هل تعلمين أن مناشف الحمام فيها جراثيم قاتلة

هل تعلمين أن مناشف الحمام فيها جراثيم قاتلة

الجراثيم في مناشف الاستحمام

يعتقد الجميع أنّ المناشف نظيفة لمجرد أنها جافّة وغير رطبة، وهذا غير صحيح إذ إنّ المناشف تحمل مجموعةً كبيرةً من الجراثيم والميكروبات التي من شأنها أن تنشر الأمراض وتُفشل روتين النظافة الخاص بكِ، وتنتقل البكتيريا في كلّ مرّة تُستخدم فيها المنشفة إذ تُنقل بكتيريا الجلد الطبيعية والجراثيم عن البشرة إليها؛ فالجسم يحتوي على 19 خلية جلدية و650 غُدة عرقية وتُشكّل الخلايا الميتة عدّة طبقات على الجلد يُزال بعضها بالاستحمام وينتهي الأمر بالبقية على منشفة الحمام، وتُعدّ بيئة مُلائمة لنموّها لأنها غالبًا تكون رطبة ودافئة وشديدة الامتصاص وتوضع في الحمامات المُظلمة.


من أهم أنواع البكتيريا المُسببة للأمراض والمتواجدة في المناشف البكتيريا القولونية، وتنقل المناشف العدوى لأنها أرض خصبة لجرثومة العنقوديات الذهبية، ويكمُن خطر لمس المناشف المُتسخة في حال وجود الجروح وتشققات الجلد لتدخل الميكروبات إلى الجسم، وتُعد أفضل طريقة للحماية من جراثيم المناشف بغسلها باستمرار بعد استخدامها 3 مرّات على التوالي، ثم إبقائها جافّة قدر الإمكان بتعريضها لأشعة الشمس، كما توجد حالات أخرى توجب غسل المنشفة لمرّات أكثر[١][٢].


ما هي الطريقة الأنسب لتنظيف المناشف؟

إن غسلكِ للمناشف بانتظام من أهم الخطوات للحفاظ على نظافتها ورونقها ولتتأكدي من خلوّها من الجراثيم والبكتيريا، وإليكِ في ما يأتي طريقة غسل مناشف الاستحمام ومناشف الأيدي[٣]:

  • اغسلي المناشف المُستخدمة كلّ ثلاثة أو أربعة أيام، أما إذا كانت مُعرّضة للتهوية الجيّدة فيُمكنكِ غسلها مرّة واحدة أسبوعيًّا، أما إذا كانت مُعرّضة للرطوبة فمن الأفضل أن تغسليها كل بضعة أيام.
  • اغسلي المناشف مُنفصلةً عن الملابس الأخرى؛ لأنها تمتص ألوان الملابس وينتقل الوبر منها إلى الألبسة مما يُقلل من جودة الغسيل.
  • افصلي المناشف حسب لونها إلى داكنة وفاتحة وملونة، حتى لا تبهت الألوان وتفقد رونقها.
  • اغسلي المناشف الجديدة قبل استخدامها لتتخلّصي من المادة المُنقيّة والتي تُوضع لتحسين المظهر.
  • اخلطي نصف الكمية المُعتادة من سائل الغسيل مع كوب من الخل، واغسلي بها المناشف الجديدة لتُحافظ على لونها.
  • اغسلي المناشف بنصف كمية سائل الغسيل لتُبقيها ناعمة.
  • اضبطي درجة حرارة الماء وفقًا لكلّ نوع من المناشف، فالألوان الفاتحة تحتاج الماء الساخن والألوان الداكنة بالماء الدافئ، والمناشف المُزخرفة والناعمة بالماء البارد.
  • توقفي عن وضع مُنعم الأقمشة على المناشف لأنها تُقلل من امتصاصها.
  • عقّمي المناشف بمُبيض خالٍ من الكلور أو بالخل، أي أضيفي ثلاثة أرباع الكوب من المُبيض أو الخل إلى الغسالة في المرحلة الأخيرة من الشطف.
  • افردي المنشفة جيّدا وعلّقيها بالهواء الطلق وتحت أشعة الشمس لتقتل الجراثيم العالقة بها ولتجف جيدًا.
  • إذا كُنتِ تستخدمين المنشّفة الكهربائية فتأكدي من تجفيف المناشف على درجة حرارة عالية.
  • ضعي المناشف أمام المدفأة في حال غياب أشعة الشمس.
  • تجنّبي ترتيب المناشف في الخزانة وهي رطبة.
  • خصّصي مناشف لاستخدام الضيوف واستخدمي البقية لأغراض المنزل.
  • اغسلي المناشف الصغيرة على يديكِ ليطول عُمرها، وذلك بتعبئة دلو أو حوض الاستحمام بالماء بدرجة الحرارة المُلائمة، ثم ضعي المسحوق والمناشف فيها واتركيها تنقع لمدة ساعة حسب حجم الأوساخ الموجود فيها، ثم ارتدي القفازات وحرّكي المناشف بقوّة واضغطيها بيديكِ، وافركي كلّ البقع لمدة دقيقتين ثم اعصريها من ماء الغسيل، واشطفيها بماء بارد لخمس دقائق للتخلص من بقايا الصابون واعصريها من الماء ثم علّقيها لتجفّ تمامًا في الهواء الطلق.


ما هي المدة التي ينصح بتغيير المناشف بعدها؟

تعتمد المُدة اللازمة لتغيير المنشفة على كيفية الاستخدام والعناية بها، وتُعدّ أفضل طريقة لمنع نمو الجراثيم على منشفة الحمام هو تركها تجف تمامًا بين كل استخدام والآخر وغسلها بانتظام، وعدم التشارك باستخدامها بين أفراد الأسرة بل تخصيص منشفة لكلّ فرد، ويوصي الخُبراء بغسل مناشف الاستحمام بعد 3 استخدامات كما ذكرنا سابقًا، وإذا كُنتِ تستحمّين كلّ يوم فيُفضّل غسلها مرتين أسبوعيًّا، وفي بعض الظروف يجب عليكِ غسلها أكثر من مرّتين أسبوعيًا مثل[٢]:

  • إذا انتقلت بعض سوائل الجسم إلى المنشفة بعد الاستخدام.
  • المناشف الرياضية التي تمتلئ بالعرق والتي تبقى رطبة في حقيبة الصالة الرياضية لبضع ساعات.
  • المناشف التي تبقى في الحمام الرطب والذي لا يجفّ تمامًا بعد الاستخدام.
  • إذا كُنتِ مُصابةً بالإكزيما أو من ذوات البشرة الحساسة فاغسليها بعد الاستخدام الواحد لمنع تهيج البشرة.


نصائح لتعقيم المناشف

ومن أهم النصائح لتعقيم المناشف ومنع انتقال الجراثيم لبقية الألبسة ما يأتي:

  • جففي المنشفة جيدًا قبل وضعها مع الملابس في كومة الغسيل.
  • المُبيّض ليس ضروريًا لقتل الجراثيم على المناشف.
  • اتّبعي تعليمات مسحوق الغسيل للحصول على أقصى درجة من الكفاءة في التنظيف.
  • أضيفي الخل أو مُعزز الشطف لدورة الغسيل.
  • تأكدي من عدد المرات التي تحتاجها الغسالة للتعقيم من الكتالوج أو اتصلي بالشركة المُصنّعة، ويُمكنكِ الاكتفاء بتشغيل دورة الشطف بالخل فقط للقضاء على الجراثيم.
  • إذا ظهرت رائحة رطوبة أو عفن على المناشف فعقّمي الغسالة بالخل لإزالة الروائح، ثم عرّضي المناشف لأشعة الشمس.
  • اغسلي فرش الحمام مرّةً واحدةً أسبوعيًّا بالحد الأدنى؛ لأنها مُعرضة للكائنات الدقيقة نتيجة المشي عليها.
  • تخلّصي من المناشف القديمة في سلة المُهملات إذا ظهرت لها روائح غير اعتيادية وبقيت بعد الغسيل[٤].


المراجع

  1. ABIGAIL ABRAMS (21-9-2017), "Your Towels Are Way Dirtier Than You Think"، time, Retrieved 4-5-2020. Edited.
  2. ^ أ ب Taylor Norris (23-9-2019), "Is It Sanitary to Reuse Bath Towels? What You Need to Know"، healthline, Retrieved 4-5-2020. Edited.
  3. "How to Wash Towels", wikihow,29-3-2019، Retrieved 4-5-2020. Edited.
  4. Allie Johnson (28-9-2015), "How Often Should You Wash Your Bath Towel?"، safebee, Retrieved 4-5-2020. Edited.