هذه هي أنماط الموظفين تعرفي عليها

هذه هي أنماط الموظفين تعرفي عليها

اختلاف أنماط الموظفين

إن اختلاف أنماط الموظفين يعود لاختلاف شخصياتهم؛ فالشخصية تحكمها العديد من الخصائص الفطرية وطرق التواصل والتفاعل مع الآخرين، ويؤدي هذا الاختلاف لحدوث سوء الفهم والنزاعات، والاختلافات في السلوكيات نتيجة الاختلاف في التفكير عند الناس، إذ يتخذون نمطًا مُعينًا من التفكير ويطورونه ويُركزون طاقاتهم عليه، ويقضي الشخص يومه في العمل أكثر من الحياة الخاصة، لذا تختلف أنماط الموظفين، وعلى الموظف فهم شخصية من حوله حتى ينسجم معهم ويستمتع بساعات عمله بإنجاز عالٍ بدلًا من الملل، أي فهم سلوكياتهم وقراراتهم وردود أفعالهم، مما يُقلل من حدوث المشكلات ومعرفة وجهات النظر وأصحاب القرارات الصائبة[١]، ويُعدّ اختلاف أنماط الموظفين وتنوعهم رغم التحديات مُفيدًا لأنه يخلق بيئةً متوازنةً بين الهدوء والانفعال وتجربة المهارات الجديدة وتطوير الأفكار واقتراحها مما يُحسّن كفاءة العمل، كما تختلف طُرق معالجة المشكلات نتيجة اختلاف الآراء والثقافات والمواهب، ومن جهة أخرى قد يؤثر تنوع الموظفين على معنوياتهم نظرًا لحدوث التنافس الذي يجعل من الصعب عليهم العمل كفريقٍ واحدٍ[٢].


تعرّفي على أنماط الموظفين في العمل

الشخصية هي مجموع الصفات والسمات التي تُحدد أفكار الإنسان وعواطفه وسلوكياته، إلا أن بعض الناس لديهم اضطراب في الشخصية بطريقة التفكير كالشخصيات المُعادية أو الحدّية أو النرجسية التي تجعلهم يتصّرفون بطريقة مُخالفة للطبيعة ومتطرفة، وتظهر بعض سلوكياتهم في أماكن عملهم ويُعدّ من الصعب التعامل معهم، وإليكِ فيما يأتي بعض أنماط الموظفين[٣]:

  • الموظف الثرثار: يتّصف هذا النوع بالحديث عن الآخرين من وراء ظهورهم ونشر الإشاعات غير الصحيحة أو المُبالغ فيها، لإحداث الفوضى والدراما من أجل الترفيه والتسلية، مما يجعل التعامل معهم خاليًا من الأمان.
  • الموظف اللوام: هذا النوع يلقي المسؤولية باستمرار على الآخرين عندما تسوء الأمور، ونادرًا ما يعترف بأخطائه وقراراته السيئة وضعف أدائه.
  • الموظف العاطفي: أو الدراماتيكي الذي يتفاعل بعاطفية مفرطة، ويسعى لجذب الانتباه والإثارة والمبالغة لتلبية احتياجاته العاطفية، وهو سيئ في اتخاذ القرارات لأنه يعتمد على قلبه وليس عقله.
  • الموظف المتسلّط: يشعر بحاجته للتحكم بالآخرين ويتخطّون حدودهم ويتدخلون في المواقف التي لا تعنيهم ولا تتعلق بواجباتهم الوظيفية ويبحثون عن الكمال وتوقعاتهم عالية لنفسهم وللآخرين.
  • الموظف المتذمر: هو دائم الشكوى من واجباته ويُحاول لفت انتباه الآخرين ويلعب دور الضحية، ويحاول إقناع من حوله أنهم لا يُعامَلون بعدل أو يعملون أكثر من الآخرين.
  • الموظف الهادئ: هو الشخص المُنعزل والذي يجلس دومًا في مكتبه بدلًا من الانضمام للجماعة والتحدث معهم أو تناول الطعام بينهم، ويُحافظ على مكتبه مُغلقًا ويرتدي سماعات الرأس وينغلق على نفسه.
  • الموظف العدواني: هو الشخص المتصنّع الذي يُخفي مشاعره الحقيقية ويتظاهر بأن كلّ شيء على ما يُرام ويميل للظهور بالهدوء والبرود رغم مشاعره السلبية الداخلية، ويُخرب أعمال وأداء الآخرين وينتقم بطُرق خفية.
  • الموظف النرجسي: يتصّف بالعظمة والحاجة للإعجاب والاهتمام من الآخرين ولا يتعاطف مع مشاعر الآخرين وآرائهم ويتوقع الثناء من الجميع بعض النظر عن جهوده وإنجازاته الفعلية، وهو مُتغطرس ومُزعج في التعامل.
  • الموظف المُخادع: هو الشخص المضطرب الذي ينتهك حقوق الآخرين وينسب جميع الأعمال إليه ويتعمد أذيتهم ويخدعهم عن قصد ويتصرف بتهور وأفعال مُدمرة وغير أخلاقية.


كيف تتعاملين مع أنماط الموظفين في العمل؟

لا بد وأنكِ تتساءلين كيف ستتعاملين مع هذه الشخصيات الصعبة والمُختلفة في العمل، ونُقدّم لكِ فيما يأتي بعض الطُرق والنصائح لتُساعدكِ في هذا الأمر[٤]:

  • حافظي على هدوئكِ وتحلّي بالصبر وتنفسّي بعمق ليهدأ الضغط النفسي داخلكِ، فمهما كان الطرف الآخر مضطربًا وغاضبًا أثناء حديثه معكِ قولي له نعم أنت على حق، وناقشي معه ما يُزعجكِ في وقت لاحق.
  • استمعي للآخر وركّزي على ما يقوله وليس على ما تُريدين قوله أنتِ، بل امنحيه فرصةً لإنهاء كلامه ولا تُقاطعيه واطرحي الأسئلة التوضيحية إذا استصعب عليكِ شيء، واستخدمي أسلوب إعادة الصياغة لتتحققي من دقّة سمعكِ.
  • عند حدوث نقاش حادّ توقفي عن الكلام وتنفسي بعُمق ثلاث مرّات، مما يُساعدكِ على التفكير بعقلانية وتولي زمام الأمور وتخلصي من ردود الفعل العاطفية السريعة.
  • كوني مُبادرةً وقدّمي النصائح البناءة للآخرين لتغييرهم، وفكّري بموضوعية وحُسن نيّة ولا تُسيئي الفهم.
  • تجنّبي أخذ المواقف والتناقض في القرارات بشكل شخصي، بل افصلي العمل عن العلاقات الشخصية، فقراراتهم تنبع من الاختلاف الثقافي والتربوي الذي نشؤوا عليه.
  • حافظي على مسافة صحّية بينكِ وبين الآخرين الذين لا يستحقونكِ وعززي احترامكِ لذاتكِ وثقتكِ بنفسكِ، وقللي الاحتكاك معهم ولا تنخرطي معهم حتى لا يتصرّفوا معكِ بقلة احترام.
  • استخدمي أسلوب الفكاهة أحيانًا لتُهدّئي من التوتر من حولكِ، ولكن استخدميها في الوقت المُناسب ولا تستهيني بمشاعر الآخرين.
  • لا تلومي الآخرين على مشاعركِ عندما تُحبَطين أو ترتبكين، وتأكدي أنكِ لستِ الضحية للموقف أو للشخص المُحبِط، واسألي نفسكِ لماذا تشعرين هكذا وهل المُشكلة معكِ أو مع الشخص الآخر وسيطري على ردود فعلكِ.
  • ابني علاقةً مع الآخرين لتفهميهم وقدّمي لهم العون والمُساعدة واقترحي الحلول، فعلاقتكِ الطيّبة معهم لن تؤثر على أدائكِ وإنتاجيتكِ في العمل وستكسبين ثقتهم ويعرفون أي الأشخاص أنتِ.
  • حافظي على قوّتكِ وسعادتكِ ولا تتأثري بالكلام السلبي الذي يقوله الآخرون فأنتِ لا تعلمين ما هي ظروفهم وربما يشعرون بالخوف، ولا تتحدثي على أحد بالسلبية وتمتّعي بالمعاملة اللطيفة.


كيف تعرفين أنماط الموظفين في العمل؟

لسوء الحظ فإن الخصائص الجسدية لا تنم عن الخصائص السلوكية ونوع الشخصية، ولكن توجد عدّة طُرق يُمكنكِ من خلالها تخمين الأشخاص من حولكِ بناءً على سلوكياتهم، وفيما يأتي بعض منها[٥]:

  • لاحظي سُرعة ردهم على الأسئلة، أي عندما تطرحين سؤالًا يُجيبون بسُرعة أم يستغرقون عدّة ثوانٍ في التفكير بالرد، فالشخص الانطوائي يميل للتفكير وصياغة الرد قبل الإجابة أما الأشخاص العفويون فيردّون بسرعة ودون تفكير.
  • استمعي لما يُفكرون به، فالذين يُفكّرون بالماضي يبنون آراءهم وحياتهم اعتمادًا على تجاربهم السابقة ويربطون الواقع بالأحداث القديمة، أما الذي يُفكّرون بالمستقبل فيتمتعون بعقل مُزدهر وينظرون للأمور بإيجابية.
  • انتبهي لطريقة ردّهم وآرائهم إن كانوا يهتمون بمشاعر الآخرين أم لا، فالشخص العاطفي يهتم بما سيقوله الآخرين عن رأيه قبل أن يتكلم وإن كان سيُسبب لهم الأذى أم لا، أما الشخص الموضوعي فهو يُفكّر ويتحدّث بمنطقية ويقول الحقيقة حتى لو كانت صعبةً ولكن بلباقة.
  • راقبي ردود فعلهم عند تغيّر خُططهم كتأخر موعد غداء العمل أو استلام مهمة جديدة غير متوقعة أو في وقت غير مُلائم، فالشخص العدواني سيتخذ موقفًا صعبًا ويتعامل بغضب وحدّة، أما الشخص اللطيف سيتكيّف مع الأمر ويُحاول إسعاد نفسه ويستمتع بتجربة مُفاجئة وجديدة.


المراجع

  1. KATIE NAVARRA (27-2-2019), "Understanding Personalities in the Workplace"، equimanagement, Retrieved 15-5-2020. Edited.
  2. Sampson Quain (25-10-2018), "What Are the Benefits of Having Different Personalities & Temperaments in the Workplace?"، smallbusiness, Retrieved 15-5-2020. Edited.
  3. "10 Difficult Workplace Personalities and How to Deal with Them", universalclass, Retrieved 15-5-2020. Edited.
  4. Harish Saras, "22 Smart Techniques to Deal with Difficult People at Work"، harishsaras, Retrieved 15-5-2020. Edited.
  5. WENDY DAUNHEIMER , "Guessing a Personality Type in 5 Steps"، engageyourstrengths, Retrieved 15-5-2020. Edited.