أشكال الحساسية الجلدية

أشكال الحساسية الجلدية

الحساسية

الحساسية هي محاولة لحماية الجسم، وهي ردّ فعل غير طبيعي لجهاز المناعة تجاه مسبباتٍ عادةً ما تكون غير ضارة لمعظم الناس، إذ إن جهاز المناعة يتفاعل مع المادة المسببة للحساسية ويتعامل معها على أنها جسم غريب مُحاوِلًا محاربته، وذلك من خلال إنتاج أجسام مضادة تساعد على إفراز مواد كيميائية في مجرى الدم للدفاع عن الجسم والعمل ضد الجسم الغريب المسبب للحساسية، وقد تختلف أسباب الحساسية من شخص لآخر، فبعض أنواع الحساسية موسمية؛ أي لا تحدث إلا في أوقات معينة من السنة كالوقت الذي تكون فيه أعداد حبوب اللقاح مرتفعةً، أيضًا يمكن أن تختلف أعراض الحساسية من خفيفة ومزعجة إلى أعراض خطيرة ومهددة للحياة[١].


أشكال الحساسية الجلدية

الحساسية الجلدية يُمكن أن تكون مزعجةً للغاية وتُسبب أعراضًا مختلفةً من شخص لآخر، ولسوء الحظ قد يستغرق الأمر بعض الوقت لفهم العوامل التي تؤثر على حساسية الجلد لدى كل شخص، ولفهم جميع الخطوات اللازمة للسيطرة على الحالة، ومع ذلك فإن فهم المبادئ الأساسية لأشكال الحساسية الجلدية المختلفة قد يساعد على تحديد النوع والمسبب الأكثر احتمالًا بالإضافة لوضع خطة علاج صحيحة[٢]، وتوجد بضعة أشكال مختلفة لحساسية الجلد ومنها ما يأتي:


الإكزيما

الإكزيما هي حالة تصبح فيها بقع الجلد ملتهبةً، وحمراء، ومتشققة، وخشنة، وتُسبب الحكة، وقد تُحدث بثورًا في بعض الأحيان، ويستخدم مصطلح الإكزيما للتعبير عن التهاب الجلد التأتبي؛ الذي يُعد أكثر أنواع الإكزيما شيوعًا، كما يُشير مصطلح التأتبي إلى مجموعة من الأمراض التي تنطوي على الجهاز المناعي، بما في ذلك التهاب الجلد التأتبي والربو وحمى القش، وقد يتخلص بعض الأشخاص من هذه الحالة، في حين أن آخرين سيستمرون بالإصابة بها طوال فترة البلوغ، وفيما يأتي بعض النقاط الرئيسية حول الإكزيما[٣]:

  • الأعراض: يُمكن أن تختلف أعراض التهاب الجلد التأتبي اعتمادًا على عمر الشخص المصاب، وغالبًا ما يحدث عند الرضع، مع ظهور بقع جافة ومتقشرة على الجلد، وتشمل الأعراض:
    • الأعراض عند الرضع الأقل من عمر السنتين: الطفح الجلدي على فروة الرأس والخدين، عادةً ما يكون على شكل فقاعة قبل تسرب السوائل، ويمكن أن يُسبب الحكة الشديدة التي قد تؤدي إلى الاتهابات الجلدية بسبب استمرار الخدش والاحتكاك.
    • الأعراض عند الأطفال بعمر سنتين وحتى البلوغ: الطفح الجلدي خلف المرفقين أو الركبتين، كما أنه شائع في الرقبة والمعصمين والكاحلين وبين الأرداف والساقين، يُمكن أيضًا أن يخفّ لون الطفح الجلدي أو يغمق، وقد يسبب حكةً دائمةً.
    • الأعراض عند البالغين: يظهر الطفح الجلدي عادةً في المرفقين أو الركبتين أو مؤخرة العنق، وقد يغطي الكثير من أجزاء الجسم، وغالبًا ما يكون بارزًا خصوصًا على الرقبة والوجه وحول العينين، ويُمكن أن يُسبب جفاف الجلد بالإضافة لالتهابات الجلد.
  • الأسباب: لا يزال السبب المحدد للأكزيما غير معروف، لكن يُعتقد أنه يتطور بسبب مجموعة من العوامل الوراثية والبيئية، وبالرغم من أنها غير معدية، إلا أنها قد تنتقل للأطفال إذا كان أحد الوالدين مصابًا بالحالة أو بمرض تأتبي آخر، وإذا كان كلا الوالدين مصابًا بمرض تأتبي فإن الخطر يكون أكبر، ومن المعروف أن العوامل البيئية تزيد من ظهور أعراض الإكزيما مثل:
    • المهيجات: وتشمل الصابون والمنظفات والشامبو والمطهرات والعصائر من الفواكه الطازجة واللحوم والخضروات.
    • الميكروبات: وتشمل البكتيريا مثل المكورات العنقودية الذهبية والفيروسات وبعض الفطريات.
    • درجات الحرارة: الطقس الحار أو البارد، والرطوبة العالية والمنخفضة، والعرق الناتج عن ممارسة الرياضة يمكن أن تؤدي جميعها إلى حدوث الإكزيما.
    • الأطعمة: منتجات الألبان والبيض والمكسرات والبذور ومنتجات الصويا والقمح يُمكن أن تُسبب الإكزيما.
    • الهرمونات: يُمكن للمرأة أن تعاني من زيادة أعراض الإكزيما في بعض الأحيان عندما تتغير مستويات الهرمونات لديها.
    • مسببات أخرى: يُمكن أن يؤدي عث الغبار والحيوانات الأليفة وحبوب اللقاح والعفن والقشرة إلى حدوث الإكزيما.


التهاب الجلد التماسي

ينقسم التهاب الجلد التماسي لأكثر من نوع، ولكن يوجد نوعان يصنفان على أنهما الأكثر شيوعًا، يُعرف النوع الأول باسم التهاب الجلد التماسي المهيج، والثاني التهاب الجلد التماسي التحسسي، فعند تعرض البشرة لأحد مثيرات الحساسة قد تظهر أعراض مثل الحكة واحمرار الجلد التي تدل على أنه من المحتمل أن يكون لدى الشخص التهاب الجلد التماسي، وفيما يأتي أعراض وأسباب التهاب الجلد التماسي[٤]:

  • الأعراض: التهاب الجلد التماسي لا يُسبب دائمًا ردَّ فعلٍ جلديًا على الفور، بدلًا من ذلك قد تُلاحظ الأعراض التي ستحدث في أي مكان من 12 إلى 72 ساعةً بعد التعرض لمسبب الحساسية، وتشمل الأعراض المرتبطة بالتهاب الجلد التماسي:
    • جفاف وتقشر للجلد في بعض المناطق.
    • حكة.
    • بقع حمراء على الجلد.
    • الشعور بأن الجلد يحترق.
    • حساسية الشمس.

هذه الأعراض يمكن أن تستمر في أي مكان من الجسم ولمدة أسبوعين إلى أربعة أسابيع بعد التعرض لمسبب الحساسية، ويوجد فرق بين رد الفعل التحسسي الذي قد يؤثر على التنفس والمعروف باسم تفاعل الحساسية وبين التهاب الجلد التماسي، إذ إن تفاعلات الحساسية الخطيرة يُفرز فيها الجسمُ المضادَّ المعروفَ باسم الغلوبين المناعي هـ IgE، لكن لا يُفرَز في تفاعلات التهاب الجلد التماسي.

  • الأسباب: إذا كان الشخص يعاني من التهاب الجلد التماسي، فإن جسمه سيؤدي إلى استجابة مناعية تجعل الجلد حاكًا ومهيجًا، ومن أمثلة المواد التي تُسبب التهاب الجلد التماسي:
    • المضادات الحيوية.
    • النيكل أو المعادن الأخرى.
    • اللبلاب السام والبلوط السام.
    • المواد الحافظة، مثل الفورمالديهايد والكبريتيت.
    • منتجات المطاط، مثل اللاتكس.
    • واقيات الشمس.
    • حبر الوشم.
    • الحناء الأسود، الذي يمكن استخدامه للوشم أو في صبغة الشعر.


الشرى

الشرى هي كدمات حمراء مسببة للحكة ناتجة عن تفاعل جلدي، يتباين حجم الكدمات، وتظهر وتتلاشى باستمرار مع استغراق التفاعل لمدته، ويُعد الشرى حالةً مزمنةً في حال ظهور الكدمات لأكثر من ستة أسابيع وتجددها باستمرار على مدى شهور أو أعوام، وغالبًا ما يكون سبب الشرى المزمن غير واضح، وتظهر أعراض ومسببات الشرى كما يأتي[٥]:

  • الأعراض: من الممكن أن تَتضمن علامات الشرى المزمن وأعراضه ما يأتي:
    • ظهور مجموعة من الكدمات الحمراء أو بلون الجلد التي يُمكن أن تَظهر في أي مكان من الجسم.
    • اختلاف حجم الكدمات وشكلها، وكذلك ظهور هذه الكدمات واختفاؤها مرارًا وتكرارًا حتى يُنهي التفاعل دورته.
    • الحكة التي قد تكون شديدةً.
    • التورم المؤلم للشفاه والجفون.
  • الأسباب: تنشأ الكدمات عندما تُطلق خلايا معينة الهيستامين ومواد كيميائية أخرى داخل مجرى الدم، ولا يستطيع الأطباء في أغلب الأحيان تحديد سبب الشرى المزمن أو سبب التحول الحاد في بعض الأحيان إلى مشكلة طويلة الأمد، وقد يرجع سبب رد فعل الجلد إلى ما يأتي:
    • المُسكنات.
    • الحشرات أو الطفيليات.
    • العدوى.
    • الخدش.
    • الحرارة أو البرودة.
    • الضغط النفسي.
    • ضوء الشمس.
    • التمارين الرياضية.
    • المشروبات الكحولية أو بعض الأطعمة.
    • الضغط على الجلد، كأن يكون حزام الخصر ضيقًا.


الحساسية الجلدية

الحساسية الجلدية هي ردة فعل الجسم عند تلامسه مع مادة غريبة، يُمكن أن تحدث هذه الحساسية في أي منطقة من الجسم بما في ذلك الوجه والذراعان والساقان، مع أعراض قد تتراوح شدتها من خفيفة إلى متوسطة إلى شديدة، وتوجد أنواع وأشكال مختلفة من الحساسية الجلدية بما في ذلك الإكزيما، والتهاب الجلد التماسي، والشرى، ويمكن أن تحدث الحساسية الجلدية بسبب أنواع مختلفة من المواد المثيرة للحساسية بما في ذلك أصباغ الشعر والكريمات والصابون وغير ذلك الكثير، ففي معظم الحالات يجب أن يلامس الجلد المواد المسببة للحساسية أكثر من مرة حتى يحدث رد فعل تحسسي، وقد تظهر الأعراض في أي مكان وتحتاج من ساعتين إلى عشرة أيام لتظهر[٦].


الوقاية من حساسية الجلد

أفضل طريقة للوقاية من حساسية الجلد هي بالابتعاد عن مسببات الحساسية، إذ يمكن للطبيب المساعدة في معرفة مسبب الحساسية بالضبط، وقد توضع كميات صغيرة من المواد المثيرة للحساسية على الجلد كاختبار لمعرفة المسبب، وسيُطلب من المصاب الحفاظ على هذه المنطقة جافةً، ثم بعد بضعة أيام تُفحص هذه المناطق لمعرفة ما إذا كان لدى الشخص رد فعل تحسسي، وللوقتية من حساسية الجلد، يُفضل في حال لمس مسببات الحساسية المحتملة غسل المنطقة بالماء والصابون في أقرب وقت ممكن[٧].


المراجع

  1. "All About Allergies", kidshealth, Retrieved 2019-12-9. Edited.
  2. Pat Bass (2019-10-6), "An Overview of Skin Allergies"، verywellhealth, Retrieved 2019-12-10. Edited.
  3. James McIntosh (2017-11-14), "What's to know about eczema?"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-12-10. Edited.
  4. Rachel Nall, RN, BSN, CCRN (2018-10-4), "The Signs and Symptoms of Contact Dermatitis"، healthline, Retrieved 2019-12-10. Edited.
  5. "Chronic hives", mayoclinic, Retrieved 2019-12-10. Edited.
  6. "Skin Allergies Causes, Symptoms, & Treatments in Dallas, Texas", dallasdermcenter, Retrieved 2019-12-9. Edited.
  7. "Skin Allergy Types and Triggers", webmd,2018-4-15، Retrieved 2019-12-10. Edited.