هذه العبارات لا تقوليها لزوجك

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٦ ، ٦ مايو ٢٠٢٠
هذه العبارات لا تقوليها لزوجك

الحوار بين الزوجين

يُعدّ تواصلكِ مع زوجكِ من أهم الأمور التي يجب عليكِ مراعاتها، أريد منكِ أن تفكري للحظة وتُجيبي عن هذه الأسئلة: متى كانت آخر مرة تحدثتِ فيها مع زوجكِ؟ وكم كانت مدة هذا الحديث؟ تأكدّي عزيزتي من أنَّ محادثتكِ مع زوجكِ هي أهم استثمار لكِ في علاقتكما، وكلّما كانت المحادثة عميقةً زادت المودة بينكِ وبينه، فالأمر أشبه ما يكون بهواية ترغبين بتطويرها وتحسينها، ومن المؤكد أن ذلك يستلزم الكثير من المحاولة وبذل الجهد، ومع مرور الوقت ستزداد طلاقتكِ بالحوار وبالتالي تحققين مرادكِ وتحصلين على زواج مُزدهر.


ممّا لا شك فيه أنَّه مع تقدُّمكِ في العمر تختلف اهتماماتكِ وتتغير رغباتكِ، وإذا كنتِ حريصةً على التعبير عن هذه الأمور لزوجكِ والتحاور معه يوميًّا عن كل ما يواجهكِ من مشاكل فأنتِ فعليًا تسيرين على الطريق الصحيح، ومهما مضت السنين وتغيرت أحوالكِ لن تجدي يومًا تلك التراكمات التي قد تُنغص عليكِ عيشكِ، إذ إنَّ الحوار مع شريكِ حياتكِ يساهم في ترسيخ زواجكِ وينقلكما إلى آفاق جديدة من الانفتاح، لذلك عليكِ البدء ببناء جدول شهريّ للتحدث مع زوجكِ في المواضيع التي تخص كليكما لمدة لا تقل عن ساعة يوميًا، واحرصي عزيزتي على حميمية المحادثة وهدوئها، وفي هذا المقال نُبين لكِ العبارات التي يجب عليكِ تجنُّب استخدامها أثناء تحاوركِ مع زوجكِ[١].


تجنبي استخدام هذه العبارات مع زوجكِ

قد يأخذكِ الانفعال ويجعلكِ تتفوهين بكلمات تندمين عليها لاحقًا، وفي حياتكِ الزوجيَّة من الطبيعي جدًا أن تتعرضي للكثير من المشاكل والخلافات فأنتِ تتغيرين باستمرار وزوجكِ كذلك، ولكن مهما كان حجم الضغط عليكِ حاولي قدر الإمكان ضبط أعصابكِ واختيار الوقت المناسب للتعبير عما يجول في خاطركِ، والأهم من ذلك هو انتقاء كلماتكِ بعناية لتحقق المطلوب، وفيما يأتي مجموعة من العبارات التي ننصحكِ بتجنب استخدامها مع زوجكِ[٢][٣]:

  • أنتَ لا تفعل أي شيء في المنزل، فمهما كنتِ مشغولةً وعليكِ الكثير من الأمور التي تتطلب القيام بها لا تتهميه بالكسل وعدم النفع.
  • دعني أريكَ كيف تقوم بذلك، فتوجيهكِ لسلوكه خاصةً إذا لم يطلب منكِ ذلك سيُشعره بأنه غير كفء لتأدية واجباته وبالتالي إحباطه.
  • لماذا لا تستمع لما أقوله لك، فأكثر ما يُثير غضب الرجل هو توجيه أصابع الاتهام له، وهذا التصرف لن يُجدِيَ نفعًا معه على الإطلاق.
  • ما بكَ أو ما هو الخطأ معك، فقد تتفوهين بهذه الكلمات إذا نسي زوجكِ تأدية أمر ما، وهذا سيدفعه لعدم عرض خدماته مرةً أخرى.
  • هل هذا هو كل ما فعلته، فالرجال لا يهتمون بالتفاصيل كما تهتمين بها أنتِ وقد يقومون بالأعمال بطريقة عشوائية، فلا تنفعلي من ذلك.
  • أنتَ مثير للشفقة، لا تتفوهي بهذه الكلمات حتى لو كانت من غير قصد، قد يغضب زوجكِ ويُعبر عن غضبه بطريقة خاطئة، امتلكي أعصابكِ.
  • ستفهمني إذا كنتَ تحبني بصدق، فزوجكِ لن يعلم ما بكِ وممَّ أنتِ حزينة وغاضبة إذا لم تخبريه من تلقاء نفسكِ.
  • أنا لا أحب عائلتكَ ولا أشعر بالراحة برفقة أصدقائك، لا تتحدثي بسوء عن الأشخاص الذين ترعرع بينهم فهذا سيخلق شرخًا كبيرًا بينكما.


من حياتكِ لكِ

استخدمي كلمات أخرى غير تلك السلبية، وتصرّفي على النحو الآتي لتحصلي على ما تريدين[٢]:

  • شكرًا لما تبذله من جهد، فحاولي تقدير جهوده المبذولة في المنزل وهو من تلقاء نفسه سيضاعفها من أجلكِ.
  • ما رأيكَ أن تفعل هذا عوضًا عن ذلك؟ فلتصححي سلوكه بتقديم الاقتراحات والحلول مع منحه الفرصة لاختيارها إذا أعجبته.
  • يمكنك عزيزي فعل أمر آخر أكثر إيجابيةً من هذا التصرف، فبيّني له كيف أنَّ لبعض تصرفاته قدرةً على تخييب ظنكِ به وإشعاركِ بالإحباط والحزن.
  • احذري من لومه على الأخطاء التي قام بها دون قصد، وبيني له خطأه دون هجومية.
  • أشعر بالسعادة حين تساعدني في أعمال المنزل، قدّري له جهوده في المنزل وأخبريه بأنَّكِ ستبينين له المطلوب بشكل أوضح في المرات القادمة.
  • هل يمكننا أن نتحدث عزيزي بطريقة مختلفة أكثر نفعًا؟، وأخبريه بأنَّكِ مستاءة من تصرفاته، واطلبي منه أن يتحاور معكِ بطريقة أكثر نضجًا.
  • أعتقد أنّ هذا الأمر أكثر نفعًا عزيزي، فتحدثي بكل ما يجول في بالك من أفكار وعبري عنها دون أي تردد، وساعديه ليصلح الموقف.
  • شاركيه ما يزعجكِ باحترام وذوق، فسيمنحكِ ذلك الراحة وسيمكنه من الإمساك بزمام الأمور.


المراجع

  1. Daniel Passini (10-2-2015), "The Importance Of Daily Intimate Conversation In Marriage"، danielpassini, Retrieved 6-5-2020. Edited.
  2. ^ أ ب DEEKSHA AWASTHI (26-2-2020), "45 Things You Should And Shouldn’t Say To Your Husband"، momjunction, Retrieved 6-5-2020. Edited.
  3. "9 Things You Should Never Say to Your Husband", markmerrill, Retrieved 6-5-2020. Edited.