استخدام واقي الشمس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٤ ، ٥ مارس ٢٠٢٠
استخدام واقي الشمس

واقي الشمس

ترتفع درجات الحرارة في فصل الصيف، ويزداد سطوع الشمس بنسبة كبيرة، ويعدّ التعرض لأشعة الشمس مباشرةً في فصل الصيف من الأمور التي يمكن أن تؤثر على صحة البشرة والجلد، لا سيما إذا تعرضت البشرة لأشعة الشمس فترات طويلة؛ إذ تصبح أشعة الشمس في هذه الحالة حارقةً للجلد، وبالتالي يمكن أن تتسبب بالحروق للمناطق التي تتعرض لها مباشرةً.


من المهم استخدام واقي الشمس لمنع الأضرار الناجمة عن التعرّض لأشعة الشمس؛ كالتسبب بظهور علامات الشيخوخة المبكرة والتي تتمثّل بظهور التجاعيد والخطوط الرفيعة، أو حتى خطر الإصابة بسرطان الجلد، كما يمكن لواقي الشمس التقليل من تفاعلات وحساسية الجلد الناتجة عن تناول بعض الأدوية الطبية التي تنتج عنها أعراض جانبية تؤثر على الجلد، وتجدُر الإشارة إلى أنّ استعمال واقي الشمس لا يعني توفير الحماية الكلية من أشعة الشمس التي قد يتعرّض لها الشخص، إنما يحجب واقي الشمس نوعًا معينًا من الأشعة ويمنعها من الوصول لجلد الإنسان إما بامتصاصها وإما بعكسها عن سطح الجلد[١].


استخدام واقي الشمس

توجد العديد من الطرق التي يتّبعها الأشخاص من أجل حماية أنفسهم من أشعة الشمس الحارقة؛ إذ يوجد من يلتزم البيت في فترة الظهيرة أو يلبس القبعات الشمسية أو يستعمل المظلات الصغيرة عند الخروج من المنزل للضرورة، لكنّ استخدام واقي الشمس يعدّ من أفضل هذه الطرق التي تحمي الجلد من المخاطر التي تسببها أشعة الشمس، وينصَح أطباء الجلدية باستخدامه يوميًّا، ومن المهم معرفة نوع واقي الشمس المُستخدَم؛ وذلك لاختلاف أنواعه في درجة الحماية التي يوفرها المنتج، ويُفضَّل أن يحتوي واقي الشمس على مرطب ليعطي الجلد الترطيب اللازم ويمنع جفافه[٢].


من المعتاد أن يستخدم العديد من الأشخاص واقي الشمس بطريقة خاطئة، وعادةً ما يتساءل الأشخاص عن الطريقة الصحيحة لوضع واقي الشمس وتطبيقه على سطح الجلد سواء في منطقة الوجه، أو باقي أجزاء الجسم، ومن المهم على الشخص أن يعي فكرة أن استخدامه لواقي الشمس لا يمنع كليًّا احتمالية إصابته بحروق الشمس، وهي ليست عملية تُجرَى مرةً واحدةً خلال اليوم؛ إذ يلزم الأمر إعادة تطبيق واقي الشمس على سطح الجلد عدة مرات خلال اليوم لتجديد الحماية التي يوفرها واقي الشمس للجلد، ويعتمد ذلك على رقم عامل الحماية من الشمس الذي يختلف من نوع لآخر ويعكس المدة التي تُمكّن واقي الشمس من حماية الجلد من أشعة الشمس.[٣]


وقد يقلق البعض من استخدامهم كمية أكبر من احتياجهم لواقي الشمس، ولكن من الأفضل أن يستخدم الشخص كمية أكبر من احتياجه عن استخدامه كمية غير كافية لتوفير الحماية اللازمة للجلد من أشعة الشمس، وعادةً ما يُعدّ الشخص أكثر عُرضة لحروق الجلد خلال أوقات محددة من اليوم تكون فيها أشعة الشمس أكثر شدةً، وذلك خلال الساعة العاشرة صباحًا والساعة الرابعة عصرًا.[٣]


وقد يلجأ بعض الأشخاص إلى تطبيق منتجات أخرى على الجلد قد تؤثر على فعالية واقي الشمس، منها المنتجات الطاردة للحشرات، إذ إنها تقلل من نسبة عامل الحماية التي يتمتع بها كريم واقي الشمس بنسبة الثلث؛ لذا يتوجّب على هذه الفئة من الأشخاص استخدام كريم واقٍ للشمس بنسبة أعلى لعامل الحماية من الشمس في الفترة نفسها التي يستخدمون بها المنتجات الطاردة للحشرات[٣].


طريقة استخدام واقي الشمس

عادةً ما يستخدم الأشخاص ما نسبته 25-50% من الكمية المُوصَى باستخدامها من واقي الشمس الأمر الذي لا يوفر الحماية اللازمة للشخص ضد أشعة الشمس، ولا يقتصر استخدام منتج واقي الشمس على منطقة الوجه فحسب؛ إذ إن كل جزء مُعرَّض لأشعة الشمس يتطلب حمايته منها، مثل اليدين والقدمين والأذنين ومنطقة الأكتاف وخلف الرقبة في حال كانت تلك المناطق مكشوفةً، كما يتضمن الأمر مناطق الجلد المُعرَّضة للشمس تحت الملابس في حال تحرك الملابس إذا كانت فضفاضة جدًّا أو غير مخيطة عند مناطق معينة، ويتوجّب على الشخص إعادة تطبيق منتج واقي الشمس كل ساعتين عند الخروج من المنزل، أو عند التعرق أو بعد الانتهاء من السباحة مباشرةً.


يُوصَى باستخدام واقي الشمس قبل 15-30 دقيقةً من التعرّض للشمس، ويجب الانتباه لتاريخ انتهاء صلاحية واقي الشمس؛ إذ يجب التخلص من أي عبوة كريم واقٍ للشمس قد مرّ على استخدامها ثلاث سنوات أو أكثر، أو انتهت صلاحيتها؛ لتأثير ذلك على فعالية واقي الشمس في حماية الجلد من الأشعة بالنسبة اللازمة لها[٤][٥].


طريقة وضع واقي الشمس مع المكياج

يمكن استخدام واقي الشمس في حال كان قوامه كريميًّا قبل المرطب النهاري أو بعده، أو من الممكن أن يخلط كل من واقي الشمس والمرطب معًا، لكن هذه العملية قد تقلل من كفاءة واقي الشمس، ثم يوضع المكياج، وفي حال كان واقي الشمس ذا قوام كالبودرة فإنه يوضع بعد تطبيق المكياج[٦].


أسباب استخدام واقي الشمس

من الضروري الأخذ بعين الاعتبار ضرورة استخدام واقي الشمس على سطح الجلد لوقاية الجلد من ثلاث مشكلات رئيسية قد يعاني منها الجلد نتيجة التعرّض لأشعة الشمس، ومن هذه المشكلات علامات الشيخوخة الواضحة على منطقة الوجه؛ إذ أثبتت دراسة علمية أُجريَت عام 2013 أن ما نسبته 80% من علامات الشيخوخة ما هو إلا نتاج التعرّض للأشعة فوق البنفسجية التي تصدرها الشمس ويتعرض لها الأشخاص خلال حياتهم اليومية، وتتمثّل علامات الشيخوخة هذه بقلة مرونة الجلد وزيادة تصبغاته، وظهور التجاعيد والخطوط الرفيعة وتغير ملمس الجلد أيضًا[٧]، كما يشكّل التعرض المفرط لأشعة الشمس فوق البنفسجية بأنواعها المختلفة عاملًا يزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد؛ لذا تلزم حماية الجلد من هذه المخاطر وتقليل خطر الإصابة بها.


إن تأثير الأشعة فوق البنفسجية يصل لتدمير خلايا الجلد والأوعية الدموية الموجودة داخل الجلد متسببةً بحروق للبشرة التي من الممكن أن تتسبب بإضعاف البشرة وسهولة تعرضها للللكدمات[٨].


نصائح للوقاية من الشمس

يُمكن اتباع النصائح الآتية للوقاية من الشمس[٩]:

  • ارتداء النظارات الشمسية والقبعات عريضة الحواف، والقمصان ذات الأكمام الطويلة والسراويل، وعمومًا يجب اختيار الملابس الخفيفة.
  • تفقد البشرة باستمرار، والتحقق من وجود أي تغيرات أو ظهور حبوب أو غيرها.
  • متابعة الأطفال أثناء لعبهم في الخارج، ومنع خروجهم في أشعة الشمس الحارقة.


أسئلة تجيب عنها حياتكِ

تُوجد بعض الأسئلة التي تسألها النساء عن طريقة استخدام واقي الشمس والتوقيت المناسب، ومن هذه الأسئلة اخترنا لكِ ما يأتي[٥]:


ما هي مواصفات واقي الشمس المناسب لي؟‎

توصي الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية السيدات باستخدام واقي شمس يتوفر فيه ما يأتي:

  • حماية واسعة من الأشعة فوق البنفسجية.
  • ذو عامل حماية 30 أو أكثر.
  • مقاوم للمياه.


هل يمكن أن أستخدم واقيات الشمس لأطفالي؟

يجب على الأم أن تجنب أطفالها الذين تقل أعمارهم عن 6 أشهر التعرض لأشعة الشمس، فأفضل طريقة لحماية الأطفال من أشعة الشمس هي بقاؤهم في الظل قدر الإمكان، ويجب أن تتجنب استخدام واقي الشمس إن أمكن للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 أشهر.


هل يجب أن أستخدم واقي الشمس عند السباحة؟

يُفضَّل استخدام واقي الشمس المضاد للماء أثناء ممارسة السباحة، أو عند البقاء قرب الماء؛ وذلك لدور الماء في زيادة تركيز أشعة الشمس وعكسها على أجسامنا، وقد توفّر بعض منتجات واقي الشمس الحماية مدة 80 دقيقة أثناء الوجود داخل الماء؛ إلا أنه يجب ألا تغفل المرأة عن إعادة تطبيق واقي الشمس مرةً أخرى بعد الخروج من الماء، مع ضرورة استخدام كمية كبيرة من واقي الشمس لتغطية كل أجزاء الجسم المعرضة للأشعة وحمايتها من الآثار السلبية الناجمة عن ذلك.


كم مرة أجدد واقي الشمس يوميًّا؟

يوصي مختصو الأمراض الجلدية باستخدام واقٍ من الشمس بعامل حماية لا يقل عن 30%، مع ضرورة تجديد تطبيقه كل ساعتين تقريبًا في حال التعرض للشمس، مما يحجب 97% من الأشعة فوق البنفسجية قصيرة المدى.


هل يؤثر واقي الشمس على فيتامين د؟

في حال عدم التعرض المباشر للشمس أو استخدام واقيات الشمس فسيحدث نقص في مخزون فيتامين د في الجسم، فلذلك يجب البحث عن المصادر الغذائية الغنية بفيتامين د وتناولها، كما أنه يمكن أخذ مكملات فيتامين د، وهذا يقلل خطر نقص فيتامين د.


ما الفرق بين أنواع الأشعة فوق البنفسجية A, B؟

الأشعة فوق البنفسجية طويلة المدى UVA تتسبب بظهور البقع والتجاعيد، أما الأشعة فوق البنفسجية قصيرة المدى UVB فتسبب الحروق للبشرة.


المراجع

  1. "Sunscreen Gel", webmd, Retrieved 9-1-2020. Edited.
  2. Kristeen Cherney (19-11-2019), "Does Sunscreen Prevent Tanning?"، healthline, Retrieved 9-1-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت Heather L. Brannon (21-10-2019), "The Proper Way to Apply Sunscreen"، verywellhealth, Retrieved 9-1-2020. Edited.
  4. Kate M. Cronan, "How to Choose & Use Sunscreen"، kidshealth, Retrieved 9-1-2020. Edited.
  5. ^ أ ب "SUNSCREEN FAQS", aad, Retrieved 9-1-2020. Edited.
  6. "Is Sunscreen More Effective If You Apply It Before Or After Moisturizer?", huffpost, Retrieved 26-2-2020. Edited.
  7. "Effect of the sun on visible clinical signs of aging in Caucasian skin", ncbi.nlm.nih, Retrieved 9-1-2020. Edited.
  8. Scott Frothingham (16-4-2019), "Sunscreen vs. Sunblock: Which One Should I Use?"، healthline, Retrieved 9-1-2020. Edited.
  9. "9 Sun Safety Tips for Your Skin", webmd, Retrieved 26-2-2020. Edited.