علاج التهاب القصبات الهوائية بالأعشاب

علاج التهاب القصبات الهوائية بالأعشاب

التهاب الشعب الهوائية

قد تلتهب الشعب الهوائية التي تحمل الهواء من الرئتين وإليهما، وذلك نتيجة عدوى في الجهاز التنفسي أو الإصابة بنزلة برد، وقد يُصنف الالتهاب إما التهابًا حادًا وإما التهابًا مزمنًا، وإن التهاب الشعب الهوائية الحاد يُعد الأكثر شيوعًا، وعادةً ما يتحسن خلال أسبوع إلى 10 أيام، بالرغم من أن السعال قد يستمر لأسابيع، في حين أن التهاب الشعب الهوائي المزمن يكون أكثر خطورةً، إذ يُعد تهيجًا مستمرًا وغالبًا ما يكون بسبب التدخين، وعمومًا يعاني المصابون بالتهاب الشعب الهوائية من السعال المكون من المخاط الكثيف الذي قد يتغير لونه[١].


علاج التهاب القصبات الهوائية بالأعشاب

عادةً ما يزول التهاب الشعب الهوائية الحاد وحده ودون أي علاج، أما التهاب الشعب الهوائية المزمن فلا يوجد له علاج، فعلاجه فقط يهدف للتخفيف من الأعراض والعلامات المصاحبة له، من خلال الإكثار من شرب السوائل، والحرص على أخذ قسط من الراحة، والتنفس في الهواء الدافئ والرطب، وتناول مسكنات الألم ومثبطات السعال التي يمكن الحصول عليها دون وصفة طبية[٢].


تُعد الأعشاب عمومًا وسيلةً جيدةً للتعامل مع العديد من الأمراض، إذ توجد مجموعة من الأعشاب التي قد تعالج التهاب الشعب الهوائية وتخفف من أعراضه مثل عشبة الجنسنج التي تتضمن خصائصَ مضادةً للالتهاب وخصائصَ مضادةً للأكسدة تساهم في تحسين عمل وظائف الجهاز المناعي في الجسم، وعشبة الأستراغالوس التي تزيد أيضًا من المناعة، وتمنع التهابات جهاز التنفس العلوي خصوصًا والحد من الالتهابات الأخرى عمومًا، بالإضافة إلى عشبة الإشنسا المفيدة جدًّا في علاج نزلات البرد والإنفلونزا، والأمراض المماثلة، كما أنها تتضمن خصائصَ قويةً مضادةً للفيروسات مثل فيروس الهربس البسيط، وفيروسات الأنف، والفيروس المخلوي التنفسي[٣].


أعراض التهاب الشعب الهوائية

تعتمد أعراض التهاب الشعب الهوائية على ما إذا كانت الالتهابات حادةً أم مزمنةً، إذ إن الالتهابات الحادة تتشابه مع أعراض التهابات الجهاز التنفسي العلوي، أما التهابات الشعب الهوائية المزمنة فقد تكون جزءًا من مرض الانسداد الرئوي المزمن الذي يتضمن الربو وانتفاخ الرئة المزمن، وفيما يأتي نذكر أعراض وعلامات كل منهما على حدة[٤]:

  • أعراض التهابات الشعب الهوائية الحاد، تتضمن ما يأتي:
    • إعياء.
    • التهابات الحلق.
    • سيلان الأنف.
    • حمى.
    • قشعريرة.
    • صداع خفيف.
    • سعال مصحوب ببلغم ذي لون أخضر أو اصفر.
  • أعراض التهاب الشعب الهوائية المزمن، تتضمن ما يأتي:
    • إعياء.
    • صفير.
    • ضيق في النفس.
    • عدم الراحة في الصدر.


أسباب التهاب الشعب الهوائية

تُوجد العديد من الأسباب وعوامل الخطر التي قد تعود على التهاب الشعب الهوائية الحاد، إذ تنقسم الأسباب إلى العدوى الفيروسية والعدوى البكتيرية التي تسبب الالتهابات مثل الميكوبلازما الرئوية، والسعال الديكي، والكلاميديا الرئوية، كما أن الأشخاص الذين يعانون من الربو أو التهاب الشعب الهوائية المزمن قد يصابون بالتهاب الشعب الهوائية الحاد، ومن أبرز عوامل الخطر التي قد تزيد من خطر التهاب الشعب الهوائية الحاد ما يأتي[٤]:

  • تدخين السجائر، أو التدخين السلبي.
  • ارتجاع المعدة.
  • ضعف الجهاز المناعي.
  • عمر الفرد أكبر من 50 عامًا.
  • التعرض للمهيجات بكثرة، مثل الأبخرة الكيميائية والغبار الذي قد يُسبب التهابًا في القصبة الهوائية وأنابيب الشعب الهوائية، مما يؤدي إلى التهاب الشعب الهوائية الحاد.


من حياتكِ لكِ

سيدتي تُوجد العديد من العلاجات لحالات التهاب القصبات الهوائية غير العلاج بالأعشاب، وإليكِ بعض هذه العلاجات التي قد تُساعدكِ وتُساعد عائلتكِ:

  • العلاج بالأدوية: مثل موسعات القصبات التي تفتح أنابيب الشعب الهوائية وتُزيل المخاط، أو المقشعات التي تسهل عملية خروج البلغم، من خلال تخفيف المخاط الموجود في الشعب الهوائية، كما يوجد العلاج بالأكسجين الذي يستخدم في الحالات التي يصعب فيها التنفس، والأدوية المضادة للالتهابات والستيرويدات الغلوكورتيكويدية التي تقلل من الالتهابات المزمنة التي قد تُتلف أنسجة الرئتين، والمضادات الحيوية في حال كانت العدوى بكتيريةً وليست فيروسيةً[٢].
  • اتباع بعض النصائح: توجد العديد من النصائح المنزلية التي تُساهم في علاج التهاب الشعب الهوائية وتتضمن ما يأتي[٥]:
    • الحرص على بقاء الجسم رطبًا، عن طريق شرب الكثير من الماء خلال اليوم، كشرب كوب من الماء كل ساعتين تقريبًا، فذلك يقلل من السعال من خلال تخفيف المخاط في أنابيب الشعب الهوائية، مما يسهل من عملية التنفس.
    • الإقلاع عن التدخين:إذ وجدت العديد من الدراسات ارتفاع خطر التهاب الشعب الهوائية عند المدخنين مقارنةً بالأشخاص الذين لا يدخنون، لذا يعد التوقف عن التدخين أهم خطوة للتقليل من فرصة الإصابة بالتهاب الشعب الهوائية.
    • استخدام مرطبات الجو التي تساعد في تحسين تدفق الهواء، والتخفيف من الصفير، إذ تُعد فعالةً من حيث التكلفة ومن حيث الفعالية.
    • إجراء بعض التغييرات على النظام الغدائي: مثل الحرص على تناول الأطعمة المضادة للالتهابات التي تساعد في تقوية الجهاز المناعي، بالإضافة إلى الأطعمة التي تخفف من إنتاج المخاط مثل الفواكه والخضروات النيئة التي تحتوي على العديد من المعادن الأساسية والفيتامينات، بالإضافة إلى وجود بعض الأطعمة التي يجب على مريض التهاب الشعب الهوائية تجنبها بسبب إنتاجها للمخاط، مثل منتجات الألبان والسكر، والأطعمة المقلية.


المراجع

  1. "Bronchitis", mayoclinic.,11-4-2017، Retrieved 15-9-2019. Edited.
  2. ^ أ ب James McIntosh (28-11-2017), "Symptoms and treatment of bronchitis"، medicalnewstoday, Retrieved 15-9-2019. Edited.
  3. KATIE WELLS (18-4-2018), "Natural Remedies for Bronchitis"، wellnessmama, Retrieved 15-9-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Stephanie Watson (11-5-2018), "What’s the Difference Between Bronchitis and Pneumonia?"، healthline, Retrieved 15-9-2019. Edited.
  5. Josh Axe, (1-8-2018), "Bronchitis Signs, Symptoms and 13 Natural Remedies"، draxe, Retrieved 15-9-2019. Edited.
170 مشاهدة