متى تم اكتشاف الكهرباء

متى تم اكتشاف الكهرباء

الكهرباء اختراع أم اكتشاف؟

تُعرفّ الكهرباء بأنّها شكل من أشكال الطاقة التي تحدث طبيعيًا، وهذا يعني أنّ الكهرباء لم تُخترع ولكنّها اكتُشِفت، وتكثر الأقاويل إلى أنّ الفضل يعود إلى بنجامين فرانكلين لاكتشافه الكهرباء، ولكن في الحقيقة فقد ساعدت تجاربه في معرفة الصلة بين الكهرباء والبرق، وليس أكثر من ذلك، والكهرباء التي نستخدمها تُعدّ مصدر طاقة ثانوي لأنّها تنتج بتحويل المصادر الأوليّة للطاقة، مثل الطاقة الشمسيّة، وطاقة الرياح، والفحم، والغاز الطبيعي، والطاقة النووية إلى طاقة كهربائيّة[١][٢].


متى اكتُشفت الكهرباء؟

يعود اكتشاف الكهرباء إلى أكثر من 2000 عامًا، تحديدًا في عام 600 قبل الميلاد، إذ اكتشف الإغريقيّون أنّ فرك الفراء بالتزامن مع العنبر يؤدي إلى حدوث تجاذب بينهما، وهذا يعني أنّ ما اكتشفه الإغريقيّون في ذلك الوقت كان عبارةً عن الكهرباء الساكنة، فضلًا عن ذلك اكتشف علماء الآثار والباحثون في ثلاثينيات القرن العشرين أوانيًا بها صفائح نُحاسيّة اعتقدوا أنها عبارة عن بطاريات قديمة صُنِعت لإنتاج الضوء في المواقع الرومانيّة القديمة، وقد عُثر على أجهزةٍ مثلها في حفريات أثرية أخرى قريبةٍ من بغداد، وهذا يعني احتمال استخدام الفُرس القدماء لشكل من أشكال البطاريات البدائية، وبحلول القرن الـ17، ظهرت العديد من الاكتشافات المُتعلّقة بالكهرباء، مثل اختراع مولّد كهربائي بدائي، والتمييز بين التيارات الكهربائية السالبة والموجبة، وتصنيف المواد كمُوصِلات أو عوازل[١].


تطور الكهرباء عبر السنين

فيما يلي بيان لكيفية تطوّر الكهرباء عبر السنين[١]:

  • في عام 1752، أجرى بنجامين فرانكلين تجربته الشهيرة التي أثبت فيها أنّ البرق مُشابه للكهرباء الساكنة باستخدام طائرة ورقيّة ومفتاح وعاصفة رعدية، واكتشف الفيزيائي الإيطالي ألساندرو فولتا أنّ تفاعلات كيميائيّة مُعيّنة يمكن أنْ تُنتج الكهرباء.
  • في عام 1800، صنع ألساندرو فولتا بطارية كهربائية بدائية، والتي أنتجت تيارًا كهربائيًا ثابتًا، ولذا كان أول شخص يصنع تدفقًا ثابتًا للشحنة الكهربائية، وأنتج فولتا أيضًا أول عملية نقل للكهرباء عن طريق ربط الموصلات المشحونة بشحنات موجبة وسالبة وذلك بإدخال شُحنة كهربائية أو جُهد كهربائي من خلالها.
  • في عام 1831، ابتكر مايكل فارادي الدينامو أو المولّد الكهربائي، وبالتالي أصبحت الكهرباء قابلة للاستخدام في التكنولوجيا، والذي حل مُشكلة توليد التيار الكهربائي، واستخدم فارادي في اختراعه مغناطيسًا نُقل داخل ملف من الأسلاك النحاسية، ممّا أدى إلى تكوين تيار كهربائي صغير يتدفّق عبر السلك، وكانت هذه نقطة انطلاق للأمريكي توماس إديسون والعالم البريطاني جوزيف سوان اللذيْن اخترع كل منهما المصباح الكهربائي المتوهّج الذي يُضيء لساعات متتالية في بلدانهما في حوالي عام 1878، وأنشأ إديسون وسوان لاحقًا شركة مُشتركة لإنتاج أول مِصباح، واستخدم إديسون نظامه للتيّار المُباشر (DC) لتوفير الطاقة لإضاءة أول مصابيح شوارع كهربائية في نيويورك في سبتمبر 1882.
  • في القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، أصبح المهندس والمخترع الصربي الأمريكي والمعالج الكهربائي نيكولا تسلا مُساهمًا في ولادة الكهرباء التجارية، وعمل مع إديسون وكان له العديد من التطورات الثوريّة في الكهرباء الكهرومغناطيسية، كما حاز على براءات اختراع مُتنافسة مع ماركوني لاختراع الراديو المعروف بعمله مع التيّار المُتردّد (AC)، ومُحرّكات التيّار المُتردّد، ونظام التوزيع مُتعدّد الأطوار.


الفرق بين مكتشف الكهرباء ومخترع المصباح الكهربائي

رغم أنّ اختراع المصباح الكهربائي يُنسب إلى توماس إديسون، إلّا أنّه لم يكن المُخترع الوحيد الذي ساهم في تطوير هذه التكنولوجيا، فقد ساهمت العديد من الشخصيات البارزة في صنع البطاريات الكهربائية والمصابيح وتصنيع المصابيح المتوهّجة الأولى، أما اكتشاف الكهرباء فكان على يد بنجامين فرانكلين، ويُعدّ الفرق بين كليهما هو أنّ الكهرباء كانت موجودةً منذ الأزل، ولكنّ بنجامين اكشتفها، ولكن في حالة المصباح الكهربائي فقد بدأت قصته قبل فترة طويلة من حصول إديسون على براءة الاختراع لأوّل مِصباح ناجح تجاريًا، كما جاء بعد إديسون العديد من المخترعين الذين استخدموا الكهرباء في اختراع المِصباح الكهربائي[١][٣].


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Who Discovered Electricity?", universetoday, Retrieved 3/1/2021. Edited.
  2. "Electricity explained", eia, Retrieved 3/1/2021. Edited.
  3. Elizabeth Palermo (17/8/2017), "Who Invented the Light Bulb?", livescience, Retrieved 3/1/2021. Edited.