التخلص من رائحة القطط في المنزل

التخلص من رائحة القطط في المنزل

القطط

تُعد القطط من الحيوانات الأليفة والقريبة من الإنسان، فالانسان في كثير من الدول خاصةً في الدول الغربية اعتاد على تربية الحيوانات الأليفة والصغيرة لتشعره بالأنس ولأنه يجد في مصادقتها الألفة والأنس، وكانت الحيوانات الأكثر حظًا في هذا الأمر القطط والكلاب. القطط من الكائنات المسلية في المنزل والتي يمكن أن تملأ على الشخص الكثير من وقته وتشغل وقت فراغه، ولكنها على الرغم من جمالها ولطافتها إلا أنها كائنات تسبب الفوضى وتقلل النظافة في البيت في حال لم يهتم أهل البيت بهذا ولم يحرصوا على تنظيف آثارها ومخلفاتها أول بأول[١].


التخلص من رائحة القطط في المنزل

القطط تنبعث منها روائح قوية ومنتنة ويجب التخلص منها مباشرةً قبل أن تعلق في أرجاء البيت، وهذه من المشاكل التي تواجه مربي القطط، وللتخلص من الرائحة توجد بعض الطرق المنزلية البسيطة ومن أهمها ما يأتي[٢]:

  • التخلص من نفايات القط ومخلفاته أولًا بأول وعدم تركها لساعات طويلة، ويجب وضع هذه المخلفات في كيس بلاستيكي محكم الإغلاق ورميها في مكان بعيد عن المنزل.
  • استخدام الخل الأبيض، إذ يُعد الخل الأبيض من المواد الطبيعية ذات الرائحة القوية، ويُستَخدم بتقطير بضع قطرات منه في أماكن وجود القط بكثرة والأماكن التي تنبعث منها الرائحة، وهذه العملية يفضل تكرارها يوميًا.
  • منظفات الأنزيم، وهذه المنظفات خاصة بالتخلص من الروائح والجزيئات القوية والعالقة، إذ لها تأثير الإنزيم وقدرته على التحليل والتفكيك، فبمجرد أن اتحدت مع جزيئات الرائحة عملت على تفكيكها وتبديدها.


تربية القطط

إذا اراد الشخص تربية قطة في منزله فتوجد أمور يجب عليه مراعاتها والالتزام بها، ومن أهم هذه الأمور نذكر ما يأتي[٣]:

  • الالتزام بالمراجعة الدورية للطبيب البيطري، فالقط كائن حي يمرض ويصاب بالانتكاسات وعلى الإنسان الذي قرر تربيته أن يتحمل مسؤولية العناية به من الناحية الصحية وألا يهمله أبدًا.
  • تخصيص زاوية من البيت لنوم القط وتعليمه عليها، وكذلك تخصيص مكان خاص لفضلاته، ويفضل أن تكون في هذا المكان مساحة من التراب ليدفن فيها القط فضلاته.
  • توفير الطعام الخاص والمناسب للقطط لكي تنمو بصحة جيدة، ومحاولة إبعاد قط المنزل عن قطط الشوارع، وفي حال كانت القطة أنثى يفضل ابعادها عن القطط الذكور قدر الإمكان.


يجب على أهل البيت قبل تربية القط التأكد من أنه لا يوجد أحد من أفراد البيت يعاني مما يسمى حساسية القطط، وبأن هذه القطط غير مصابة بأمراض يمكن أن تُنقَل إلى الإنسان وتُسبب الأذى له مثل جرثومة القطط التي يمكن أن تؤثر على الحامل وتتسبب بإجهاض جنينها كما يحدث في كثير من الحالات، ومع أن الأبحاث العلمية لم تجد أي إثبات دقيق أو دراسة حقيقية تؤكد تأثير القطط في هذا الصدد ولكنها لم تنفه أيضًا، مما يدل على أن الأمر ما زال في دائرة البحث والشك.


المراجع

  1. "حقيقة خطورة تربية القطط"، ثقف نفسك ،اطّلع عليه بتاريخ 25-06-2019. بتصرّف.
  2. "كيفية تنظيف صندوق الفضلات"، ويكي هاو ، اطّلع عليه بتاريخ 25-06-2019. بتصرّف.
  3. "طريقة التخلص من رائحة فضلات القطط في المكان"، المرسال ، اطّلع عليه بتاريخ 25-06-2019. بتصرّف.
314 مشاهدة