طريقة عمل غمازة الذقن

طريقة عمل غمازة الذقن

الغمازات

يتميز بعض الأشخاص باحتواء وجوههم على ما يُعرف بالغمّازات التي تظهر عند الابتسام عادةً، ويُمكن أن تتواجد في الخدّين أو الذقن، ومن الناحية العلمية، تُعد الغمّازة انبعاجًا طبيعيًا في الجلد ناتجًا عن العامل الوراثي أو نتيجة الاختلاف في تركيب عضلات الوجه خصوصًا العضلات القصيرة، ويرى البعض أنّها تمنح وجه الشاب مزيدًا من الرجولة، والمرأة مزيدًا من البراءة والجمال، ورغم ذلك، قد تزول في بعض الحالات مع تقدم العمر نتيجة امتداد عضلات الوجه[١].


عمل غمازات بقلم الرصاص

لعمل الغمازات بواسطة قلم الرصاص يجب أولًا الابتسام ابتسامةً عريضةً، وتحديد المنطقة المُراد صنع غمازة فيها بواسطة قلم جاف، ثمّ الضغط عليها بقوّة متوسّطة الشدّة بواسطة قلم رصاص يحتوي ممحاةً، على أن يكون الضغط من جهة الممحاة وليس من الجهة المدبّبة، ويُمكن استخدام فرشاة مكياج واستخدام الجزء المدبّب منها بدلًا من قلم الرصاص، والاستمرار بالضغط لمدّة من خمس إلى عشر دقائق، مع التوقف عن ذلك عند ظهور الاحمرار، أو عند عدم القدرة على تحمّل المزيد، ويُنصح بالالتزام بالعملية لمدّة أسبوعين كحدٍ أدنى، مع العلم أنّ الغمازة ستظهر قليلًا بعد كل جلسة ضغط، وللحصول على غمازات دائمة يجب الالتزام بالعملية من شهر إلى شهرين، وتختلف المدّة حسب طبيعة الجلد أو نوعه، إذ يحتاج الجلد الجاف مدّةً أطول من الجلد الطري[٢].


عمل غمازات بالمكياج

يُمكن عمل غمازات بواسطة المكياج وفقًا للخطوات الآتية[٣]:

  • وضع المكياج كاملًا كالمعتاد.
  • الابتسام ابتسامةًا كبيرةً أمام المرآة، ومحاولة إيجاد علامة على الخدّين قريبة من شكل الغمازة، وهي غالبًا ما تكون جانب الفم أو أسفل الخد.
  • استخدام ظلال عيون بني غير لامع، أو قلم العيون البنّي الغامق، لرسم فاصلة خفيفة اللون فوق العلامة المُشار إليها في النقطة السابقة.
  • دمج الفاصلة مع بقية المكياج بواسطة فرشاة مكياج صغيرة، لتبدو الغمازة طبيعيةً أكثر، على أن تكون الحركات دائرية صغيرة، وعند الانتهاء يُمكن استخدام فرشاة مكياج أكبر قليلًا للدمج بذات الطريقة، مع إمكانية استخدام الإصبع في هذه العملية.
  • تكرار الخطوات مجددًا للحصول على غمازة ذات مظهر طبيعي أكثر فأكثر، مع تجنّب جعلها غامقةً جدًا، إذ سيكون واضحًا عندها أنّها غير طبيعية.


الجراحة التجميلية لغمازة الخد

  • خطوات العملية الجراحية: من الممكن الحصول على غمازات الخد عن طريق إجراء الطبيب عمليةً جراحيةً تستغرق عشر دقائق إلى ثلاثين دقيقةً، وفقًا للخطوات الآتية[٤]:
    • التخدير الموضعي؛ إذ لا داعٍ للتخدير الكلّي نظرًا لسهولة الإجراء الجراحي.
    • إجراء فتحة صغيرة من داخل الفم في المكان الذي يُتفق عليه للغمازة.
    • إفراغ المنطقة المحددة من الدهون، وإزالة جزء صغير من العضلة.
    • إجراء غرزة بين الفتحة داخل الفم والجلد الخارجي، وذلك بواسطة خيط رفيع قابل للامتصاص في الجسم؛ ليذوب تلقائيًا خلال أيام من إجراء العملية.
  • ما بعد العملية الجراحية: بعد إجراء العملية تكون الغمازة واضحةً لعدة أسابيع عند الابتسام أو بدونه، أمّا بعد مرور ما يُقارب ثلاثة أسابيع، تُصبح الغمازة واضحةً عند الابتسام فقط، لتتشابه بهذا تمامًا مع الغمازة الطبيعية، ويُنصح بتجنّب المشروبات الساخنة، والمأكولات القاسية التي بحاجة إلى طحن لمدة يومين بعد إجراء العملية، كما من الضروري غسل الفم بغسول مطهّر دوريًا للوقاية من التلوث، وفي بعض الأحيان يصف الطبيب بعض المضادات الحيوية للتقليل من خطر الإصابة بالالتهاب بعد العملية[٤].
  • مخاطر عملية غمازة الخد: إنّ عملية غمازة الخد لا تؤدي عادةً إلى أي مخاطر، إلا أنّه وفي بعض الحالات النادرة قد تُصاحبها بعض المضاعفات الجانبية البسيطة، مثل: كدمات وتورم في الخدّ، أو نزيف بسيط أو التهاب، أو احتمالية اختفاء الغمازة في حال فُكّت الغرزة أو تحركت من مكانها[٤].


علامات الجمال عند المرأة

يرى البعض أنّ علامات الجمال عند المرأة تتمثّل فيما يأتي[٥]:

  • الغمازات: كما سبق وأظهر المقال، فإنّ الغمازات واحدة من العلامات الدالّة على جمال المرأة لما تُضفيه من جاذبية وأنوثة على مظهرها خصوصًا عندما تبتسم.
  • النمش الخفيف: يُضيف النمش الخفيف على وجه المرأة المزيد من الرقة والأنوثة؛ مما يُبرز جمالها.
  • الشامة: شامة الوجه أو ما يُعرف بالحسنة واحدة من علامات الجمال عند المرأة خصوصًا تلك التي تكون أعلى الشفاه أو أسفلها.
  • الرموش الطويلة: تُعدّ الرموش الطويلة من العلامات الجمالية عند المرأة، والتي تُبرز جمال العينين وتمنحها جاذبيةً ورونقًا خاصًا.
  • الأذن الصغيرة: يفضل الرجال المرأة صاحبة الأذن الصغيرة التي تتناسق مع ملامح وجهها، وهي تُعطيها وجهًا طفوليًا.
  • الشفاه المحددة: تُعدّ الشفاه المحددة طبيعيًا واحدةً من أشهر علامات الجمال عند المرأة، وتتميز بأن يكون لون طرفها أغمق قليلًا من بقية الشفاه.
  • الحواجب المرسومة: تُعدّ الحواجب المرسومة أو الحواجب المحددة طبيعيًا واحدةً من علامات الأنوثة.
  • الشعر بين الحاجبين: يُشكّل هذا الأمر بالنسبة لغالبية الفتيات مشكلةً جماليةً، مما يدفعها للتخلّص منه، إلّا أنّ بعض الرجال يرونه سمةً من سمات الجمال.
  • الأصابع الطويلة: إنّ المرأة التي تمتلك أصابع يد طويلةً تمتلك واحدةً من أهم علامات الجمال والأنوثة، ويزيدها جمالًا الأظافر متوسطة الطول والمتقوسة.
  • عظام الرقبة البارزة والرقبة الطويلة: إنّ عظام الرقبة البارزة وكذلك الرقبة الطويلة واحدة من أهم علامات الأنوثة والجاذبية لدى المرأة في جميع أنحاء العالم.
  • الأنف المرتفع: رغم أنّ العديد من الفتيات لا يُفضّلن شكل أنوفهن، إلّا أنّ الخبر الجيّد هو أنّ الأنف المرفوع لأعلى يُعد سمةً جماليةً.
  • السيقان الممشوقة: تُعدّ السيقان الممشوقة واحدةً من علامات الجمال خصوصًا عندما ترتبط بقوام متناسق ورشيق.
  • القدم الأخمصية: القدم الأخمصية هي القدم التي يكون مشط الأصابع فيها متجهًا نحو الأسفل عندما ترتفع القدم عن الأرض.


المراجع

  1. "لماذا يملك بعض الناس غمازات؟"، sohati، اطّلع عليه بتاريخ 29-7-2019. بتصرّف.
  2. "هكذا تحصلين على غمازات حقيقية بدون عمليات أو مكياج!"، lahamag، 25-11-2014، اطّلع عليه بتاريخ 29-7-2019. بتصرّف.
  3. علا أبو علي (3-8-2017)، "أفضل طريقة عمل غمازات بالمكياج"، hiamag، اطّلع عليه بتاريخ 29-7-2019. بتصرّف.
  4. ^ أ ب ت "غمازات الوجه رمز جمالي... إليكِ طريقة الحصول عليها جراحياً!"، sohati، اطّلع عليه بتاريخ 29-7-2019. بتصرّف.
  5. Dina Badr (20-7-2016)، "18 علامة جمال عالمية للمرأة .. عندك كام منهم؟"، identity-mag، اطّلع عليه بتاريخ 29-7-2019. بتصرّف.
504 مشاهدة