ماذا يسمى دواء مضاد للسم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٢ ، ٧ يونيو ٢٠٢٠
ماذا يسمى دواء مضاد للسم

ماذا يسمى الدواء المضاد للسم؟

يمكن للدغة حيوان سامة أن تسبب معاناة كبيرة تشمل شلل الأطراف والشلل التام والموت، وعادة ما يدخل السم لجسم الإنسان أثناء مواجهة ثعبان أو عنكبوت سام أو حشرة سامة، ولوقف هذا التأثير السام يحقن المصاب مباشرة بمواد قادرة على وقف مفعول السم تسمى مضادات السم[١]، ولأكثر من مئة عام عولجَت لدغات الثعابين بإعطاء المصابين مضادات السموم، وهي مواد مستخلصة من الحيوانات تعزز الاستجابة المناعية للإنسان بعد الإصابة بلدغة الثعبان، إذ تصنع مضادات السموم بحقن بعض الحيوانات مثل الخيول أو الأغنام بسُمِّ الثعابين، ولأن هذه الحيوانات لديها أجهزة مناعة قوية تنتج أجسامًا مضادة قوية يمكنها الارتباط بمكونات سم الثعبان مما يمكّن دفاعاتها المناعية من التخلص من هذه السموم، ويتم الحصول على مضادات السموم تلك عن طريق جمع الأجسام المضادة من أجسام تلك الحيوانات ثم تنقيتها من البلازما وبقية مكونات الدم، وهي مضادات لا يستهان بها؛ إذ يمكن أن تُحدِث فرقًا بين الحياة والموت لبعض الأشخاص لا سيما إذا كانت ذات جودة عالية[٢][٣].


لماذا يعطى الدواء المضاد للسم؟

يعطى الدواء المضاد للسموم في حال التعرض للدغة حيوان سام مثل الأفاعي أو الحشرات السامة أو بعض أنواع العناكب والديدان، لكن ما يحدّ من استخدامها ارتفاع أثمانها وعدم توافرها بالكميات اللازمة لا سيما في الدول الأكثر احتياجًا لمثل هذه المضادات، وكذلك عدم توافر تلك المضادات فور إصابة الشخص باللدغة واضطراره للانتظار ريثما يتم إيصاله لمركز طبي أو يُجلب المضاد من مكان بعيد مما يقلل من احتمالية استفادته منه[١].


كيف يصنع الدواء المضاد للسم؟

طور العالم الفرنسي ألبرت كالميت أول مضاد للسموم عام 1895 ضد سم أفعى الكوبرا، وبعد مرور ثلاثين عامًا من إنتاج ذاك المضاد أُنتج مضاد للسم في الولايات المتحدة عام 1927؛ إذ رُخصت شركة أدوية لإنتاج وبيع مضادات السموم هناك، وقد كانت الشركة تحقن الخيول بالسم لتحفيز أجسادها على إنتاج المضاد الذي يتم جمعه وتصفيته من دماء تلك الخيول، وقد كان مضاد السموم الأولي قادرًا على مواجهة سموم عدة أنواع من الأفاعي منها الأفعى الجرسية، وأفعى الأخفاف، و الثعابين النحاسية، وفي ذات العام دُمجت مضادات السموم مع أساسيات الإسعافات الأولية، وفي عام 1936 شَمِل المضاد لدغات العناكب السامة مثل عنكبوت الأرملة السوداء، وقد كان الناس معرضين بصفة مستمرة للدغات الأفاعي؛ إذ كانت حياتهم تعتمد على الزراعة والصيد وأعمال البناء والحرف وهي هذه الفئات الأكثر عرضة للسموم، ووُفرت المضادات في تلك الأماكن لاستخدامها فور وقوع إصابة، وتدريجيًا وُسع نطاق قدرة المضادات لتشمل أنواع أكثر خطورة من الثعابين منها الأفعى الاستوائية، وطُورت طريقة تعبئة المضادات لتصبح سهلة الاستعمال وجاهزة فور حدوث أي خطر، إذ عُبّئت المضادات في حقن جاهزة تُفرغ محتوياتها بالكامل تحت جلد المصاب[١].


من حياتكِ لكِ

يجب أن يتواجد مضاد السموم في كل مجموعة إسعافات أولية، إذ تعد مضادات السموم المعاصرة المصنوعة تحت ضوابط صارمة فعالة للغاية في علاج أثر السم، لكنها لا تزال بعيدة عن متناول العديد من ضحايا لدغات الحيوانات السامة الذين هم في أمسّ الحاجة إليها، لذا ننصحكِ سيدتي في حال فكرتِ في السفر للدول التي تكثر فيها الأفاعي والثعابين أن تصطحبي مضادًا فعالًا للسم لاستخدامه فور الحاجة له[١].


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث si staff (N.D), "Antivenom"، si, Retrieved 2020-6-4. Edited.
  2. who staff (N.D), "Antivenoms"، who, Retrieved 2020-6-4. Edited.
  3. William C. Shiel Jr., MD, FACP, FACR (2018-12-21), "Medical Definition of Antivenin"، medicinenet, Retrieved 2020-6-4. Edited.