أسباب الطفح الجلدي عند الرضع وعلاجه

أسباب الطفح الجلدي عند الرضع وعلاجه

الطفح الجلدي عند الرضع

يملك الرضع بشرة رقيقةً وناعمةً جدًّا، وتكون عرضة للتحسس والطفح الجلدي، ويُعرَف الطفح الجلدي بوجود احمرار أو تهيج أو تورم في مناطق من الجلد، ويسبب الطفح عادة حكة، ويؤدي لظهور البثور أو مناطق خشنة من الجلد، ويُصنف الطفح الجلدي عند الرضع لأنواع عديدة تؤثر في مختلف مناطق الجسم، وتجدر الإشارة إلى إمكانية علاج هذه الحالة بفعالية عالية، ولا تُعد من الحالات الطارئة عامةً، وفي هذا المقال سنطرح أسبابه، وأنواعه، وطرق علاجه، وكيفية الوقاية منه[١][٢].


أسباب الطفح الجلدي عند الرضع

تُوجد عدة أسباب للطفح الجلدي عند الرضع، نذكر منها[٣][٢]:

  • ارتفاع الحرارة، إذ إنه عند ارتفاع الحرارة عند الرضع سواء حرارة الجسم أو حرارة المكان المحيط، فإن العرق قد يسبب طفحًا جلديًّا لدى الرضع.
  • النباتات، إذ إنّ بعض النباتات تحتوي على زيوت ومواد كيميائية تسبب تهيجًا وطفحًا لدى الرضع إذا ما لامست بشرتهم.
  • الحشرات، قرصات الحشرات مثل النحل أو البعوض أو النمل تسبب طفحًا وحكة لدى الرضع.
  • الأقمشة، إذ إنه تُوجد بعض أنواع من الأقمشة لا تناسب بشرة الرضع و تسبب لهم الطفح الجلدي، وخصوصًا التي تحتوي على نسبة عالية من البولستر.
  • المواد الكيميائية، مثل المنظفات المستخدمة في المنزل، أو مسحوق الغسيل.
  • التحسس من بعض أنواع الأدوية والأطعمة.
  • الالتهابات البكتيرية، أو الفيروسية، أو الفطرية قد تسبب الطفح لدى الرضع.
  • بعض الأمراض المناعية، والتي تسبب الطفح عندما يبدأ جهاز المناعة بمهاجمة أنسجة الجلد.
  • حالات جلدية مرضية تصيب الرضع و تسبب الطفح الجلدي، والذي قد يكون سببها البكتيريا أو الفيروسات أو الفطريات.


علاج الطفح الجلدي عند الرضع

تُوجد عدة إجراءات يمكن للأهل اتباعها لتخفيف الطفح الجلدي عند الرضع وعلاجه، ومنها[٤][٥]:

  • استخدام صابون طبي غير معطر للرضع.
  • استخدام الماء الدافئ لاستحمام الرضيع، وتجنب الماء الساخن.
  • تجفيف جسم الرضيع بالتربيت، وعدم فرك جسمه.
  • عدم تغطية المنطقة المصابة بالطفح، وتركها معرضة للهواء للتبريد على الرضيع.
  • إلباس الرضيح ملابس قطنية خفيفة
  • عدم فرك المنطقة المصابة بالطفح أو محاولة تقشيرها.
  • استخدام الكريمات الطبية المرطبة غير المعطرة في حال وجود جفاف في منطقة الطفح.
  • استخدام مسكنات الألم والأدوية الخافضة للحرارة في حال الحاجة لها، وبعد استشارة الطبيب.
  • استخدام كريمات الحساسية الموصوفة من قبل الطبيب أو الصيدلاني.
  • استخدام زيت الزيتون للطفح الموجود على رأس الرضيع قبل موعد الاستحمام بساعة.
  • مراجعة طبيب الاختصاص لحالات الطفح الجلدي المرضية والتي تستدعي صرف المضادات الحيوية والكورتيزون.


أنواع الطفح الجلدي عند الرضع

تُوجد عدة أنواع للطفح الجلدي عند الرضع، منها ما يكون بسيطًا ولا يسبب حكة للرضيع، ومنها ما يكون مزعجًا للرضيع ويسبب حكة، ومن الأمثلة على ذلك[٦]:

  • الطفح الجلدي دون حكة، وتتضمن الحالات الآتية:
    • حبوب الحليب، وهي حبوب صغير تظهر على وجه الرضيع و خصوصًا في منطقة الأنف وتنتج عن انسداد مسامات البشرة، وبالعادة تختفي وحدها دون الحاجة لعلاج.
    • القوباء الوليدية، وهي حالة جلدية تظهر عند الرضع كبقع حمراء مسطحة أو حبوب صغيرة على الوجه والجسم، وهي حالة غير ضارة وغير معدية، وتختفي خلال عدة أيام أو أسبوع.
    • الحبوب، إذ إن بعض الرضع تظهر لديهم حبوب على الخدود والأنف في الأشهر الأولى من حياتهم، وقد تمتد لعمر السنة.
    • طفح الحفاظ، وهو التهاب الجلد في منطقة الحفاظ واحمراره نتيجة وجود البول أو البراز الموجود في الحفاظ لوقت طويل.
    • الحمامى متعددة الأشكال، وهذا النوع ينتج عن عدوى أو مرض أو تحسس من دواء، ويظهر كبقع حمراء قد تتقرح أو تنتفخ ما لم تُعالج.
    • جلد الدجاجة، وهي حالة جلدية تظهر كبثور صغيرة في الذراعين و الفخدين، ويصبح الجلد خشنًا مثل جلد الدجاجة، وتحتاج هذه الحالة لعلاج.
  • الطفح الجلدي المسبب للحكة، ويقسم إلى ما يأتي:[٦][٥]
    • الأكزيما، ووعادة ما تسبب حكة واحمرارًا وجفافًا خصوصًا في طيات الركبتين والمرفقين، وتحتاج أدوية لمعالجتها.
    • القوباء الحلقية، وهي عدوى جلدية معدية تشبه الحلقة مع مركز واضح، تتواجد عادة في فروة الرأس والقدمين والفخذين.
    • القوباء، وهي عدوى جلدية بكتيرية تظهر كبثور حمراء فوقها قشرة صفراء، وقد تكون خطيرة عند الأطفال حديثي الولادة، وهي حالة تحتاج استشارة الطبيب.
    • الشرى، وهي حالة جلدية تكون كبقع في منطقة الصدر، أو المعدة، أو الظهر، أو الحلق، أو الأطراف، ويمكن استشارة الصيدلاني لتلقي العلاج إذ إن الشرى تختفي خلال أيام قليلة.
    • الذئبة الحمامية، وهو مرض مناعي يهاجم عدة أجهزة من الجسم من ضمنها الجلد مسببًا طفحًا كشكل فراشة في منطقة الوجه.


مضاعفات الطفح الجلدي عند الرضع

تُوجد بعض الحالات والأعراض للطفح الجلدي والتي يتوجب فيها مراجعة الطبيب مباشرة ومنها[٢]:

  • ارتفاع درجة الحرارة، إذ إن ذلك قد يكون مؤشرًا على وجود التهاب.
  • استمرار الطفح لأكثر من أسبوع بالرغم من اتباع جميع الإجراءات المنزلية المطلوبة للعلاج.
  • انتشار الطفح الجلدي بسرعة كبيرة جدًّا، خصوصًا حول منطقة الفم، أو أن يكون مترافقًا مع قشعريرة، وسعال، وتقيؤ، وصعوبة في التنفس، ويجب مراجعة أقرب مركز طوارئ إذ إن هذه الحالة قد تنتج عن صدمة حساسية.
  • الارتفاع الشديد للحرارة المترافق مع تشنج الرقبة، أو الحساسية للضوء، أو تغيرات عصبية ورعشة، ويجب مراجعة أقرب مركز طوارئ فقد تكون حالة التهاب سحايا.


الوقاية من الطفح الجلدي عند الرضع

تُوجد عدة إجراءات يمكن للأهل أخذها بعين الاعتبار لتقليل فرصة حدوث الطفح الجلدي لدى أطفالهم، ومنها[٢]:

  • المحافظة على جلد الرضيع نظيفًا وجافًّا.
  • اختيار منظفات الملابس الخاصة بالأطفال.
  • الانتباه لأقمشة ملابس الرضع، ويفضل استخدام القطنيات.
  • استخدام منتجات أطفال طبية من الشامبو، والصابون، والمرطبات الجلدية.
  • متابعة جدول مطاعيم الرضيع في أوقاتها المحددة.
  • عدم السماح لأي شخص مصاب بتقبيل الطفل.


المراجع

  1. "Rashes", medlineplus,15-8-2016، Retrieved 29-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Carissa Stephens (16-1-2019), "How to Spot and Take Care of Your Baby’s Rash"، healthline, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  3. "12 Common Summertime Skin Rashes in Children", healthychildren,30-6-2017، Retrieved 29-10-2019. Edited.
  4. Anjana Motihar Chandra, "Common Baby Skin Conditions: Symptoms & Causes​"، .healthxchange, Retrieved 30-10-2019. Edited.
  5. ^ أ ب Tim Newman (27-11-2018), "What is causing my rash?"، medicalnewstoday, Retrieved 30-10-2019. Edited.
  6. ^ أ ب "Common childhood rashes", pregnancybirthbaby,1-1-2018، Retrieved 29-10-2019. Edited.