طريقة الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة: ونصائح للأم الجديدة!

طريقة الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة: ونصائح للأم الجديدة!


تعرفي على طريقة الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة

قد تبادر الممرضات إلى تعليمكِ الطرق المناسبة لحمل وإرضاع طفلكِ أثناء مكوثكِ في المشفى عند الولادة، لكنكِ ومن خلال تجاربكِ قد تلاحظين أن إحدى الطرق تناسبكِ وطفلكِ أكثر من غيرها، ومن بين الطرق والوضعيات الرئيسية لإرضاع طفلكِ ما يلي:[١]

  • طريقة المهد: احملي طفلكِ بحيث يستقر رأسه في ثنية كوعكِ على الجانب الذي سترضعين طفلكِ منه، واحرصي على دعم يدكِ لما تبقى من جسم طفلكِ، وبيدكِ الأخرى امسكي ثديكِ واضغطي برفق شديد بحيث تميل الحلمة إلى أنف طفلكِ.
  • الحمل المتقطع: امسكي طفلكِ بالذراع المقابلة للثدي الذي سترضعين طفلكِ منه، فإذا كنتِ سترضعين من الثدي الأيسر امسكيه باليد اليمنى والعكس صحيح، وبيدكِ الأخرى اميلي حلمتكِ إلى أنف طفلكِ.
  • وضعية كرة القدم: ضعي ساق طفلكِ أسفل ذراعكِ من ذات الجانب الذي سترضعين طفلكِ منه، وباستخدام وسادة احملي طفلكِ لرفعه، واستخدمي يدكِ الأخرى لتوجيه ثديكِ لإرضاع طفلكِ.
  • الاستلقاء على الجانب: هذه الوضعية مناسبة لكِ عند الإرضاع ليلًا، وسيكون عليكِ أن تستلقي على جانبكِ، ثم ضعي وسادةً أسفل رأسكِ، ووجّهي رأس طفلكِ بما يتماشى مع اتجاه حلمتكِ، واستخدمي يدكِ الأخرى لثديكِ، وبإمكانكِ وضع وسادة لظهر طفلكِ للحفاظ عليه بقربكِ.
  • وضعية الاسترخاء: انحني بشكلٍ مريح شبه مائل على الأريكة أو السرير، وضعي وسائد لدعم ظهركِ ورقبتكِ ورأسكِ، ثم ضعي الطفل على بطنكِ بحيث يكون خده على صدركِ، وبإمكانكِ ترك طفلكِ يبحث بنفسه عن ثديكِ أو توجيه الثدي بنفسكِ نحو طفلكِ لتشجيعه على الإمساك به، وهذه الوضعية مناسبة لحديثي الولادة والأطفال الذين يبصقون كثيرًا أو الذين يعانون من الغازات أو من يمتلكون معدةً حساسةً، كما أنها تعطيكِ حريةً لاحتضان ومداعبة طفلكِ.


كيف تقومين بإعداد جدول للرضاعة الطبيعية؟

يجب على طفلكِ حديث الولادة أن يرضع من 8 إلى 12 مرة يوميًا طوال الشهر الأول بعد ولادته على الأقل، ومن المعروف أن حليب الأم سهل الهضم، لذا يشعر الأطفال بالجوع في الكثير من الأحيان، كما من المعروف أن الرضاعة المستمرة ستساعد على تحفيز إنتاج الحليب خلال الأسابيع الأولى، وحين يبلغ طفلكِ الشهر من عمره سيرضع بمعدل 7 إلى 9 مرات يوميًا، ويجب على الرضاعة أن تكون حين يطلبها طفلكِ، أي غالبًا كل ساعة ونصف إلى 3 ساعات في البداية، ومع تقدم طفلكِ بالعمر ستزداد الفجوة بين كل رضعة وأخرى، وهو قد يكون قابلًا للتنبؤ؛ فبعض الأطفال يشعرون بالجوع كل 90 دقيقة، في حين أن البعض الأخر يستغرق ما بين ساعتين إلى 3 ساعات.

لكن عند إعدادكِ لجدول الرضاعة الطبيعية، يجب أن تنتبهي إلى عدم مضي أكثر من 4 ساعات دون إطعام طفلكِ حتى خلال الليل، ولحساب الفترات الزمنية بين الوجبات، ابدئي من الوقت الذي بدأتِ فيه بإرضاع طفلكِ وليس بعد انتهائكِ حتى الوقت الذي شعر فيه بالجوع مجددًا؛ فمثلًا إن بدأتِ بإرضاع طفلكِ عند 6 صباحًا، وشعر بالجوع عند 8 صباحًا، ثم عند 10 صباحًا، فهذا يعني أنكِ ترضعين طفلكِ كل ساعتين تقريبًا.[٢]


إليكِ عدد مرات الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة

الالتزام بإرضاع طفلكِ عند شعوره بالجوع هو الخيار الأفضل بدلًا عن وضع جدول زمني محدد، إلا أن الأطفال قد لا تظهر عليهم علامات الجوع حتى يومهم الثالث تقريبًا، لذا قد يتوجب عليكِ البدء بدفع طفلكِ لطلب الرضاعة، وهو ما يتطلّب أن تُرضِعي طفلكِ بمعدل 8 إلى 12 مرة خلال 24 ساعة حتى لو لم يطلب ذلك، لذا من الأفضل أن تقومي بتقسيم ذلك خلال الأسابيع الأولى، مما يعني أنه يتوجب عليكِ إرضاع طفلكِ كل ساعتين أو 3 ساعات.

وفي المُحصّلة تختلف هذه الأرقام من طفلٍ لآخر، لذا قد تزداد وتيرة الرضاعة أو تقل بالاعتماد على طفلكِ، وإذا شعرتِ أن طفلكِ يرضع باستمرار فلا تقلقي كثيرًا؛ فمع زيادة إدرار الحليب وازدياد عمر طفلكِ ستقل هذه الوتيرة، وعادةً تستمر جلسة الإرضاع بمتوسط 20 إلى 30 دقيقة، لكنها قد تختلف بالنسبة لطفلكِ؛ فقد تكون أطول أو أقصر، كما قد تحتاج الرضاعة لفتراتٍ أطول في البداية أو خلال طفرات النمو، ومن الناحية المثالية يجب على طفلكِ شرب ما في إحدى الثديين بشكلٍ كامل على الأقل في كل رضعة؛ لأن الحليب الناضج يتواجد في النهاية وهو غني بالدهون والسعرات الحرارية.[١]


إليكِ أهم النصائح للأم الجديدة

إرضاعكِ لطفلكِ يساعدكِ على تعميق الرابطة بينكِ وبينه، وهو التزام مهم على مدار الساعة، وفيما يلي بعض النصائح لإنجاح هذا الأمر:[٣]

  • الرضاعة الطبيعية: حليب الأم هو الصنف الغذائي الأنسب لطفلكِ إلا لدى بعض الاستثناءات النادرة التي تحتاج إلى أنواع الحليب الصناعية.
  • اطعمي طفلكِ بانتظام: يحتاج طفلكِ إلى رضعة كل ساعتين أو 3 لذا التزمي بهذه الوتيرة، وحتى لو كان طفلكِ نائمًا حاولي إيقاظه لإرضاعه.
  • فيتامين د: تحدثي مع طبيبكِ عن المكملات الغذائية لفيتامين د للأطفال؛ فقد لا توفر الرضاعة الطبيعية ما يكفي من فيتامين د لطفلكِ، وهو فيتامين مهم لامتصاص الكالسيوم والفسفور، اللذان يشتهران بأنهما عنصرين مهمين لعظام طفلكِ.
  • لكل يوم نمطه الخاص: لن يرضع طفلكِ ذات الكمية بذات الوتيرة يوميًا؛ فخلال الأسبوعين أو الثلاث الأولى بعد الولادة تحدث طفرات النمو، مما قد يتسبب بجعله يرضع كميات أكبر أو عدد مرات أكثر، لذا استجيبي لجوع طفلكِ بدلًا من إلزامه بجدول معين، وحاولي معرفة علامات شبع طفلكِ، حتى تتوقفي عن إرضاعه عندما تلاحظينها.
  • ثقي بغرائزكِ وغرائز طفلكِ: قد تشعرين بالقلق من أن طفلكِ لا يأكل ما يكفي، لكن الأطفال عادةً ما يعرفون مقدار حاجتهم، لذا بدلًا من القلق بشأن التزام طفلكِ بعدد الوجبات تمامًا اهتمي أكثر بزيادة وزن طفلكِ ومقدار شعوره بالشبع، وتذكري أن بعد 5 أيام من الولادة يبدأ بتبليل 6 حفاظات على الأقل وتتحرك أمعاءه 3 مرات على الأقل خلال اليوم، وفي حال كان طفلكِ لا يبلل هذا القدر من الحفاظات أو لا يزداد وزنه أو لا يطلب الطعام عليكِ التواصل مع الطبيب.
  • الرضاعة وسيلة لبناء الروابط بينكِ وبين طفلكِ: خلال إرضاعكِ لطفلكِ دعيه يكون قريبًا منكِ وانظري في عينيه وتحدثي معه، واجعلي كل مرة ترضعين فيها طفلكِ فرصة لبناء روابط الأمان والثقة والراحة بينكِ وبين طفلكِ.
  • تناسق الإجراءات والخطوات: إن كان هناك نساء أخريات سيقومن بإطعام طفلكِ، فاحرصي على الزامهم بذات الإجراءات والأساليب المستخدمة كل مرة.
  • طلب المساعدة: إن كنتِ تعانين من مشاكل في الرضاعة الطبيعية، فعليكِ طلب المساعدة من استشاري أو طبيب الأطفال، خاصة إن كانت الرضاعة مؤلمة أو أن طفلكِ لا يزداد وزنه.


المراجع

  1. ^ أ ب Colleen de Bellefonds (24/2/2020), "Breastfeeding: Basics and Tips for Nursing Your Baby", what to expect, Retrieved 20/6/2021. Edited.
  2. Kristen Littleton, IBCLC and Jamila H. Richardson, BSN, RN, IBCLC (24/11/2019), "Breastfeeding FAQs: How Much and How Often", kids health, Retrieved 20/6/2021. Edited.
  3. "Feeding your newborn: Tips for new parents", mayo clinic., Retrieved 20/6/2021. Edited.