اين تقع مدينة جورجيا

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:١١ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
اين تقع مدينة جورجيا

بواسطة: ابتهال أبو سلعوم

جورجيا هي حلقة الوصل بين أوروبا الشرقية وغرب آسيا، دولة ذات موقع جغرافي مميز جعلها تغدو مطمعًا لعدد من الدول التي رغبت في الاستفادة من موقعها وقدراتها التي تتمتع بها، فجورجيا دولة غزاها كل من الفرس، والروم، والأتراك، والعرب، وروسيا، وخلال تلك الفترة جرى إعلانها مرة كجمهورية اشتراكية من ثم إعلانها كجمهورية شيوعية، ليحتلها بعد ذلك الجيش الأحمر لتصبح بذلك إحدى جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق، تاريخ طويل من الرزوح المستمر تحت وطأة عشرات الأعوام من الاحتلال، لتنال جورجيا في نهاية المطاف استقلالها في عام 1991م، ليجري بعد ذلك إعلان أول برلمان رسمي للبلاد.

معلومات عامة عن جورجيا

  • السكان: يشكل الجورجيون الغالبية العظمى من سكان جورجيا والذين تتجاوز نسبتهم 83%، وبالمقابل نجد أن النسبة المتبقية تمثل مزيجًا من عدد من الأقليات، ومنها نذكر: الأرمن، والروس، والأبخاز، والأذريون وغيرها، وتعدد المنابت والأعراق يعني تعدد اللغات والثقافات، فمن اللغات المنطوق بها في البلاد الجورجية، واللاز، والمنغريلية، والسفان، والأبخازية، والأرمينية وغيرها، ولكن الجورجية هي لغة البلاد الرسمية، أما على صعيد الدين فنجد أن ديانة غالبية سكان جورجيا هي المسيحية الأرثوذكسية، ولكن تضم البلاد عددًا من الأقليات الدينية، ومنها نذكر: الإسلام، والأرمنية الرسولية، والكنيسة الأرثوذكسية الروسية، والكاثوليك وغيرها.
  • الاقتصاد: قديمًا وخلال العصور المنصرمة اعتمد اقتصاد البلاد على التجارة، ولربما لعب موقعها الجغرافي دورًا هامًا في تحديد المجال الاقتصادي للبلاد، فجورجيا المطلة على البحر الأسود هي ذاتها الواقعة على طريق الحرير التاريخي، ولكن اندثر هذا الأمر باندثار تلك العصور، فحاليًا يقوم الاقتصاد الجورجي على قطاعي الزراعة والسياحة بفضل جغرافيتها وتضاريسها إلى جانب مناخها، لذا فإن البلاد استطاعت تأسيس اقتصاد قوي في هذين القطاعين، وعلى الرغم من أن الحرب الأهلية التي قامت أضعفت اقتصاد جورجيا بشكل كبير، إلا أن البلاد تحاول التعافي من تبعات وويلات هذه الحرب.
  • الحياة البرية: على الرغم من أن الجبال هي الطبيعة الجغرافية الغالبة في جورجيا، إلا أنها لا تخلو من تنوع مذهل في مساحة ليست بكبيرة، فجورجيا تضم بين دفاتها الغابات المنخفضة، والمستنقعات، والغابات المطيرة، ومناطق الثلوج الدائمة، والأنهار الجليدية، والسهول شبه القاحلة، وقد ساعد هذا الأمر على جعل جورجيا موطنًا لعدد مهول من أنواع الحيوانات، لتجد أن البلاد تحتوي على ما لا يقل عن ألف نوع من الفقاريات على سبيل المثال، كما تمتاز جورجيا بمناخها المتنوع الذي كان له أبلغ الأثر في جعل البلاد تحتوي عددًا كبيرًا من النباتات التي تنمو في ظروف جوية مختلفة، كالشاي، والذرة، والعنب، والقمح.
  • السياحة: يتوفر في جورجيا العديد من الأماكن السياحية التي تعتبر مقصدًا للعديد من السياح من مختلف دول العالم، فكما سبق وذكرنا تمتاز جورجيا بتضاريسها ومناخها المتنوع الذي أسهم في توليد نقاط جذب سياحية لممارسة الرياضات المائية والثلجية على حد سواء، ومن أهم الأماكن السياحية للبلاد هي جزيرة جيكل التي تعتبر معلمًا تاريخيًا يحتوي على العديد من الأنشطة التي تتراوح ما بين تخييم، ومراقبة الطيور، وركوب الخيل وغيرها الكثير، هذا بالإضافة إلى جورجيا أكواريوم الذي يعتبر أكبر حوض للسمك في العالم أجمع، فهو حوض يحتوي على ما لا يقل عن خمسة معارض تحت الماء تقدم الحياة البرية بطريقة تفاعلية يصعب إيجاد مثيل لها بالروعة والجمال الأخّاذ، لذا تجد أن هذا المشروع احتال نقطة جذب هامة لجورجيا، هذا إلى جانب فن المعمار الجورجي الذي تأثر بالعديد من الحضارات والتي يعتبر أهمها وأكثر شيوعًا الفن الكنسي الجورجي الذي تطور خلال القرن التاسع، فقبل هذا القرن طغى الطراز الكاتيدرائي على الكنائس في جورجيا.