كيف تتعلم الرياضيات بسهولة

كيف تتعلم الرياضيات بسهولة

الرياضيات

يُعرف الرياضيات على أنه العلم الذي يتعامل مع منطق الأشكال والكمية والترتيب، ويُعد العنصر الأساسي لكل شيء في الحياة، بما في ذلك الأجهزة المحمولة والهندسة المعمارية القديمة والحديثة، والفن والمال والهندسة بفروعها، وحتى الرياضة[١].

حدثت الاكتشافات الرياضيّة في طليعة كل مجتمع متحضر منذ بداية التاريخ، واستُخدِمت الرياضيات حتى في أكثر الثقافات بدائية، إذ تنشأ الحاجة إليه بناءً على احتياجات المجتمع، فكلّما كان المجتمع أكثر تعقيدًا زادت الاحتياجات الرياضية تعقيدًا، وساهمت العديد من الحضارات في الصين والهند ومصر وأمريكا الوسطى وبلاد ما بين النهرين في الرياضيات التي نعرفها اليوم، إذ إنّ السومريّين هم أوّل من طوروا نظام العدّ، وطوّر علماء الرياضيات من بعدهم نظامًا يتضمّن العمليات الأساسية والضرب والكسور والجذور التربيعية، ومع تطور الحضارات بدأ علماء الرياضيات في العمل مع الهندسة التي تحسب المناطق والأحجام وقياسات الزوايا، ولها العديد من التطبيقات العملية الأخرى[١].

سارت الهندسة جنبًا إلى جنب مع الجبر الذي ابتكره عالم الرياضيات الفارسي محمد بن موسى الخوارزمي في القرن التاسع، كما طوّر أساليب سريعةً لضرب الأعداد وقسمتها، والتي تعرف باسم الخوارزميات، إذ قدم الجبر وسيلة تقسيم الميراث وتخصيص الموارد للحضارات، ودراسة الجبر تعني حل المعادلات والأنظمة الخطية والتربيعية وغيرها، واستمر تطوير الرياضيات عبر الحضارات حتى وصل إلى ما هو عليه الآن[١].


كيف تتعلم الرياضيات بسرعة

يُعدّ الرياضيات واحدًا من أكثر الموضوعات غير المحبوبة على نطاق واسع رغم الحاجة الدائمة إليه، إذ يُعد مهارة حيوية للحياة اليومية مثل حساب 15% من الفواتير اليومية، وحساب قيمة ضريبة المبيعات المضافة وغيرها الكثير، ويُعد التركيز على الحساب السريع والحفظ عن بُعد والمشكلات المجردة سببًا في شعور الكثير بالممل عند دراسة الرياضيات، وشعورهم بأنه علم مجرد لن يحتاجوا إليه إطلاقًا، ونذكر أدناه العديد من الطرق المفيدة والأسس المهمة المساعدة في تعلم الرياضيات بالطريقة الصحيحة، ومنها[٢][٣]:

  • البدء من الأساسيات: وجود فهم قوي للأساسيات من جمع وطرح وضرب وقسمة يُسرّع من عملية التعلم، إذ إنّ فهم الأساسيات يُؤثر إيجابًا في استيعاب الأفكار الجديدة وتكوين الروابط بينها، بدلًا من تذكر حقائق دون تكوين صلات بينها.
  • تغيير التفكير: إذ عادةً ما يكون التفكير المتعلّق بالرياضيات سلبيًّا، فعندما يتكلّم الشخص عن الرياضيات فإنّه يقول إن لديه عددًا من المشكلات الرياضيّة لحلّها، لذا فإنّ أول خطوة في تغيير طبيعة التفكير هي استخدام كلمة تمارين رياضيّة بدلًا من مشكلات.
  • حل الواجبات المنزلية باستمرار: يُعد حل الواجبات الطريقة الأكثر أهمية لممارسة الطلاب للمفاهيم التي يدرسونها في الفصل وإتقانها.
  • عدم تفويت الحصة الدراسية: يتقدّم المعلّم في الرياضيات بسرعة؛ إذ يشرح المعلم يوميًّا مفهومًا جديدًا، والرياضيات مبني على التتابع فعند الغياب عن درس ما لا يمكن فهم الدرس التالي دونه، ويجب على الطالب تخصيص وقت لتعلم ما فاته بسرعة.
  • الدراسة في مكان هادئ: يفضل محاولة العثور على مكان هادئ وملائم للدراسة وحل الواجبات المنزلية، إذ يزيد ذلك من التركيز والاستيعاب وسرعة إنجاز العمل.
  • البحث عن شريك في الدراسة: إذ إنّ العثور على صديق يدون ملاحظات جيدة في الحصة يساعد في فهم الأمور غير الواضحة بسبب الغياب عن الدرس، ويُفضل إنشاء مجموعات دراسية للتحضير للاختبارات ومناقشة المواضيع المتقدمة.
  • تأسيس علاقة جيدة مع المعلم: من المهم أن يميز الطالب نفسه خلال الفصل؛ بطرح الأسئلة باستمرار وإخبار المعلم باهتمامه في المادة الدراسية، إذ يستجيب المعلمون للطلاب الذين يظهرون اهتمامهم بالفصل.
  • تحليل الأخطاء وفهمها: يميل الطلاب لتجاوز الأخطاء المرتكبة أثناء الواجب المنزلي أو الاختبار؛ إذ يستغرق ذلك بعض الوقت للتفكير في سبب الخطأ ومعرفة كيفية إصلاحه، ويُعد إصلاح الأخطاء وفهمها مهمًّا لتجنب تكرارها، ويُفضل سؤال المعلم عن الأمور المبهمة، وكتابة فقرة للتفكير في الخطأ وسببه وطريقة حله.
  • حل المسائل الكتابية: يُعد حل المسائل الكتابية والمشكلات جزءًا أساسيًّا من الرياضيات، وتتمثل النصائح الأساسية عند حل المسائل في التركيز على المعطيات وطريقة الحل والمطلوب، إذ إنّ استخراجها من سؤال يشير غالبًا إلى الطريقة الصحيحة لحل المسألة، ويساعد في البحث عن المصطلحات المساعدة في الحل، فكلمة تخفيض تدل على الطرح وكلمة حساب النسبة تعني القسمة، وكلما زاد التدريب على حل المسائل تحسن الأداء للأفضل.
  • عدم الخجل من السؤال: تُعد الأسئلة أداة للتعلم، لذا فإن طرح الأسئلة الجيدة بصوت عال في الفصل يساعد الطالب وزملاءه على التعلم والفهم الأفضل، وطرح الأسئلة الجيدة مهارة من مهارات الحياة الضرورية إذ إنّ الجميع يحترمها.
  • إتقان مهارات الجبر: تعد مهارات الجبر حاسمة في فصول الرياضيات المتقدمة، ويجب على الطلاب إتقان مهاراتها مثل حل المعادلات، والرسوم البيانية، والانحدار، وتبسيط الجذور، إذ إنّه في حساب التفاضل والتكامل تتكون معظم المشكلات من خطوة واحدة صعبة متعلقة بالموضوع مباشرةً، ثم تليها عشر خطوات من الجبر لإيجاد الناتج النهائي.
  • فهم ناتج الآلة الحاسبة: لا تكفي معرفة كيفية استخدام الآلة الحاسبة بل يحتاج الطلاب إلى معرفة معنى الإجابة، ويجب على الطلاب سؤال أنفسهم عما تفعله الحاسبة، وأن يحللوا دائمًا الإجابة، على سبيل المثال إذا طلب المعلم مربع العدد سالب ثلاثة، فسيكتب معظم الطلاب -3 ^ 2 الذي يعطي الإجابة -9، وهي إجابة خاطئة، والأصل كتابة (3) ^ 2 للحصول على الناتج الصحيح، لذا من المهم تحليل الإجابة دومًا.


المواضيع الرئيسية في الرياضيات

يدرس الرياضيات مجموعة واسعة من الموضوعات إلى جانب الأرقام، فعلماء الرياضيات يدرسون مفاهيم مثل الفضاء والتغيير والإنشاءات، ويتخصص البعض في دراسة أو إيجاد أنماط يمكن استخدامها لصياغة نظريات جديدة، ونذكر فيما يلي بعض الأنواع الأكثر شيوعًا من الرياضيات، ومنها[٤]:

  • علم الجبر: يستخدم هذا الفرع من الرياضيات الحروف لتمثيل مجموعات من الأرقام أو القيم غير المعروفة، إذ إنّه في علم الجبر يتعلم المرء كيفية التعامل مع الرموز والحروف للوصول إلى إجابة رياضية، ويستخدم الجبر صيغًا محددةً مسبقًا، مثل الصيغة التربيعية لإيجاد قيمة معينة، ويُقسم الجبر لفئات مختلفة بدرجات متفاوتة من الصعوبة، بما في ذلك الجبر الأولي والجبر المجرد وغيرها.
  • علم الهندسة: يُعد مجال الرياضيات الذي يتعامل مع القياسات، إذ يتعلم الطلاب كيفية قياس مساحة سطح ما وحجم الأشكال المختلفة، وتتعامل الهندسة أيضًا مع الزوايا والعلاقات بين النقاط المختلفة على السطح، وغالبًا ما تُستخدم مفاهيم الجبر في حل المشكلات الهندسية.
  • التفاضل والتكامل: تتناول دراسة حساب التفاضل والتكامل معدل التغيير والتراكم، إذ يتعامل التفاضل مع دراسة معدل التغير، بينما يتعامل التكامل مع جانب التراكم، وتستخدم كل من الهندسة والجبر لذا من المهم أن يكون لدى الطلاب فهم كامل لهذين المفهومين قبل الانتقال لدراسة التفاضل والتكامل.
  • المنطق: المنطق هو مجال الدراسة الذي يُستخدم في الرياضيات وكذلك الفلسفة وعلوم الكمبيوتر، إذ نشأت دراسة المنطق في اليونان القديمة ومنذ ذلك الحين قُسّمت لعدة أنواع من المجالات، ومنها المنطق القياسي والمنطق الحسابي والمنطق الرياضي، ومن علماء الرياضيات المشهورين الذين ركزوا على دراسة المنطق خلال حياتهم المهنية أرسطو وأفيسينا وآخرون.
  • الأعداد: غالبًا ما يُشار إلى نظرية الأعداد باسم ملكة الرياضيات لأهميتها في هذا المجال، إذ تُعد الأساس الذي ينتهي إليه الرياضيات، مثل دراسة الأرقام والأعداد الصحيحة والأعداد المنطقية وأكثر من ذلك، وبدأ أشهر علماء الرياضيات ومنهم ألبرت أينشتاين وجون فون نيومان بفهم نظرية الأعداد قبل المضي قدمًا في أشياء أكبر وأفضل في حياتهم المهنية.
  • الاحتمالات والإحصاء: رغم أن هذين المجالين منفصلان في الرياضيات، إلا أنهما مرتبطان ارتباطًا وثيقًا لأن دراسة الإحصاءات تستخدم عمومًا فكرة الاحتمال، لكن الاحتمال لا يُستخدم عادةً في دراسة الإحصاء، وتتعامل الاحتمالات مع احتمال حدوث شيء وغالبًا ما يعتمد هذا الاحتمال على البيانات الموجودة في إحصاءات معينة، أما مجال الإحصاء فيركز على فصل البيانات وتحليلها للعثور على الاتجاهات والفئات.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Elaine J. Hom (16-8-2013), "What is Mathematics?"، livescience, Retrieved 25-11-2017. Edited.
  2. Patti Richards (24-4-2017), "How to Get Smarter in Math"، sciencing, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  3. "10 Tips for Math Success", education,14-11-2016، Retrieved 25-11-2019. Edited.
  4. "Main Topics in Mathematics", famous-mathematicians, Retrieved 25-11-2019. Edited.