كيف يمكنكِ تعليم أطفالكِ الرسم بسهولة؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٠٤ ، ٥ مايو ٢٠٢٠
كيف يمكنكِ تعليم أطفالكِ الرسم بسهولة؟

تعلم الرسم

يبدأ الأطفال بتعلم الرسم في السنة الثانية من عمرهم، إذ إنها مرحلة تحول الخربشات العشوائية إلى خربشات أكثر انتظامًا، كما أنها مرحلة تعلم المهارات المختلفة كالمقدرة على إمساك الأقلام وتحريك اليدين وغيرها مما يُتيح المجال لتعليمهم بعض الخطوط والأشكال البسيطة، وقد تتغير الأمور في السنة الخامسة من عمرهم، إذ إن الخربشات تبدأ بالتحول إلى رسومات معبرة تُشير لقصص يحاول الأطفال أن يرووها لمن حولهم، لكنها بخطوط وأشكال بسيطة جدًا من دوائر ومربعات وغالبًا ما يضعون أسماءً لهذه الأشكال، وتتوضح هذه القصص بين السابعة والتاسعة من عمرهم، إذ تدخل العناصر المعقدة لرسوماتهم كالحيوانات الأليفة وبعض الأشخاص المقربين، ومن هنا تزداد أهمية دعم الأطفال ومساعدتهم في دمج العناصر وترتيب الرسومات، ومن المهم إعطاؤهم مساحةً خاصةً عند الرسم، إذ إن الجلوس ومشاهدتهم يرسمون هو أفضل ما يمكن تقديمه، إضافةً للتعزيز وإبداء ردود فعل إيجابية تحفزهم ليستمروا في الرسم[١].


بهذه الإستراتيجيات علمي طفلكِ الرسم

تُعد فضولية طفلكِ وخياله الواسع من أهم الأمور المكونة لشخصيته والمطورة لمهاراته والتي تبني مستقبله، لذا من المهم التنبه وتوجيه هذه الطاقات مبكرًا نحو أمور هادفة كالفنون والرياضة والعلوم وغيرها، كالرسم مثلًا، إذ إن القليل من التشجيع والتوجيه سيحول هذا الفضول والخيال لحماس دافع يقلب الخربشات الطفولية إلى رسومات تفصيلية وأعمال فنية حقيقية قد تفتح له أبواب المستقبل، وعليه سنذكر بعض الإستراتيجيات التي يمكنكِ بها تعليم طفلكِ فن الرسم مما سيزيد من مهاراته وثقته بنفسه، وهي كالآتي[٢]:

  • البدء مبكرًا: إذ أظهرت العديد من الأبحاث أن الأطفال منذ الأشهر الأولى من ولادتهم يمكنهم التفاعل مع الرسومات البسيطة، كالتعرف للمشاعر المختلفة كالحزن والفرح والغضب وغيرها عن طريق رسومات مبسطة لوجوه وأفواه مختلفة، وعليه فبمجرد بداية جلوس طفلكِ منتصبًا واستطاعته إمساك الأقلام يحبب منكِ السماح له بالرسم مع متابعته ومراعاة استخدامه للأدوات المناسبة لعمره.
  • الأشكال الأساسية: يفضل تعليم طفلكِ مفاهيم الأشكال الهندسية الأساسية ثنائية الأبعاد وكيفية رسمها، كالمربع والدائرة والمثلث والخطوط المستقيمة والمتعرجة وغيرها ليتمكن لاحقًا من تكوين رسومات متكاملة بناءً على هذا الأساس.
  • الرسم مع الطفل: إن قضاء بعض الوقت مع طفلكِ والاستمتاع بالرسم يعزز عملية التواصل والروابط بينكِ وبينه، حتى وإن لم تكن لديكِ الموهبة الكافية إلا أن الجلوس معه أمر مهم للغاية في عملية تعليمه فن الرسم، إذ يُمكنكِ رسم شكل بسيط خطوةً بخطوة وجعل طفلكِ يحاول تقليدكِ.
  • مساعدة الطفل على رؤية الأشياء من حوله: قد يبدو الرسم التفصيلي للأشياء صعبًا على طفلكِ كرسم حيوانه الأليف بجميع تفاصيله، لذا لا بد من مساعدتكِ له كالإشارة لبعض الخطوط والتفاصيل، أو يُمكنكِ وضع شكل أمامه، وجعله يحاول رسمه بأبسط طريقة ممكنة، كما أن عليكِ الاحتفاظ برسومات طفلكِ في جميع مراحل تعلمه، إذ سيساعدكِ في تحديد مقدار التطور الحاصل، وعليه فيحبب احتفالكِ معه بكل تقدم تلاحظيه لإعطائه دفعةً معنويةً وحماسًا للمتابعة.


كيف يعزز الرسم نمو أطفالكِ المعرفي؟

للرسم فوائد تنموية كثيرة متخصصة بالنمو المعرفي لأطفالكِ وتشجيعهم على الاستمرار في المنزل والمدرسة وكل مكان مما يطور موهبتهم عامًا من بعد عام، ونذكر منها[٣]:

  • يعزز الرسم الحركة الدقيقة، وتشمل حركة اليدين والأصابع والمعصمين، مما يمكّن أطفالكِ من التحكم بأدواتهم عند الكتابة والرسم وممارسة كافة أمورهم الحياتية بدقة أكثر في سن مبكرة من عمرهم، وهذا ما يوفر لك فرصةً لتكوين الملاحظات العامة على سلوكهم بناءً على الأدوات التي يستخدمونها وكيف يتحكمون بها، وبناء على ذلك يمكنكِ تحديد أفضل المجالات التي تناسبهم ليحققوا بها مستقبلًا باهرًا.
  • يوفر الرسم لأطفالكِ فرصةً مهمةً ليتعلموا مسلمات الأمور كالمسافات، والأحجام، والنسب العامة بطريقة مدروسة، فمثلًا تحديد بعض العناصر المألوفة كمهمة رسم لأطفالكِ سيعزز عندهم إمكانية إجراء تحليل بصري للمساحات والأحجام والنسب، إضافةً لتعزيز مصطلحات كثيرة مثل الكبير والصغير، أو الناعم والخشن، أو القريب والبعيد وما إلى ذلك.
  • يؤسس الرسم مفاهيم الممارسة والتركيز عند أطفالكِ، مما يزيد من نضجهم على المدى البعيد ويزيد من تحصيلهم الدراسي أيضًا.
  • يمكّن الرسم أطفالكِ من بناء روابط بين ما يفعلوه ويروه، وهذا التنسيق مهم جدًا في المهارات الحياتية الأخرى كالرياضة والترفيه والدراسة، ويمكنكِ أن تطلبي من طفلكِ رسم بعض العناصر أثناء النظر لها أو نسخ رسومات موجودة أمامه.


نصائح من حياتكِ لتعليم الأطفال الرسم بسهولة

إن تعليم الأطفال الرسم ليس بالأمر السهل إلا أن المتابعة المستمرة لهم والقليل من الصبر قد يُبسط الأمور، وعليه سنقدم بعض النصائح التي قد تساعد في ذلك[٤]:

  • الاطلاع على بعض الدروس والأساسيات في فن الرسم على المواقع الإلكترونية المختلفة أو التسجيل في أحد المراكز المحلية للفنون.
  • على الأم عدم توقع نتائج مبهرة من البداية، وتعلم الاستماع للأطفال والإيجابية الدائمة والصبر في التعامل معهم أثناء عملية التعليم.
  • جعل وقت الرسم هو وقت متعة للجميع، وليس مهمةً يجب أن ينهيها الأطفال في وقت محدد ووفق قواعد محددة، ويفضل أن تمارس الأم الرسم معهم لتشجيعهم على الاستمرار.
  • بناء حوار أثناء فترة الرسم مع الأطفال ومناقشتهم لتوسيع مداركهم، إضافةً لطرح بعض الأسئلة التي قد تساعد أجوبتها على تحديد المرحلة التي قد وصل لها الأطفال في عملية التعلم.
  • الابتعاد عن التمارين الصارمة في التعليم والتركيز على اهتمامات الأطفال، كاهتمامهم برسم شخصياتهم الكرتونية المفضلة أو حيواناتهم الأليفة وأصدقائهم المقربين.


كيف يفيد الرسم أطفالكِ؟

تُعد زيادة ثقة أطفالكِ بنفسهم من أهم الفوائد التي تحصلين عليها من خلال الرسم، إذ يعزز الرسم الدوافع الذاتية وتقديرالنفس عندهم، مما سيزيد من ثقتهم بنفسهم في مجالات حياتية أخرى، وعليه فيجب عليكِ وعلى المقربين إلقاء بعض العبارات التحفيزية على مسامع أطفالكِ بعد رؤية رسومات خاصة بهم حتى وإن لم تكن مبهرةً، مما سيزيد من فرصة اكتسابهم للثقة اللازمة، إضافةً إلى تعزيز حل المشكلات بطريقة إبداعية عندهم، إذ يمكِّن الرسم أطفالكِ من حل المشاكل التي تواجههم بطرق إبداعية تتطور مع مرور الوقت، ويمكن أن توكلي بعض المهام لهم كرسم صورة عائلية، أو مناقشتهم بالأسلوب المفضل عندهم، مع تقديم بعض الدعم والتحفيز كعرض بعض أعمالهم في أماكن متفرقة داخل المنزل والثناء عليهم، مما يساعدهم شيئًا فشيًئا على حل مشكلاتهم دون مساعدة أحد في الأيام المقبلة من حياتهم[٣].


المراجع

  1. "Why is teaching kids to draw not a more important part of the curriculum?", theconversation, Retrieved 4-5-2020. Edited.
  2. "How to Teach Your Child to Draw in 10 Easy Steps", easydrawingguides, Retrieved 25-4-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "6 Benefits of Drawing Time for Children", kidscountryinc, Retrieved 25-4-2020. Edited.
  4. "How to Teach a Child to Draw", liveabout, Retrieved 25-4-2020. Edited.