افضل سن لتعليم الطفل القراءة والكتابة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٣ ، ٩ يناير ٢٠٢٠
افضل سن لتعليم الطفل القراءة والكتابة

تعليم القراءة والكتابة للأطفال

تُعد القراءة والكتابة من الأمور الضرورية في الحياة بمختلف مجالاتها، إذ إن الأطفال يتعلمون استخدام الرموز والكلمات في تواصلهم مع الآخرين، منذ سنواتهم الأولى من الحياة، إذ تبدأ رحلتهم مع التعليم من قراءة بعض الكلمات ونطقها واكتساب بعض المعارف في النظام الأبجدي، ومع الاستمرار في التعلم يبدأ الأطفال بدمجها بطريقة تلقائية وبطلاقة متزايدة في الكتابة والقراءة، ولذلك فإن القراءة والكتابة تعتمد على التطور التعليمي بالدرجة الأولى لدى الأطفال، وهذا ما يجب التركيز عليه من قبل الوالدين والمحيطين بهم، إذ إن قدرات الطفل على القراءة والكتابة لا تتطور بالطريقة الصحيحة إلا إذا ترافقت مع تخطيط وتعليم بدقة عالية، ولذلك يحتاج الأطفال إلى التفاعلات المنظمة من الحاجات الأساسية في المراحل التعليمية الأولى من حياتهم، الأمر الذي يُعطي الدافع لتطور مهارات القراءة والكتابة عند الأطفال، ولكن لا بد من أخذ المرحلة العمرية في الحسبان، وفي هذا المقال سنتحدث عن تعليم القراءة والكتابة للأطفال في المرحلة العمرية المناسبة.[١]


أفضل سن لتعليم الطفل القراءة

يُعد العمر المناسب لتعلّم القراءة والكتابة للأطفال من الأمور التي يكثر السؤال عنها لدى أولياء الأمور، الأمر الذي يعود بالنفع على أطفالهم في المراحل التعليمية المختلفة، علاوةً على ذلك فلا بد أن نأخذ بعين الاعتبار الاختلافات الطبيعية بين الأطفال وهذا ما صرّح به البروفيسور روس إيه تومبسون والذي يعمل في جامعة كاليفورنيا كأحد علماء النفس، ولذلك فإن مشكلة التأخير في التعليم تُعزى لهذه الاختلافات، ولكن عند الحديث عن الحدود الطبيعية لتعليم الأطفال فإن هذا يتحدد حسب المراحل العمرية، وفيما يأتي توضيح ذلك:[٢]

  • الأعمار 4-5 سنوات، تُعد هذه المرحلة العمرية مناسبة لتعليم مهارات ما قبل القراءة والكتابة، ويمكن تعليم الأطفال المهارات الآتية:
    • تعليم بعض الكلمات المتشابهة التي تتبع نسقًا واحدًا.
    • تعليم بعض الحروف الأبجدية.
    • تعليم نطق بعض الكلمات البسيطة.
    • تعليم التطوّر في بعض المفردات اللغوية.
  • الأعمار 6-10 سنوات، في هذا العمر يبدأ الطفل بتعلم القراءة، ولذلك فهي مرحلة مناسبة لتعليمه ما يأتي:
    • تعليم قراءة بعض الكتب البسيطة، ومعرفة مفردات لغوية تصل إلى 100 كلمة في حلول النصف الأول من الصف الدراسي الأول.
    • تعليم الطفل أن الحروف تمثّلها الأصوات المرافقة لها، والتي تتكون منها الكلمات، ذلك أيضًا مع حلول المنتصف الأول من العام الدراسي الأول في حياة الطفل.
    • تعليم الطفل بعض مجموعات القصص والتحدث عن شخصياتها وفتح بعض الحوارات المتعلقة بها.
    • تعليم الطفل أصوات الحروف والتعرف على أشكالها، وهو ما يعرف بالنطق السليم، وذلك مع حلول الصف الثاني الابتدائي.
    • تعليم الطفل القراءة المستقلة والتي من المفترض أن يصل إليها بطلاقة مع حلول عامه الدراسي الثالث.
  • الأعمار 11-13 سنة، في هذه المرحلة العمرية لا بد أن يكون الطفل قد وصل إلى مرحلة القراءة للتعلم، ومن المفترض أن يتقن فيها ما يأتي:
    • القراءة لمعرفة الهوايات الشخصية والتوجّهات، والدراسة الذاتية للمدرسة.
    • الفهم الأكثر اكتمالًا لما يقرؤه الطفل في هذه المرحلة.
    • قراءة الكتب والقصص الخيالية، وما يشابه ذلك من الكتب، والمجلات والصحف، وغيرها.


أفضل سن لتعليم الطفل الكتابة

أما عندما يتعلق الأمر بتعلم الكتابة، فإن الأمر يختلف عن مهارات القراءة، إذ إن الخبراء يقولون إن الكتابة من المهارات ذات المستوى العالي، فهي تتطلب المهارات الدقيقة في استخدام القلم، كما أنها تستوجب فهم الحروف وأشكالها والتي تتكون منها الكلمات، كما تعتمد على المهارات التنظيمية، والإملاء، والقواعد اللغوية، ومواطن استخدام علامات الترقيم، وبالرغم من ذلك فهي تتماشى مع مهارات القراءة، إذ إن كلًّا منهما يُكمل الآخر، أما عن العمر المناسب لتعلّم مهارات الكتابة حسب المرحلة العمرية فهي كما يأتي:

  • الأعمار 6-10 سنوات، في هذه المرحلة العمرية يبدأ الطفل بتعلم المهارات الخاصة بالكتابة، والتي تتلخص فيما يأتي:[٢]
    • كتابة بعض الأحرف والكلمات المتناسقة مع نهاية مرحلة الروضة.
    • كتابة واضحة وسهلة مع فهم الكلمات التي يكتبها الطفل في الصف الأول.
    • كتابة بعض الجمل الكاملة، مع بعض الحركات والتنظيم، وبعض تفاصيل الكتابة الصغيرة في نهاية الصف الثاني.
  • الأعمار 11-13 سنة، في هذه المرحلة التعليمية من حياة الطفل فإن الواجب أن يتقن بعض المهارات الكتابية، وهي كما يأتي:
    • استخدام القواعد اللغوية الصحيحة والإملاء، بالإضافة لعلامات الترقيم، في معظم الأوقات.
    • الكتابة بتلقائية أكثر، كما يجب أن تتسم الكتابة بالطلاقة والسرعة أكثر فأكثر.
    • البناء الصحيح للجمل المتنوعة، بما في ذلك الجمل المعقدة والبسيطة والسهلة.
    • كتابة بعض المؤلفات والبحوث الصغيرة.
    • البدء باستخدام الحاسب الآلي في الكتابة والبحث.


فوائد القراءة والكتابة للأطفال

توجد الكثير من الفوائد التي يحصل عليها الأطفال من تعلم مهارات الكتابة والقراءة، وفيما يأتي بعضها:[٣]

  • تساهم الكتابة في وضع الأطفال على طريق النجاح في حياتهم المستقبلية، إذ إنها تمنحهم البداية التعليمية الجيدة فيما يخص الإعداد لمرحلة المدرسة.
  • تساعد القراءة في تعليم الطفل تطوير المهارات اللغوية، إذ إنها تساهم في ازدياد المصطلحات والكلمات التي يعرفونها، مما يساعد في تنمية لغة الطفل.
  • تساهم القراءة في تنمية القدرات العقلية للأطفال، وازدياد النشاط العقلي لديهم، إذ إن الدماغ يتأثر بها تأثرًا كبيرًا، مما يساهم في تنمية مهارات الطفل اللغوية.
  • تعزيز التركيز عند الأطفال، إذ إن القراءة يوميًّا تُنمي عند الطفل التركيز والالتزام والتنظيم.
  • تشجيع الأطفال للمعرفة، وحب التعلم، وذلك من خلال المناقشة والتطرق للحديث عن المعلومات التي يحتويها الكتاب.
  • توسيع مدارك الطفل، ومعرفته للعديد من جوانب الحياة المختلفة، نظرًا لما تختلف به الكتب من محتوى تعليمي مميز.
  • تطوير الخيال الإبداعي للأطفال، وهي من أهم الفوائد التي يحصل عليها الأطفال من خلال إشراكهم في القراءة اليومية.
  • تنمية الجوانب العاطفية للأطفال، وذلك من خلال تخيل الطفل لنفسه على أنه إحدى شخصيات القصة، أو مواضيع الكتاب، الأمر الذي يجعلهم يشعرون بهذه الشخصية ومشاعرها.
  • قضاء الأوقات الممتعة مع الأطفال، إذ إنها أحد أشكال الترفيه، والتسلية المفيدة والممتعة.
  • تقوية الروابط بين الوالدين والأولاد، الأمر الذي ينعكس إيجابًا على الحياة الأسرية بعامتها، إذ إن قضاء الوالدين بعض الوقت في القراءة مع أطفالهم بعد العمل يسهم بالكثير من الاسترخاء والراحة النفسية.


المراجع

  1. "Learning to Read and Write: What Research Reveals", readingrockets, Retrieved 30-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "When Should Kids Learn to Read, Write, and Do Math?", webmd, Retrieved 30-12-2019. Edited.
  3. "Importance of Reading With Kids: 10 Great Benefits", bilingualkidspot, Retrieved 30-12-2019. Edited.