كيف أصالح زوجي بعد الخلافات الزوجية؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٣ ، ١١ مايو ٢٠٢٠
كيف أصالح زوجي بعد الخلافات الزوجية؟

ما هي أسباب الخلافات الزوجية؟

إنّ خطوة الزّواج من أعظم القرارات التي يتّخذها الإنسان، كما أنّه من أهمّ الأمور وأصعبها، إذ إنّ الزّواج ميثاق غليظ، ورابط يجمع بين شخصين لآخر يوم من العمر، ومن الجدير بالذّكر أنّ كلّ حياة زوجيّة تُواجهها العديد من العقبات والصّعوبات، ولكن مع فنّ الإدارة بين الزّوجين وتفهّم كلّ واحد منهما الآخر بعقلانيّة وحكمة سيتمكّنان من تجاوز فشل الزّواج وانقطاع الحياة الزّوجيّة[١]، ومن الأسباب المؤديّة إلى الخلافات الزّوجيّة العامل الاقتصادي المتدنّي، إذ إنه يؤدّي إلى تراكم الأعباء المادّية والدّيون، ومن الأسباب أيضًا المشكلات التي تخلقها العائلات والأصدقاء والأطفال، ويُضاف إلى ذلك الغيرة الزائدة تجاه الشّريك ممّا يجعل العلاقة متوتّرة، كما أنّ إهمال أحد الزّوجين حقوق الآخر سيجعل الحياة أكثر مللًا وصولًا إلى الطّلاق[٢].


قواعد ذهبيّة لحل الخلافات الزوجية

إنّ المشكلات بين الزّوجين تنشأ بسبب ضعف التّواصل، وعدم اختيار الوقت والأسلوب المناسبَيْن للنقاش، ممّا يجعل الخلافات أكثر تفاقمًا، فتصل إلى جدال عقيم لا مُبرّر له، لذلك لا بُدّ من اتّباع قواعد ذهبيّة لحل المشكلات الزّوجيّة، ومن هذه القواعد:[٣]

  • اللّطف عند بدء الحديث: لا بُدّ من تجنب النّقاش الاندفاعي، وملازمة اللّطف عند بداية الحوار.
  • الهدوء: إنّ الهدوء الجسدي والنّفسي أثناء النّقاش سبب رئيس لحل المشكلة بمنطقيّة أكثر.
  • الإيجابيّة: هي أمرٌ في غاية الأهمّيّة كونها تسهم في تحليل الأمور والتّوصّل إلى الحلّ بسرعة أكبر، لذلك يجب استخدام عبارات إيجابيّة.
  • تقبّل الرّأي الآخر: يجب الاستماع للطّرف الآخر حتّى النّهاية، ممّا يعني عدم إنكار مشاعر الشّريك أو محاولة تجاهلها.


كيف تصالحين زوجكِ بعد الخلافات الزوجية؟

إنّ أغلب العلاقات لا بُدّ أن تمرّ في حالة تدهور، لكن العلاقة بين الزّوجين ترتقي كلّما كانا أكثر حكمة في التّعامل مع التّحدّيات، وفيما يأتي سيتمّ توضيح بعض النّقاط التي تُجيب عن سؤال: كيف أصالح زوجي بعد الخلافات الزّوجيّة؟[٤]:

  • التّعامل الجيّد، إذ لا بُدّ لكِ أن تعاملي شريك حياتكِ بالمحبّة، وأن تمنحيه الثّقة، وأن تحرصي على سعادته، وكذلك بالنسبة له أيضًا.
  • إعطاء الأولويّة للحياة الزوجيّة، فالعديد من الأزواج ينشغلون عن أسرتهم ويعطون عملهم وهواياتهم المرتبة الأولى على حساب حياتهم الزّوجيّة.
  • تغيير بعض العادات، إذ لا بد لكِ أن تغيّري من عاداتكِ السّيّئة كالعناد والغضب السّريع والأنانيّة، فهذه كلّها أسباب لإزعاج الشّريك وتدهور الحياة الزّوجيّة شيئًا فشيئًا.
  • الصّراحة والشّفافية، إذ يجب عليكِ أن تصارحي زوجكِ في حال ضايقكِ في شيء، وكذلك الزّوج، ممّا يعني عدم وجود المانع من الحوار القائم على اللّين والهدوء؛ لأنّ تراكم المشكلات يؤدّي إلى الطّلاق.
  • التّأثُّر في العلاقات الزّوجيّة النّاجحة، إذ لا بُدّ للزّوجين أن ينتقيا صحبة الناجحين في علاقاتهم؛ لأنّ اختيار العلاقات غير المناسبة يمكن أن تؤثّر سلبًا على الحياة الزّوجيّة.


نصائح لتجنّب الخلافات الزّوجيّة

وبعد أن تمّت الإجابة عن سؤال: كيف أصالح زوجي بعد الخلافات الزّوجيّة، يجدر بالذّكر أنّ الوقاية خير من العلاج، وهذه المقولة تندرج تحتها العلاقات الاجتماعيّة ولا سيّما العلاقة بين الزّوجين، لذلك لا بُدّ لكِ من اتّباع أمور تمنع الخلافات بينكِ وبين زوجكِ، ومن هذه الأمور:[٥]

  • التزمي الهدوء أثناء الحوار بينكِ وبين زوجكِ؛ لأنّ الانفعاليّة تؤدّي إلى غضب شريككِ وتوليد الخلافات بينكِ وبينه.
  • قفي إلى جانبه في الصّعوبات التي يواجهها في حياته، وأشعريه بالاهتمام والاطمئنان.
  • احرصي على التّعامل مع الصّعوبات بطريقة مُباشرة وحكيمة، وتجنّبي تراكم المشاعر السلبية.
  • تجنّبي الحالة النّفسية المضطربة؛ لأنّ هذا يؤثّرعلى نفسيّة زوجكِ، ممّا يُسبّب الخلافات.
  • جدّدي روتينكِ ونظام يومكِ والاهتمام بنفسك، فهذا يُشعر زوجكِ بالتّجديد والفرح.


المراجع

  1. "Marriage", psychologytoday, Retrieved 10-05-2020. Edited.
  2. " Marital Problems That Cause Divorce", liveabout, Retrieved 10-05-2020. Edited.
  3. "How To Solve Relationship Problems: 5 Secrets From Research", bakadesuyo, Retrieved 11-05-2020. Edited.
  4. "10 Strategies to Help Solve Your Marriage Problems", allprodad, Retrieved 10-05-2020. Edited.
  5. "Ways to Prevent Relationship Breakdowns", psychologytoday, Retrieved 10-05-2020. Edited.