كيف اتعلم رسم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٩ ، ١٠ أبريل ٢٠٢٠
كيف اتعلم رسم

فن الرسم عبر التاريخ

عند الحديث عن الرسم كنوع من أنواع الفن، فإنَّ المقصود من وراء ذلك هو استخدام الخط لتكوين صورة معينة، فضلًا عن استخدام الظلال والألوان وبعض الأمور الأخرى للخط، أمّا عن تاريخ هذا الفن فهو قديم بقدم الجنس البشريّ، حتى أنّ هذا الفن يعود إلى ما قبل تعلّم الكتابة، أمّا عن الرّسومات الأقدم في التاريخ فتعود إلى الفترة ما بين 30000 و10000 قبل الميلاد، والتي عُثر عليها في كهوف موجودة في إسبانيا وفرنسا، كما أنّ الحضارات القديمة كانت غنيةً بهذا النوع من الفن، فمثلًا كان للرّسومات الجدارية في المقابر والمعابد دورها الهامّ في الحضارة الفرعونيّة القديمة، وذلك قبل الميلاد بثلاثة آلاف عام، ثمّ كان للرّسم محطات تاريخيّة كبيرة حتى أصبحت من الأمور التي تُدون بها الأحداث، والعلوم المختلفة، كما أنّه حاز على مكانة فنية مرموقة، مكّنت بعض الرسومات واللوحات من أن تُباع بمبالغ باهظة الثمن، الأمر الذي ساهم في نشوء الكثير من مدارس الفن التي تعتني بالرسم على وجه الخصوص، بما في ذلك تعليم الرسم وتدريسه، وفي هذا المقال سنلقي الضوء على بعض الخطوات الهامة لتعلّم الرسم[١].


طريقة تعلم الرسم

رغم عدم امتلاك الجميع للموهبة التي تمكّنهم من إتقان فن الرّسم؛ إلّا أنّه من الممكن اتّباع بعض الخطوات التي يمكن أن تساعد على التمكّن من ممارسة هذا الفن إذا وُجدت الثقة والرغبة في التعليم، كما أنّه ليس من الضروريّ وجود الأقلام والأوراق باهظة الثمن للتعلّم، بل يمكن استخدام أبسط الأدوات لهذا الغرض، وفيما يخص كيفية تعلم طريقة الرسم، فسنذكرها فيما يأتي[٢]:

  • في البداية لا يجب التركيز على رسم الصّور بطريقة أساسيّة، بل يجب التركيز على رسم أيّ شيء متوفر في البيئة المحيطة مهما كان بسيطًا، وذلك لأنّ الرسومات التي تخصّ الحياة الحقيقية عادةً ما تكون مميزةً.
  • عند البدء بالرسم لا يجب التركيز على التفاصيل الصغيرة للمشهد، بل يجب التركيز على التفاصيل الرئيسية بطريقة أكبر.
  • معظم الناس يعتقدون أن الواجب إنهاء الرسمة في جلسة رسم واحدة، ولكن هذا الاعتقاد خاطئ بمجمله، إذ إن كبار الرسامين يستغرقون أيامًا عديدة لإنها اللوحة الفنية؛ لذلك لا بأس من أن تكون الرسمة خاضعةً لمدة أطول، وذلك لإضافة بعض التعديلات والتفاصيل الصغيرة.
  • من الأمور التي يجب الأخذ بها أن يكون الرسّام إيجابيًا بشأن رسوماته؛ فلا يجب الحكم على الرسومات البدائية؛ إذ إن ذلك من الأخطاء الشائعة؛ لذلك لا بد من الثقة بالنفس وإعطاء بعض الوقت للوصول إلى الاحترافية بالرسم.
  • يجب على الرسام أن يبدأ رسوماته ببعض التصميمات البسيطة التي لا تتطلب احترافيةً كبيرةً؛ إذ إن تلك الرسومات المعقدة تحتاج إلى خبرة واحترافية كبيرة؛ لذا من الأفضل التركيز على بعض الرسومات البسيطة والمحببة؛ وذلك لمتابعة الشغف وعدم الوصول لمرحلة الملل والإحباط، كما يجب التركيز أيضًا على المشاهد التي يراها الفنان ولا يعتمد على الرسومات التي يمكن أن تكون ضمن مخيلته.
  • يجب اختيار المكان المناسب للرسم، وإذا كانت ضمن غرفة فلا بد من أن تكون مضاءةً جيّدًا، فضلًا عن دخول كمية كافية من أشعة الشمس والهواء؛ وذلك ليكون المزاج مناسبًا للرسم والإبداع، الأمر الذي يُساعد في رسم كل ما يمكن رسمه.
  • يجب الاهتمام بجاهزية أدوات الرسم، كأن تكون الأوراق بيضاء نظيفةً، والأقلام حادةً، الأمر الذي يُساعد في رسم تفاصيل المشهد بدقة وسهولة أكبر، كما يجب أن يكون التركيز على التفاصيل الأوسع للرسمة.
  • من الأمور الهامة لتعلم الرسم أن يُركّز الرسام على التدريب المستمرّ؛ فبه يصل إلى مرحلة الاحتراف، كما يمكن الاستعانة ببعض اللوحات، أو الكتب الخاصة في هذا المجال، كما يمكن العثور على كافة المستلزمات التي يحتاجها الرسام من المتاجر الفنية التي يمكن العثور فيها على كافة المستلزمات للرسم.


نصائح لتعلم رسم

عند تعلّم الرسم لا بدّ من الأخذ ببعض النصائح الهامّة لهذا الغرض، وفيما يأتي أهم تلك النصائح[٣]:

  • يجبُ التحلّي بالصبر والمثابرة؛ إذ إنّ الرسم يُعدُّ تحديًا كبيرًا، ورغم كون الرسم من الأمور الطبيعية لبعض الأشخاص؛ إلا أنّه يحتاج إلى بذل الكثير من الجهد لكونه يُكتسب من خلال التجربة.
  • يجب على الرسام أن يُدرّب نفسه على تقييم العلاقات البصرية، ورؤية الرسومات المختلفة، إذ إن ذلك يساهم في ملاحظة العلاقة بين الألوان ببعضها، وحجم الخطوط وتناسقها، والكثير من الأمور الخاصة بالرسم.
  • يجب التفكير في عناصر الرسم بالتناسق مع ورقة الرسم؛ إذ إن الرسم على الورق المربع يجب أن يتناسب مع زوايا الورقة، كذلك الأمر بما يخص الأوراق الدائرية؛ إذ يجب أن تتناسق الرسمة مع حوافّ الورقة وزواياها بالطريقة الصحيحة.
  • يجب الانتباه للمساحات الفارغة ضمن اللوحة، أو ما يُسمى بالخلفية، وذلك لجعلها تتناسب مع الرسمة، فضلًا عن الانتباه للمسافات بين عناصر الرسمة في حد ذاتها.
  • يجب ربط عناصر الرسمة بطريقة مثالية؛ فعلى سبيل المثال إذا احتوت الرسمة على كرسي يجب أن يكون متناسبًا في حجمه ومكانه مع الغرفة الموجود داخلها، كذلك يجب أن تكون العناصر داخل الرسمة بشكلها الطبيعي والمماثل له في أرض الواقع.
  • يجب الاهتمام بالتركيز البصري، بمعنى أن يُركّز الرّسام على ما يرغب أن يظهر أولًا فيرسمه، وهو ما يُسمى بالنقطة المحورية في الرسمة، والتي يراها المشاهد أولًا ويُركز عليها؛ إذ تعدّ الفكرة الرئيسيّة للرسمة.
  • يجب التفكير بخطوط الحواف والحركات، وذلك بالتركيز على عناصر الرسمة؛ إذ إنّ تلك الخطوط تمثّل الحدود الفاصلة بين عناصرها؛ كالحدود بين النور والظلام، أو بين الكائنات والفضاء المحيط بها، وما إلى ذلك من حدود؛ لذا يجب أن تكون على هيئتها الطبيعية.
  • يجب أن تكون الرسومات أصيلة، فبدلًا من تقليد بعض الرسومات الأخرى، يجب التركيز على أن تكون الرسمة تمثل وجهة نظر الفنان، كما يجب أن يكون للرسام وجهة نظره ضمن الأبعاد المختلفة للرسم؛ فمثلًا الجميع يعرف طول الذراع للإنسان، ولكن في بعض الأوضاع لا يمكن أن يظهر هذا الطول مباشرةً؛ لذا يجب التركيز على هذه الأمور.
  • يجب على الفنان أن يستكشف عالم الرسم بنفسه، والذهاب إلى فكرة الرسم المجازي، سواء كان ذلك من خلال الرسم الخيالي أو الواقعي، فمثلًا يمكن الرسم بطريقة مجرّدة، كتغيير ترتيب العناصر في الرسمة وإعادة تشكيلها على ما يرغب الرسّام، كما يمكن استخدام بعض العلامات الميكانيكية والرياضية لهذا الغرض.


المراجع

  1. "The History of Drawing", scholastic, Retrieved 1-2-2020. Edited.
  2. "9 Easy Steps to Learn Drawing", finearttips, Retrieved 1-2-2020. Edited.
  3. "Ten Tips for Learning How to DRAW!", peachpit, Retrieved 1-2-2020. Edited.