فوائد الأذكار بعد الصلاة: عليك قراءتها!

فوائد الأذكار بعد الصلاة: عليك قراءتها!

فوائد أذكار بعد الصلاة الأخروية

قال النووي -رحمه الله-: "أجمع العلماء على استحباب الذّكر بعد الصلاة، وجاء فيه أحاديث كثيرة صحيحة في أنواع متعددة"، ويدلّ على ذلك قول الله -عز وجل- في كتابه الكريم: (فَإِذَا قَضَيْتُمُ الصَّلَاةَ فَاذْكُرُوا اللَّـهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِكُمْ)،[١][٢] وفيما يأتي في المقال بيان فضائل وفوائد ذكر الله بعد الصلاة.


سبب لدخول الجنة

إنّ من عظيم فضل لله ومنّته أنْ شرع عبادات يسيرة أجورها عظيمة، ومن ذلك الذّكر بعد الصلاة، حيث إنّ تسبيحك بعد الصلاة بقول: سبحان الله 10 مرات، والحمد لله 10 مرات، والله أكبر 10 مرات؛ هو من أسباب دخول جنّة عرضها السماوات والأرض، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (خصلتان، أو خلّتان لا يحافظُ عليهما عبدٌ مسلمٌ إلا دخل الجنةَ، هما يسيرٌ، ومن يعملُ بهما قليلٌ، يسبِّحً في دُبُرِ كلِّ صلاةٍ عشْرًا، ويحمَدَ عشْرًا، ويكبِّرُ عشْرًا).[٣][٤] وقال -عليه الصلاة والسلام-: (مَنْ قرأَ آيةً الكُرسِيِّ دُبُرَ كلِّ صلاةٍ مكتوبةٍ، لمْ يمنعْهُ من دُخُولِ الجنةَ إلَّا أنْ يمُوتَ).[٥]


يكتب له أجر حجة وعمرة تامة

إذا جلستِ بعد أداء صلاة الفجر وذكرتِ الله -تعالى- إلى أن طلعت الشمس، ثمّ أدّيتي ركعتيّ الضحى يُكتب لكِ أجراً عظيماً جداً؛ حيث يكون لكِ أجر عمرة وحجّة تامّة كما جاء في الحديث الصحيح، قال النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (مَن صلى الفجرَ في جماعةٍ، ثم قَعَد يَذْكُرُ اللهَ حتى تَطْلُعَ الشمسُ، ثم صلى ركعتينِ، كانت له كأجرِ حَجَّةٍ وعُمْرَةٍ تامَّةٍ، تامَّةٍ، تامَّةٍ).[٦]


مغفرة الخطايا

اعلمي عزيزتي القارئة أنّ جلوسك بعد أداء الصلاة المكتوبة له عظيم الثواب، فعن أبي هريرة -رضي الله عنه-: (أنَّ رَسولَ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- قالَ: المَلَائِكَةُ تُصَلِّي علَى أحَدِكُمْ ما دَامَ في مُصَلَّاهُ الذي صَلَّى فِيهِ، ما لَمْ يُحْدِثْ، تَقُولُ: اللَّهُمَّ اغْفِرْ له، اللَّهُمَّ ارْحَمْهُ)،[٧] والحديث يدلّ على هذا الثواب سواء اشتغلتِ بذكر الله أم لا، ولكنّ انشغالك بذكر الله أثناء جلوسك بعد الصلاة أفضل وأكمل.[٨]


وإذا سبّحت الله وحمدتيه وكبّرتيه 33 مرة لكلّ ذكر، ثم قلتِ في تمام المئة: "لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وحْدَهُ لا شَرِيكَ له، له المُلْكُ وله الحَمْدُ وهو علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ"، تُغفر ذنوبك بإذن الله، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (مَن سَبَّحَ اللَّهَ في دُبُرِ كُلِّ صَلاةٍ ثَلاثًا وثَلاثِينَ، وحَمِدَ اللَّهَ ثَلاثًا وثَلاثِينَ، وكَبَّرَ اللَّهَ ثَلاثًا وثَلاثِينَ، فَتْلِكَ تِسْعَةٌ وتِسْعُونَ، وقالَ: تَمامَ المِئَةِ: لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وحْدَهُ لا شَرِيكَ له، له المُلْكُ وله الحَمْدُ وهو علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ غُفِرَتْ خَطاياهُ وإنْ كانَتْ مِثْلَ زَبَدِ البَحْرِ).[٩][١٠]


فوائد أذكار بعد الصلاة الدنيوية

إنّ في محافظتك على الأذكار الواردة بعد الصلاة عزيزتي القارئة اتباعاً لرسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وإحياءً لسنّته،[١١] وهل أعظم من هذه الفائدة والفضل! وفيما يأتي بيان فضائل دنيوية أخرى تحصدينها بمحافظتكِ على أذكار ما بعد الصلاة.


الإعانة على الخشوع في الصلاة

إنّ من أعظم ثمار الذكر بعد الصلاة أنّها تُعين على تثبيت الخشوع في القلب، وذلك بتدبّرها واسشتعار معانيها العظيمة، كما أنّ الأذكار بعد الصلاة تُعينكِ على جبر النقص والخلل الذي طرأ على خشوعكِ أثناء قيامك بالصلاة، وإنّك أيضاً تستغفرين الله -تعالى- بعد صلاتك عمّا حدث من التقصير فيها، وتسأليه أن يرزقك الخشوع فيها، وهذا ممّا له أثر طيِّبٌ وعظيم عليكِ إن شاء الله.[١٢]


حفظ الإنسان

إذا قرأتِ آية الكرسي بعد كلّ صلاة ستكونين في حفظ الله إلى الصلاة الأخرى، فحريٌّ بك أن تحرصي عزيزتي القارئة على قراءة هذه الآية بعد كلّ صلاة، قال النبيّ -صلى الله عليه وسلم-: (مَن قرَأ آيةَ الكُرْسيِّ في دُبُرِ الصَّلاةِ المكتوبةِ كان في ذِمَّةِ اللهِ إلى الصَّلاةِ الأخرى).[١٣][١٤]


أهم أذكار ما بعد الصلاة

إليكِ عزيزتي القارئة أهمّ أذكار ما بعد الصلاة:[١٠]

  • عن ثوبان -رضي الله عنه- قال: (كانَ رَسولُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ-، إذَا انْصَرَفَ مِن صَلَاتِهِ اسْتَغْفَرَ ثَلَاثًا وَقالَ: اللَّهُمَّ أَنْتَ السَّلَامُ وَمِنْكَ السَّلَامُ، تَبَارَكْتَ ذَا الجَلَالِ وَالإِكْرَامِ).[١٥]
  • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (مَن سَبَّحَ اللَّهَ في دُبُرِ كُلِّ صَلاةٍ ثَلاثًا وثَلاثِينَ، وحَمِدَ اللَّهَ ثَلاثًا وثَلاثِينَ، وكَبَّرَ اللَّهَ ثَلاثًا وثَلاثِينَ، فَتْلِكَ تِسْعَةٌ وتِسْعُونَ، وقالَ: تَمامَ المِئَةِ: لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وحْدَهُ لا شَرِيكَ له، له المُلْكُ وله الحَمْدُ وهو علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ غُفِرَتْ خَطاياهُ وإنْ كانَتْ مِثْلَ زَبَدِ البَحْرِ).[٩]
  • روى المغيرة بن شعبة -رضي الله عنه-: (أنَّ رَسولَ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- كانَ يقولُ في دُبُرِ كُلِّ صَلَاةٍ إذَا سَلَّمَ: لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وحْدَهُ لا شَرِيكَ له، له المُلْكُ، وله الحَمْدُ، وهو علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ، اللَّهُمَّ لا مَانِعَ لِما أعْطَيْتَ، ولَا مُعْطِيَ لِما مَنَعْتَ، ولَا يَنْفَعُ ذَا الجَدِّ مِنْكَ الجَدُّ).[١٦]
  • عن شداد بن أوس -رضي الله عنه- قال: (كان رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- يُعَلِّمُنا كَلِماتٍ نَدْعو بهِنَّ في صَلاتِنا، أو قال: في دُبُرِ صَلاتِنا: اللَّهمَّ إنِّي أَسألُك الثباتَ في الأمرِ، وأَسألُك عَزيمةَ الرُّشدِ، وأَسألُك شُكرَ نِعمتِك، وحُسْنَ عِبادتِك، وأَسألُك قَلْبًا سليمًا، ولِسانًا صادِقًا، وأَستغفِرُك لِما تَعلَمُ، وأَسألُك مِن خَيرِ ما تَعلَمُ، وأَعوذُ بك مِن شَرِّ ما تَعلَمُ).[١٧]
  • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (أَفلا أُعَلِّمُكُمْ شيئًا تُدْرِكُونَ به مَن سَبَقَكُمْ وَتَسْبِقُونَ به مَن بَعْدَكُمْ؟ وَلَا يَكونُ أَحَدٌ أَفْضَلَ مِنكُم إلَّا مَن صَنَعَ مِثْلَ ما صَنَعْتُمْ قالوا: بَلَى، يا رَسولُ اللهِ قالَ: تُسَبِّحُونَ، وَتُكَبِّرُونَ، وَتَحْمَدُونَ، دُبُرَ كُلِّ صَلَاةٍ ثَلَاثًا وَثَلَاثِينَ مَرَّةً).[١٨]
  • قال عبد الله بن الزبير -رضي الله عنه-: (كانَ ابنُ الزُّبَيْرِ يقولُ: في دُبُرِ كُلِّ صَلَاةٍ حِينَ يُسَلِّمُ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ له، له المُلْكُ وَلَهُ الحَمْدُ وَهو علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ، لا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إلَّا باللَّهِ، لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، وَلَا نَعْبُدُ إلَّا إيَّاهُ، له النِّعْمَةُ وَلَهُ الفَضْلُ، وَلَهُ الثَّنَاءُ الحَسَنُ، لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ مُخْلِصِينَ له الدِّينَ ولو كَرِهَ الكَافِرُونَ وَقالَ: كانَ رَسولُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ- يُهَلِّلُ بهِنَّ دُبُرَ كُلِّ صَلَاةٍ).[١٩]


المراجع

  1. سورة النساء، آية:103
  2. عبد الله بن صالح الفوزان (2016)، الأذكار بعد الصلاة المكتوبة مع شرحها (الطبعة 1)، صفحة 5-7. بتصرّف.
  3. رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن عبد الله بن عمرو، الصفحة أو الرقم:5065، صحيح.
  4. د. أحمد مصطفى متولي، 45 فضيلة من فضائل أذكار الصلاة، صفحة 22. بتصرّف.
  5. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن أبي أمامة الباهلي، الصفحة أو الرقم:6464، صحيح.
  6. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم:6346، صحيح.
  7. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم:445، صحيح.
  8. "هل يؤجر على الجلوس في المسجد بعد الصلاة دون ذكر أو انتظار صلاة؟"، طريق الإسلام، 30-6-2016، اطّلع عليه بتاريخ 2-8-2021. بتصرّف.
  9. ^ أ ب رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم:597، صحيح.
  10. ^ أ ب محمود السبكي (1977)، كتاب الدين الخالص أو إرشاد الخلق إلى دين الحق (الطبعة 4)، صفحة 343-347، جزء 2.
  11. سليمان النصيان، أذكار الصلاة في صحيح السنة، صفحة 5. بتصرّف.
  12. سعيد بن وهف القحطاني، الخشوع في الصلاة في ضوء الكتاب والسنة، الرياض:مطبعة سفير، صفحة 410. بتصرّف.
  13. رواه الهيثمي، في مجمع الزوائد، عن الحسن بن علي بن أبي طالب، الصفحة أو الرقم:10/10، إسناده حسن.
  14. محمد إسماعيل المقدم، دروس الشيخ محمد إسماعيل المقدم، صفحة 6، جزء 3. بتصرّف.
  15. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، الصفحة أو الرقم:591، صحيح.
  16. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن المغيرة بن شعبة، الصفحة أو الرقم:6330، صحيح.
  17. رواه شعيب الأرناؤوط، في تخريج المسند، عن شداد بن أوس، الصفحة أو الرقم:17133، حسن بطرقه.
  18. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم:595، صحيح.
  19. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبد الله بن الزبير، الصفحة أو الرقم:594، صحيح.