فوائد المانجو للحامل: معلومات قد تدهشك!

فوائد المانجو للحامل: معلومات قد تدهشك!


الفوائد التي يقدمها المانجو للحامل

المانجو هو من الفواكه الصيفية اللذيذة، إذ تمتاز بطعمها الحلو ولونها البرتقالي المُشرق، إضافةً إلى كونها مُغذِّيةً وتوفر العديد من الفوائد الصحية لجسمكِ عمومًا، وإذا كنتِ حاملًا فإنكِ ستبحثين عن الأطعمة التي تدعم صحتكِ وصحة جنينكِ الذي ينمو في داخلكِ، وقد يوفر لكِ تناول فاكهة المانجو خلال الحمل فوائدًا صحيةً عديدةً لكِ ولجنينكِ، ويمكنكِ تناولها بعد غسلها وتقشيرها، أو تحضير سموذي أو عصير المانجو، أو استخدامها لعمل سلطة فواكه لذيذة، ومن أهم فوائد المانجو للحامل ما يأتي:[١]

قد يساعد المانجو في التخلص من غثيان الصباح

يساعدكِ طعم المانجو الطازج ومحتواه من فيتامين ب6 في التخلُّص من غثيان الصباح خلال حملكِ.

يساعد المانجو في موازنة سوائل الجسم

تزداد حاجة جسمكِ للمعادن أثناء الحمل بسبب زيادة حجم الدم، ويوفر لكِ تناول المانجو المعادن التي تحافظ على توازن السوائل في جسمكِ وتضمن استمرار عمل دماغكِ وقلبكِ وأعصابكِ، ومن أهم تلك المعادن: البوتاسيوم، والصوديوم، والكالسيوم، والمغنيسيوم.

يحتوي المانجو على الفيتامينات المهمة لصحتكِ!

فاكهة المانجو غنية بحمض الفوليك، وحمض الفوليك مهم للحامل ولجنينها لأنه يقي الجنين من عيوب الأنبوب العصبي ولتعزيز نمو دماغه وحبله الشوكي، وهي تشكِّل مصدرًا غنيًا بفيتامين أ الذي يساعد في تكوين أسنان الجنين وعظامه، كما أنه ضروري لتنمية جهاز المناعة، والعين، والقلب، والرئتين، والكلى، وفاكهة المانجو غنيةٌ بفيتامين ج الذي يعزِّز امتصاص معدن الحديد الذي تحتاجينه للتغلُّب على فقر الدم المُرتبط بالحمل، ومن ناحيةٍ أخرى يساعد فيتامين هـ في بناء عضلات جنينكِ ويقي من تسمُّم الحمل.

يحتوي المانجو على الألياف الغذائية

تحتوي فاكهة المانجو على كميةٍ جيدةٍ من الألياف التي توفر لكِ العديد من الفوائد خلال الحمل؛ بما في ذلك تحسين الهضم، ووقايتكِ من الإمساك الذي قد تصابين به في الثلث الأول من الحمل، كما تجعلكِ الألياف الموجودة في هذه الفاكهة تشعرين بالشبع لمدةٍ أطول.

يحتوي المانجو على المعادن المهمة لصحتكِ وصحة جنينكِ!

تحتوي فاكهة المانجو على كميةٍ جيدةٍ من معدن المغنيسيوم الذي يعدّ علاجًا طبيعيًا ممتازًا لتسمُّم الحمل.


هل من الآمن تناول المانجو أثناء الحمل؟

نعم هي آمنة عامةً، إذ إنّ فاكهة المانجو غنيةٌ بالسعرات الحرارية، وقد تكون مصدرًا كبيرًا للطاقة، وخلال الحمل تزداد حاجتكِ إلى الطاقة، وفي حال طَلَبَ منكِ الطبيب زيادة مدخولكِ من السعرات الحرارية فقد تكون إضافة المانجو إلى نظامكِ الغذائي خطوةً جيدةً، ومع ذلك احرصي على تناولها باعتدال، وتجنَّبي تناول أكثر من حبة مانجو واحدة في اليوم[٢]،

ولأن المانجو حلوة بطبيعتها، وتتفوَّق على معظم أصناف الفواكه بمحتواها من السكر، إذ يوفر كل 100 غرامٍ منها 15 غرامًا من السكر فإن محتواها العالي من السكر قد يجعلُها غير مناسبةٍ لكِ إذا كنتِ تعانينَ من سكري الحمل، وفي حال كنتِ تحبين تناولها كعصير أو مخفوق أو كمُكَوِّنٍ لحلوى ما، فاحذري من السكريات والسعرات الحرارية المضافة التي تأتي من المُحَلِّيات والكريمة، وتناوليها في هذه الأشكال من حينٍ لآخر فقط.

وعند شراء المانجو من السوق تأكدي من شرائها في موسمها فقط؛ وذلك لتفادي شراء المانجو الذي تمَّ إنضاجُه بالمواد الكيميائية، ويكون المانجو في هذه الحالة غالبًا قد أُنضِج بمادةٍ كيميائية تُعرف باسم كربيد الكالسيوم، وهي مادة محظورة بموجب قانون معايير الأغذية والسلامة الهندي (2006) ولوائح سلامة الأغذية والمعايير (2011)، وقد تكون الفواكه الناضجة بكربيد الكالسيوم سامَّةً لكِ ولجنينكِ لأن هذه المادة الكيميائية تحتوي على آثارٍ من الزرنيخ والفوسفور، وقد يترتَّب على تناولها مجموعة من الآثار الجانبية، والتي من أبرزها:[٣]

  1. الصداع.
  2. اضطرابات المعدة.
  3. الوخز أو التنميل في اليدين والقدمين.
  4. الدوخة.
  5. النعاس.
  6. قرحة المعدة.
  7. اضطرابات المزاج.
  8. قرحة الفم.
  9. النوبات.


نصائح لتناول المانجو بأمان أثناء الحمل!

توجد بعض العلامات التي يمكنكِ البحث عنها لمعرفة ما إذا كانت فاكهة المانجو قد نضجت بطريقةٍ طبيعيةٍ أو باستخدام مواد كيميائية، وفيما يلي توضيحٌ لخصائص المانجو الناضجة بطريقةٍ مصطنعة:[٢]

  • تنبعث منها رائحة تشبه رائحة الثوم.
  • تبدو ناضجة من الخارج، لكنها من الداخل تكون قاسية وخام.
  • تعلوها طبقةٌ بيضاء رمادية أو سوداء.
  • لا طعم لها أو تكون ذات طعمٍ غريب.
  • تكون مدة صلاحيتها قصيرة، إذ تبدأ بإظهار بقع سوداء أو علامات فرط النضج في وقتٍ أقرب بكثير من المانجو الناضج بطريقةٍ طبيعية.

ليس من السهل دائمًا معرفة ما إذا كانت المانجو التي تشترينها قد نضجت بطريقةٍ طبيعيةٍ أم مُصطنعةٍ، لكن في جميع الأحوال يمكن للاحتياطات البسيطة التالية أن تساعد في تقليل المخاطر:[٢]

  1. اغسلي المانجو: اغسلي المانجو جيدًا قبل استهلاكها للتأكد من إزالة أي مادةٍ كيمائيةٍ مستخدمةٍ للإنضاج ما زالت متبقية.
  2. قشري المانجو: قد لا يكون قشر المانجو للحامل آمنًا، إذ قد يحتوي على سموم أنتِ في غنى عنها، لذا قشّري حبة المانجو جيدًا قبل أكلها.
  3. حافظي على النظافة الأدوات المستخدمة: تأكدي من غسل السكاكين ولوح التقطيع ويديكِ جيدًا بعد تقشير المانجو وتقطيعها.
  4. اشتري المانجو غير ناضجة: فالطريقة الوحيدة لتتأكدي من خلو المانجو من كربيد الكالسيوم هي أن تشتري حبات غير ناضجة، ثم تتركيها تنضج في المنزل.

ختامًا عزيزتي فإن فاكهة المانجو قد تساعدكِ في التخلص من بعض المشكلات التي تعانين منها خلال الحمل، مثل غثيان الصباح، وعدم توزان سوائل الجسم، كما تمدكِ أيضًا بالعناصر الغذائية التي تعزِّز صحتكِ وتدعم نمو جنينكِ، مثل عنصر المغنيسيوم، والألياف الغذائية، وفيتامين أ، وفيتامين هـ، ومع ذلك يجب عليكِ توخِّي الحذر وعدم الإفراط في تناول المانجو لكونها غنيةً بالسكر والسعرات الحرارية، وحاولي قدر المستطاع شراء الحبات الناضجة طبيعيًا، وتجنَّبي تلك قد أُنضجَت باستخدام عوامل كيميائية قد تضر بكِ وبجنينكِ خلال الحمل.


المراجع

  1. Rebecca Malachi (8/6/2021), "9 Health Benefits Of Eating Mangoes In Pregnancy", momjunction, Retrieved 22/6/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت Romita P (3/8/2019), "Eating Mangoes During Pregnancy – Is It Safe?", parenting.firstcry, Retrieved 22/6/2021. Edited.
  3. Dr Ashwini Nabar, "Can I eat mangoes during pregnancy?", babycenter, Retrieved 22/6/2021. Edited.

27 مشاهدة