فوائد الحجامة في وسط الراس

فوائد الحجامة في وسط الراس

بواسطة: تقوى محمد

الحجامة

أكدّت العديد من الدراسات الغربية الحديثة فاعلية الحجامة في علاج العديد من الأمراض التي عجز عنها الطب الحديث مما جعلها تنال اهتمام فئة كبيرة النّاس. والحقيقة أنّ الحجامة في الطب العربي البديل معروفة منذ القدم ويتعالج بها العديد من النّاس من الأمراض الجسديّة وحتى النفسية.

ويقوم مبدأ الحجامة على التخلص من الدم الفاسد الذي ينحبس في الجسم فيعرقل سريان الدم الطبيعي فيه ويضعفه مسببًا العديد من الأمراض وعند التخلص من الدم الفاسد من الجسم بسحبه عبر كاسات من الهواء، فيندفع الدم النقي العامل من الكريات الحمراء مباشرةً ليغذي الأعضاء كلها والخلايا ويخلصها من الفضلات والرواسب المضرة.

وفي هذا المقال سنتناول الأسباب التي تجعل الحجامة مفضّلةً على العلاج بالطب الحديث، كما سنتعرف على المناطق التي تُجرى الحجامة عليها، وفوائدها وكيفية تطبيقها عليها.

 

فوائد الحجامة في وسط الرأس

أخذ الطب البديل المناطق التي تطبّق بها الحجامة في الجسم من المناطق التي ثبت أنّ الرسول صلى عليه وسلم احتجم بها كالرأس وأعلى الظهر، وأثبتت الدراسات فيما بعد صحة تلك المواضع كما أثبتت أن اختلاف المواضع التي تطبّق بها الحجامة في الجسم تكون وفق حالة المريض، فلكل داء منطقة تطبّق بها الحجامة حتى تعالجه.

ومنطقة الرأس تحتوي على عدة مناطق أهمها منطقة وسط الرأس المسماة بجوزة القمدوحة حيث تعد من أفضل المناطق التي يمكن تطبيق الحجامة عليها؛ لأنها تعود على جسم المريض بفوائد عديدة منها:

  • تعزز الحجامة في وسط الرأس جريان الدم والأكسجين في الجسم عبر تنشيطها للدّورة الدموية.
  • تعالج ضمور الخلايا في المخ عبر تنشيطه.
  • تعالج الضعف في السمع كونها منشّطًا جيدًا للأعصاب السَّمعية.
  • تزيد من مقدرة الجسم على محاربة البكتيريا والفيروسات فتقوّي وتعزز مناعة الجسم لتمنع الإصابة بالعديد من الأمراض كالإنفلونزا والزكام، كما تعمل في الوقت ذاته على علاج بعض الأمراض كالسرطانات.
  • تحسّن من الشعر فتعالج التساقط والثعلبة حيث تخلّص الحجامة الجسم من الدم الفاسد لتوصل الغذاء إلى بصيلات الشعر بشكل كافٍ فتنشّطها، وبالتّالي تنمّيها لتزيد من كثافة ونمو الشعر.
  • تعتبر علاجًا فعالًا للتخلص من الصداع النصفي (الشقيقة) أو الصداع الكلي.
  • تخفض من نسبة الكوليسترول في الدم، وبالتّالي تخفض من نسبة الأمراض التي تصيب القلب كخفض ضغط الدم الناشئ عن الزيادة بنسبة الكوليسترول.
  • تعالج انسداد الشرايين وضيق الأوعية الدّموية؛ لأنها تنشّط الشرايين والأوردة الدموية وتسهّل تدفق الدم من خلالها.
  • تخفف من الأعراض التي تصيب المدخنين؛ لأنها تخلّص الجسم من السموم المنتشرة في الدم.
  • تعالج بعض الحالات النفسية كالاكتئاب؛ لأنها تحسّن المزاج.
  • تزيد من التركيز والإدراك والحفظ؛ لأنها توصل الجلوكوز مصدر الطاقة إلى الدماغ فتنشطه.
  • تقضي على حالات فرط النوم والوهن والتعب الدائمين؛ لأنّها تنشّط الدورة الدموية في الجسم فتمنحه الطاقة والنشاط.

أسباب العلاج بالحجامة

يفضَّل العديد من الأشخاص العلاج بالحجامة على العلاجات الطبيّة للعديد من الأسباب أهمها:

  • الأخذ بسنة الرسول صلى الله عليه وسلم فقد قال: (خير ما تداويتم به الحجامة).
  • فعالية الحجامة في علاج العديد من الأمراض التي عجز الطب عنها.
  • إمكانيّة الحصول على الحجامة بتكلفة قليلة مقارنةً بتكلفة العلاجات الطبية التي يعجز الكثيرون عن دفع ثمنها.
  • خلو الحجامة من المضاعفات والآثار الجانبية.

كيفية عمل الحجامة في وسط الرأس

  • جلوس المريض بوضعية منتصبة.
  • حلق شعر الرأس كليًا بالشفرة (درجة صفر) وللمرأة يمكن حلق موضع الحجامة فقط أي وسط الرأس.
  • تعقم المنطقة وكذلك اليدين والأدوات.
  • تلبس القفازات الطبية المعقمة ويأتي الحجّام بشفرة ويشطب بها الموضع المراد في وسط الرأس.
  • يمسك الحجام كأسًا من كؤوس الحجامة بيده ويمسك مخروطًا ورقيًّا مشتعلًا بالأخرى ويضعه على الموضع الذي شُطّب ثم يثبت الكأس عليه. ويكرّر هذا على الموضع الآخر في وسط الرأس.
  • يزال الكأسان بعد أن يُسحب الدم الفاسد عبرهما وعادةً يميل لون الدم إلى الأسود وهذا يشي بكثرة السموم في الجسم.
  • يغطّى الموضع بشاش ويجب ألا يتعرّض للهواء البارد أو الماء لمدة يومين.
470 مشاهدة