مقومات الهوية الوطنية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٠ ، ٢٢ أبريل ٢٠١٩
مقومات الهوية الوطنية

الهوية الوطنية

يسعى الإنسان بطبعه إلى أن يترك أثرًا خلفه ليدل على وجوده عندما يغادر هذه الحياة أو عندما ينتقل من مكان إلى آخر، فهو يبني الأبنية المختلفة في التصميم عن الآخرين، ويحافظ على عاداته وتقاليده لتصبح في يوم من الأيام دليلًا على وجوده في هذه المنطقة، فنحن الآن نلاحظ وجود العديد من الآثار التي تدل على من كانوا فيها قبلنا، وكذلك نلاحظ أنّ الأشخاص الذين ينتمون إلى المنطقة الجغرافية نفسها يتشابهون في عاداتهم وتقاليدهم، ومع التطور في العلم ظهر العديد من مدرسي التاريخ وظهرت مجموعة كبيرة من المفاهيم التي تدل على أصل بعض الجماعات وصفاتهم، وسنلقي الاهتمام في هذا المقال على أحد هذه المفاهيم وهو الهوية الوطنية.

الهوية الوطنية هي انتماء الإنسان للمكان الذي ولد وعاش فيه، مثل انتمائه للدولة المستقلة التي له فيها حقوق وواجبات، ويكون معترفًا بها بين جميع الدول الأخرى في العالم، ويكون لهذه الدولة حق التصرف بأراضيها وممتلكاتها وغير قابعة تحت الاحتلال، كما وأن الهوية الوطنية تعبر عن جميع العادات والتقاليد التي يقوم بها الإنسان داخل وطنه وتعبر عن ثقافته وتاريخه وبقائه في هذه الأرض، وينعكس ذلك من خلال حب الوطن واحترام قوانينه والدفاع عنه بالغالي والنفيس من أجل حمايته من الأعداء، ويعمل الإنسان داخل أرضه على استثمار مقدرته، وتوجيهها فيما يخدم الوطن، كما أن المواطن يستفيد من الخدمات التي يقدمها الوطن له.


مقومات الهوية الوطنية

لكل دولة سواء كانت عربية أو غربية العديد من المقومات التي تنهض بالوطن، وتعزز الاعتراف بهويته الوطنية، وسنذكر في هذا البند مقومات الهوية الوطنية العربية، وهي كالآتي في ظل وجود الإسلام:

  • التمسك والمحافظة على اللغة العربية والدين الإسلامي.
  • المحافظة على التراث التاريخي وتخليد أمجاد الأجداد والآباء.
  • حب الوطن والانتماء إليه والوفاء له.
  • الحرص على العطاء من أجل الوطن وتطويره الى الأفضل.


العوامل التي تؤثر في بناء الهوية

  • المجتمع: وهو من أهم العوامل المؤثرة في الهوية.
  • الانتماء للوطن: وعلى الدولة تعزيز هذا العامل بين الأفراد والجماعات.
  • التاريخ والموقع الجغرافي والرباط الاقتصادي والحقوق المشتركة: فهي تضمن تقديم الحقوق للمنتسبين لهذه الهوية بالتساوي.


أهمية الهوية الوطنية

للهوية الوطنية لدى كل الشعوب أهمية كبيرة تجعل الشعوب تعتز بهويتها على مر العصور، وتتمثل هذه الأهمية فيما يأتي:

  • الاعتزاز بالوطن، والحب الكبير له، وتقديم الخدمات الكبيرة له.
  • تطوير الأفراد أنفسهم وتحسين طريقة عملهم بما يخدم الوطن وبالشكل السليم.
  • غرس قيم التعاون والتخلي عن الشتات والتفرقة.
  • ضمان إعطاء المنتمين للوطن الحقوق نفسها مثل حق التعليم، وحق التعبير عن الرأي، وحق الملكية.
  • مساعدة الفرد على مواجهة جميع التحديات، فهو يتمتع بهوية وطنية معترف بها وله دولة مستقلة تحميه ولا تضيع حقوقه ولا يتعرض للسلب والظلم.
  • التفاخر بالوطن ومعالمه وكل ما يخصه أمام الشعوب والدول الأخرى وذلك لأنه يمثل أفراده بأحسن الصور.