فوائد الليمون للمعدة

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥١ ، ٢٣ أكتوبر ٢٠١٨
فوائد الليمون للمعدة

نبات الليمون

يعدّ الليمون من النّباتات ذات الرائحة الفوّاحة، ومن الحمضيات المعروفة بطعمها الحامض، وتعد رائحته الزّكية مصدرًا من مصادر السعادة لدى كثير من البشر، وهو نبات غني بالفيتامينات المختلفة، وهو مفيد جدًّا، فهو يحتوي على فيتامين ج، إضافةً إلى احتوائه على مجموعة من المواد الكربوهيدراتيّة وعلى مجموعة من المعادن، مثل: البوتاسيوم والكالسيوم والحديد والفسفور والنّحاس والأملاح المعدنية. تلك النّبتة العجيبة ذات اللون الأصفر والأخضر تحمل في ثناياها عددًا كبيرًا من الفوائد والأسرار التي أوجدها الله تعالى فيها، فهي تعد مفيدةً للزكام والرشح، وتستخدم في تخفيف الوزن وحرق الدهون والشحوم، كما تعتبر غذاءً مهمًّا للجهاز المناعي، فهي تخفف من نزلات البرد الشديدة والإنفلونزا، ويعدّ الليمون من النباتات صغيرة الحجم، حلوة المنظر، تكثر في العديد من الدول منها: المكسيك، والهند، ولا تكاد تخلو أيّ مائدة من موائد الطعام المختلفة من الليمون، فما هي فوائد الليمون للمعدة؟ وما أثره على الجهاز الهضمي عامةً؟


فوائد الليمون للمعدة

  • يساعد الليمون في علاج حموضة المعدة على الرغم من حموضته، وذلك لقدرته على تغيير مستوى الأحماض في المعدة لتصل إلى التَّوازن المعتدل.
  • يساعد على امتصاص المعادن الموجودة في المادة الحمضيّة وينقلها للجسم ليستفيد منها دون أيّ آثار جانبيّة.
  • يعد الليمون فعالًا في تخليص المعدة من الغازات الضّارة والمزعجة، كما أنه يخفّف الآثار الجانبيّة للأنزيمات المسببة للغازات.


آثار الليمون على الجهاز الهضمي

  • يفيد الليمون في علاج اضطرابات الجهاز الهضمي كالإمساك والإسهال.
  • يساعد على التّخلص من الجراثيم والسّموم الموجودة في الأمعاء، وفي حال تلبّك المعدة يعالج الليمون الآثار الناجمة عنه، مثل: الصداع والغثيان والدّوخة.
  • يعتبر الليمون مصدرًا غنيًّا بالألياف الغذائية؛ ممّا يسهم في تحسين عمليّة الهضم وتنشيط الجهاز الهضمي.
  • ينظّف الجهاز الهضمي من السموم المتراكمة من اليوم السابق.
  • يساعد على الهضم والتّخلص من الغازات والانتفاخات، ويزيد من إفراز العصارة الصفراويَّة؛ مما ينعكس على هضم وحرق الدّهون، موضحًا أن وجود الألياف فى الليمون يساعد على تليين البراز، وإخراجه بسهولة وتنظيف القولون.
  • ينصح بتناول عصير الليمون ساخنًا للتّخلص من غازات البطن وعسر الهضم، فهو يعمل على الراحة الشّديدة، وينصح بعدم تناوله على الرّيق على المعدة الفارغة؛ لأنّه يؤدي إلى الارتداد المريئي وحرقة المعدة، وقد يؤدي إلى قرحة المعدة، وذلك لما يسبّبه الليمون من ارتفاع في نسبة الحموضة المعويّة.
  • يساعد على تحفيز الأيض وزيادة معدّلات الحرق.
  • يعطي إحساسًا بسيطًا بالشّبع، مما يساعد على خفض الوزن، خاصةً إذا أُخذَ كوب من الليمون بين الوجبات لتقليل الرغبة في الأكل.
  • يمكن شرب كوب من الماء الدافئ بإضافة ليمونة عليه لحل مشاكل الأمعاء والجهاز الهضمي، والتّخفيف من التهابات القولون، وأعراض القولون العصبي.
  • يحل مشكلة الارتجاع المريئي مع كونه حامضًا إلا أنّ لديه القدرة على معالجة هذه الأعراض؛ لأنَّه عندما يدخل الجسم يصبح قلويًّا، مما يقلل الشعور بحرقة المعدة وحرقتها، وينصح بعض العلماء بشرب كوب من عصير الليمون محلّىً بعسل النحل في الصباح الباكر، للتّخلص من حرقة المعدة وحموضتها، كما ينصح بشرب شراب الزنجبيل مع عصير الليمون أو النعناع مع عصير الليمون للتّخلص من مشاكل المعدة واضطرابات الجهاز الهضمي.


أهمية الليمون لجسم الإنسان

خلاصة القول إن الليمون يعد غذاءً طبيعيًّا لعلاج جملة من الاضطرابات الهضميّة ولا سيّما في المعدة، إلا أنّ هناك بعض الباحثين والمختصّين أفادوا مؤخرًا أنّ تناول الليمون بطريقة غير صحية وسليمة، يؤدّي إلى أضرار مختلفة، من شأنها أن تنقلب الفائدة ضررًا على جسم الإنسان، وهنا تجدر الإشارة إلى ضرورة الاعتدال في تناول وشرب نبات الليمون واستخدامه بطريقة صحيحة تتواءم مع التعليمات والإرشادات الصحيّة السليمة.