الشعر والشعراء في العصر العباسي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٨ ، ٣ يونيو ٢٠١٩

العصر العباسيّ

امتدت فترة الحكم العباسيّ من عام 132 للهجرة وحتى عام 656، وقد كانت فترةً زاخرةً ازدهرت فيها الدولة الإسلاميَّة في شتى المجالات، ويرجع حكم العباسيين إلى نسل عم الرسول صلى الله عليه وسلم العباس بن عبد المطلب، وهي الفترة الثالثة في الخلافة الإسلاميَّة بعد حكم الخلفاء الراشدين وحكم الدولة الأمويَّة، ومن الجدير بالذكر أنّ الدولة العباسيَّة بلغت أوج ازدهارها في حكم الخليفة أبي جعفر المنصور الذي بنى مدينة بغداد وثبَّت دعائمها السياسيَّة، وكان خليفته في الحكم ابنه المهديّ الذي اتصف بعطفه ورحمته في التعامل مع الناس، وفي العام 170 للهجرة تولّى حكم الدولة العباسيَّة الخليفة هارون الرشيد الذي رفع من مكانة الدولة، ووصل فيها إلى مرحلة متقدمة من التطور السياسيّ والفنّي والثقافيّ والعلميّ حتى أنَّها أصبحت من أقوى الدول في ذلك الوقت. فقد كان هارون الرشيد من أعظم الملوك الذين حكموا الدولة الإسلاميَّة بعد انتهاء حكم الخلافة الراشدة، فاشتهرت الدولة العباسيَّة في عهده بانتشار العلم والعلماء والمثقفين، بالإضافة إلى تمتّعها بالأمن والاستقرار، واستمرّ حكمه لثلاثة وعشرين عامًا من الازدهار حتى انتقل الحكم إلى أبنائه الذين انتهى حكم الدولة العباسيَّة في عهدهم عام 656 للهجرة على يد المغول[١].


الشعر والشعراء في العصر العباسي

ظهر في فترة حكم الدولة العباسيَّة الكثير من أشهر شعراء العرب، ومنهم[٢][٣]:

الأصمعيّ

هو عبد الملك بن أصمع، ولد في عام 741 للميلاد في مدينة البصرة العراقيَّة، واتصف الأصمعيّ بحنكته وشدة دهائه، كما أنَّه كان رجلًا متدينًا يخشى الله سبحانه وتعالى، بالإضافة إلى علمه الواسع وحسن خلقه، وصفاته الطيبة، حتى أنَّه أوكل إليه الخليفة هارون الرشيد مسؤولية رعاية أبنائه وتهذيبهما، وأكثر ما عُرف عنه هو سرعته في الحفظ، فقد كان يحفظ ما تسمعه أذناه من أول مرة، وقد اتصف شعر الأصمعيّ ببلاغته وكلماته المنتقاة بحرص، فقد ساهمت فصاحته وقوة حفظه في جزل قصائده على مستوى عظيم من البلاغة والفصاحة.

أبوفراس الحمدانيّ

هو الحارث بن سعيد الحمدانيّ، ولد في عام 932 للميلاد في مدينة الموصل العراقيَّة، واتصف بأخلاقه الحميدة وصدقه في القول والفعل، فقد كان أبو فراس الحمدانيّ رجلًا صابرًا على نوائب الدنيا، فقد توفي والده وهو في السنوات الأولى من عمره، وتولّى رعايته ابن عمّه، وهو سيف الدولة الحمدانيّ، ومن الجدير بالذكر أنَّه كانت ظروف حياته صعبةً ما بين وقوعه في الأسر وتعرّضه للطعن، والشيب الذي غزا رأسه في سنّ مبكرة، واتصف شعر أبو فراس الحمدانيّ ببلاغته وعذوبة لفظه، فقد كانت قصائده بسيطةً وبعيدةً أشد البعد عن المبالغة والتعقيد.

أبو العلاء المعريّ

هو أحمد بن عبدالله، ولد في عام 973 للميلاد في مدينة معرة النعمان، وهي مدينة تقع في دولة سوريا، وقد فقد بصره وهو في الرابعة من عمره، ولم يمنعه ذلك من أن يكون شاعرًا وفيلسوفًا من أشهر شعراء عصره، وقد كتب الكثير من الأعمال الأدبيَّة، ومن أهم مؤلفاته: كتاب الأيك والغصون، وكتاب تاج الحرُّة الذي وصف فيه نبل أخلاق النساء وعظمتها.


المصادر

  1. "تاريخ الدولة العباسية"، ويكي الجامعة، اطّلع عليه بتاريخ 24-4-2019.
  2. "أفضل شعراء العصر العباسي"، المرسال، اطّلع عليه بتاريخ 24-4-2019.
  3. "أشهر شعراء العصر العباسي"، موسوعة كله لك، اطّلع عليه بتاريخ 24-4-2019.