢]:

  • النوم: لا تتجاوز الفترة الزمنية التي تنام بها الزرافة يوميًا 20 دقيقة مقسمة إلى 4 مرات، بحيث لا تتجاوز غفوتها 5 دقائق، ويشار إلى أن ذلك يأتي انطلاقًا من حاجتها الماسة لأن تبقى على أهبة الاستعداد لترقب ما يحيط بها من حيواناتٍ مفترسة، وحماية نفسها منها.
  • اللعب: يستعين ذكر الزرافة بالقرون للعب والمتعة واللهو، كما أن المعانقة تكون بواسطة تلك الرقبة الطويلة واقتراب الرأس من رأس الزرافة الأخرى؛ فيشكل ذلك عناقًا.
  • الصبر تتمتع الزرافة بقدرتها على الصبر بعدم شرب الماء لفترة طويلة كما هو الحال عند حيوان الجمل، ويعزى السبب في ذلك إلى ما تتبعه من نظام غذائي نباتي بحت، وفي حال العطش؛ فإنها تحني رقبتها إلى المصدر المائي لتشرب منه؛ ولتفادي الوقوع ضحية الافتراس تلجأ الزرافة إلى شرب الماء جماعيًا، والرائع بالأمر أن الجماعة تنقسم إلى جزأين، أحدهما يشرب الماء والجزء الآخر يراقب المكان للوقايةِ من الهجوم المفاجئ الذي قد تشنه الحيوانات المفترسة.
  • التكاثر: لحيوان الزرافة القدرة على التزاوج مرة واحدة في السنة، إلا أنها على خلافِ بقية الحيوانات لا يوجد عندها وقت مخصص للتكاثر، وتصل مدة الحمل في الجنين الواحد إلى 14 شهر؛ ثم تضع وليدًا واحدًا فقط.
  • صغير الزرافة: يبدأ صغير الزرافة بالجري والانتقال مع والدته بعد انقضاءِ 10 ساعاتٍ على ولادته، ويبدأ بالانضمام إلى أبناء سنه في مجموعات بعد أسابيع قليلة فقط.
  • متوسط العمر: تعيش الزرافة 25 عامًا في البراري والغابات، إلا أنها تتمكن من العيش أكثر في حال تواجدها في الأسر.
  • التهديد بالافتراس: تعد الزرافة حيوانًا مهددًا بالافتراس من قِبل مجموعة صغيرة من الحيوانات وهي الأسود والتماسيح، إلا أن الخطر الحقيقي يتمثل بالإنسان؛ غير أنها تدافع عن نفسها بواسطة الركل الذي قد يؤدي إلى الموت.
  • الجري: تتمكن الزرافة من الجري لمسافةٍ تصل إلى 56 كيلو متر في غضونِ الساعةِ الواحدة.
  • التغذية: تتغذى الزرافة على أوراق الأشجار دائمة الخضرة في غضونِ موسم الجفاف، إلا أنها تتوجه لالتهام الأوراق والسيقان الجديدة بالتزامنِ مع بدء الموسم المطري.
  • المبارزة: يشتهر ذكور الزرافة في موسم التزاوج بكثرة المبارزة، وذلك لنيل الأنثى وتحقيق التزاوج فيما بعد، ويعد ذلك سلوكًا يميزها عن بقية الحيوانات كافةً[٣].


أين تعيش الزرافة

تعيش الزرافة بكثرة في البراري المنتشرة في قارةِ أفريقيا، وتحديدًا في المناطق البرية المحصورة بين تشاد والمناطق الجنوبية الأفريقية، ويشار إلى أن الزرافة تفضل العيش والإقامةِ في مناطقِ وغابات السافانا للحصول على الغذاء الوفير، كما تفضل أن تعيش الزرافة في الغابات المفتوحة والمراعي، كما لا تخلو من تواجدها المناطق الخصبة الغنية بشجيرات السنط والأشجار عمومًا.

وتشير المعلومات إلى أن الزرافة تعيش في عدةِ مناطق مختلفة في قارةِ أفريقيا، ومنها المناطق الشرقية وزامبيا في الجنوب الغربي لقارةِ أفريقيا وأنجولا، وفي أواسط القرن العشرين فقد كشفت المعلومات بأن الزرافة قد تواجدت في جنوب الصحراء الكبرى والمناطق الغربية الأفريقية[٣]، وبالإضافةِ إلى ما تقدّم؛ فإن الزرافة تعيش في مختلف المناطق العشبية الجافةِ أيضًا كتلك الممتدة في ربوع دولتي الصومال والسودان في شرق أفريقيا، كما تتواجد أيضًا في المناطق الجنوبية والغربية ومنها نيجيريا وإفريقيا الوسطى، أما القطعان فتكثر إقامتها في ربوعِ براري بوتسوانا والنيجر وكينيا وتنزانيا.[١].

المراجع

  1. ^ أ ب مروان (26-9-2018)، "معلومات عن الزرافة"، عالم الحيوانات، اطّلع عليه بتاريخ 7-6-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "معلومات عن الزرافة بالصور "، ماجيك بوكس، اطّلع عليه بتاريخ 7-6-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "معلومات مثيرة عن الزرافة بالصور "، سحر الكون، اطّلع عليه بتاريخ 7-6-2019. بتصرّف.
214 مشاهدة