التخلص من بكتيريا الفم

بكتيريا الفم

تُشكِّل بكتيريا الفم خطرًا على صحة الفم والأسنان في حال بقائها دون علاج، إذ يمكن أن تؤدي إلى مشاكل طبية ومنها حدوث أضرار بصحة القلب، لذا فإن الحفاظ على صحة الفم هو أفضل الطرق للوقاية منها، وتُوجد العديد من الإجراءات التي يُمكن اتباعها للوقاية من البكتيريا الموجودة في الفم والتخلص منها[١].


طرق التخلُّص من بكتيريا الفم

تتلخص طرق التخلص من بكتيريا الفم فيما يأتي[١][٢][٣]:

  • تقليل تناول السكريات: يزيد السكر البكتيريا في الفم، إذ تتغذى بكتيريا الفم على السكريات مما يؤدي لزيادة الأحماض التي تُفرَز في الفم وتتسبَّب بتسوس الأسنان، كما تؤدي هذه الأحماض إلى تآكل مينا الأسنان مما يؤدي لحدوث التجاويف السنية داخل الفم.
  • تنظيف الأسنان بانتظام: تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون الذي يحتوي على الفلورايد مرتين يوميًا يُساهم في إزالة البكتيريا من الفم، إذ يؤدي الفلورايد للتخلُّص من البكتيريا الموجودة داخل الفم، كما أن استخدام خيط الأسنان مرةً واحدةً في اليوم يُساهم في إزالة بقايا الطعام بين الأسنان، مما يُساهم في تقليل وجود البكتيريا.
  • استخدام غسول الفم: يُعد استخدام غسول الفم من الخطوات المهمة للحفاظ على نظافة الفم وتجنُّب تراكم البكتيريا والبلاك داخله، ومن الأفضل استخدام غسول يحتوي على مواد طبيعية مثل: زيت القرفة والقرنفل، وزيت شجرة الشاي والنعناع، وتجنُّب الغسول الذي يحتوي على الكحول أو غيره من المواد الكيميائية.
  • تجنب جفاف الفم: يؤدي جفاف الفم إلى تقليل تكون اللعاب المفيد لمنع نمو البكتيريا، لذا فالإقلاع عن التدخين والإقلاع عن تناول الكحول، والتقليل من المشروبات الغازية والكافيين، يُساهم في تقليل جفاف الفم، كما أن مضغ العلكة الخالية من السكر، وشرب الماء جميعها تُحفِّز ترطيب الفم بإفراز اللعاب.
  • تنظيف اللسان: تؤدي بقايا الطعام الموجودة على اللسان لتراكم البكتيريا، لذا عند تنظيف الأسنان بالفرشاة، يجب مُراعاة تنظيف اللسان أيضًا، ويُمكن استخدام مكشطة خاصة باللسان لإزالة ما علق به من بقايا.
  • تناول الأطعمة المفيدة: توجد العديد من الأطعمة التي تُحافظ على صحة الأسنان، وتُساهم في التخلُّص من تراكم الجير أو البكتيريا، ومن هذه الأطعمة يمكن ذكر ما يأتي[٤]:
    • منتجات الألبان: تحتوي منتجات الألبان على الكالسيوم خاصةً في الأجبان، وتعمل هذه الأطعمة على إعادة بناء مينا الأسنان، كما تُعوِّض النقص في المعادن التي تُفقَد بسبب الأحماض.
    • الخضار والفواكه: تحتوي الخضار والفواكه على ألياف طبيعية تُساهم في الحفاظ على الأسنان، إذ تُساعد الفم على إفراز اللعاب الذي بدوره يُكافح الأحماض التي تؤذي الأسنان، ويعوض المعادن التي فقدتها الأسنان بسبب هذه الأحماض مثل الكالسيوم والفوسفور إذ يحتوي اللعاب على هذه المعادن طبيعيًا.
    • الأطعمة الغنية بالفلورايد: تحتوي بعض مياه الشُرب المُعبأة على الفلورايد.
    • الشاي الأخضر والأسود: يحتوي الشاي على البوليفينولات التي تقتل البكتيريا أو تُعيق عملها، مما يمنع البكتيريا من إنتاج الأحماض الضارة التي تُسبب تآكل الأسنان.
  • تجنُّب بعض الأطعمة الضارة: ونذكر منها الآتي[٤]:
    • الأطعمة النشوية: مثل الخبز ورقائق البطاطا، إذ تتراكم بقايا هذه النشويات بين الأسنان.
    • المشروبات الغازية: تحتوي المشروبات الغازية على نسبة عالية من السكر، وتحتوي أيضًا على حمض الفوسفور وحمض الستريك وهذه الأحماض تؤدي إلى تدمير مينا الأسنان.
    • الحلويات: الحلويات اللزجة التي تلتصق بالأسنان، من أكثر المواد ضررًا على الأسنان، بينما تحتوي الشوكولاتة خاصةً الداكنة منها على فوائد صحية وتُعدّ أقل ضررًا على الأسنان.


حقائق عن بكتيريا الفم

تٌوجد بعض الحقائق تتعلَّق بالبكتيريا الموجودة في الفم، ونذكر منها الآتي[٢]:

  • تعيش أنواع مختلفة من البكتيريا في الفم، بعضها مفيد للأسنان وبعضها الآخر ضار.
  • تنتج الأحماض عندما تتغذى البكتيريا على السُّكر، وتُزيل هذه الأحماض المعادن من مينا الأسنان.
  • تُساعد المعادن الموجودة في اللُّعاب مثل الكالسيوم والفوسفور إضافةً إلى الفلورايد في معجون الأسنان على إصلاح المينا.
  • تجاويف الأسنان التي تتسبب بحدوثها البكتيريا إذا تُركت دون علاج فإنها تنتشر إلى الطبقات الداخلية مما يؤدي إلى فقدان الأسنان.
  • يؤدي تسوس الأسنان إلى الإصابة بحساسية الأسنان عند تناول الأطعمة أو المشروبات الساخنة أو الباردة.


المراجع

  1. ^ أ ب "5 Ways to Eliminate Harmful Bacteria in Your Mouth with Professional Dental Care", manuelstefandentalcare.com, Retrieved 16-7-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Verena Tan, RD, PhD (6-4-2017), "How Sugar Causes Cavities and Destroys Your Teeth"، www.healthline.com, Retrieved 16-7-2019. Edited.
  3. "Bad breath", www.mayoclinic.org, Retrieved 16-7-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "The Best and Worst Foods for Your Teeth", www.urmc.rochester.edu, Retrieved 16-7-2019. Edited.