ماهي اضرار عدم الاستحمام

عدم الاستحمام

يُعدّ الاستحمام أمرًا ضروريًّا لا يمكن الاستغناء عنه، إذ إنَّه عادة يومية بالنسبة للكثيرين، إذ يحمل جسم الإنسان حوالي 40 نوعًا من الفطريات و1000 نوع من البكتيريا التي تساعد في الحفاظ على نظافته، إلا أنه لا بد من الاستحمام وعدم الإكتفاء بهذه البكتيريا والفطريات؛ ونظرًا لوجود بكتيريا ضارة كذلك، والتي تسبب أمراضًا مختلفةً في حال عدم الاستحمام، ويتطرق هذا المقال إلى الحديث عن الأضرار المترتبة على ذلك[١].

  

أضرار عدم الاستحمام

إذا بقي الإنسان دون استحمام لفترة طويلة؛ فإنه قد يتعرض للعديد من المخاطر، ومنها[٢][٣]:

  • اختلاط البكتيريا مع العرق: إن البقاء لفترة طويلة دون استحمام، يترتب عليه اختلاط العرق التي تفرزه الغدد الصماء الموجودة في كافة أنحاء الجسم مع البكتيريا الموجود على الجلد؛ مما يتسبب بانبعاث رائحة كريهة من الجسم، والجدير بالذكر أن العرق وحده ليس له رائحة.
  • ظهور حب الشباب: قد يتسبب تراكم الدهون والمكياج والأوساخ على بشرة الوجه حتى ولو ليومٍ واحد إلى انسداد المسام؛ مما يظهر حب الشباب والرؤوس السوداء ويهيج الجلد.
  • ظهور بقع على الجلد: قد تظهر بقع على الجلد في حال البقاء لفترة طويلة تمتد إلى عدة أسابيع أو أشهر دون استحمام؛ وذلك نتيجةً لتراكم العرق والزيوت .
  • تفاقم مشكلات الجلد: في حال عدم الاستحمام، قد تزداد أمراض الجلد سوءًا، كما يحدث في حال كان الفرد مصابًا بالإكزيما، إذ يزداد جفاف الجلد واحمراره.
  • تراكم الزيوت على فروة الرأس: تحتوي فروة الرأس على بكتيريا، وعند عدم الاستحمام لفترة طويلة؛ تتراكم الزيوت والعرق على الفروة؛ فتتكاثر هذه البكتيريا وتنبعث روائح كريهة من الرأس.
  • تراكم البكتيريا على الجلد: إذا لم ينظف الجلد من خلال الاستحمام؛ ستتراكم البكتيريا الضارة والفطريات بسبب تراكم خلايا الجلد الميتة.
  • الجانب النفسي: قد يتسبب عدم الاستحمام لفترة طويلة بتراجع الحالة المزاجية للفرد، في حين أن الاستحمام يمنحه شعورًا بالانتعاش.
  • التهاب الجلد: وهو حالة مرضية تصيب الجلد عندما لا يُهتم بنظافته، إذ تتراكم خلايا الجلد الميتة ، ويصبح من الصعب إزالتها في حال عدم الاستحمام لفترة طويلة، ويمكن التغلب على ذلك عند الاستحمام بانتظام، إلا أنه في بعض الحالات يتطلب الأمر علاجًا طبيًا.
  • حكة في الرأس: يحدث ذلك بسبب تراكم الزيوت والأوساخ والغبار في فروة الرأس، بالإضافة إلى ظهور القشرة.
  • ظهور خلايا الجلد الميت في كل أنحاء الجسم: في كل دقيقة من اليوم ، تموت ما يقرب من 43 مليون خلية من خلايا الجلد، والتي يُتخلص منها بالاستحمام المنتظم.
  • ظهور طفح جلدي في منطقة المغبن: في حال عدم الاهتمام في نظافة منطقة الجانبية الواقعة ما بين البطن والفخذ (المغبن)؛ وقد يشعر الفرد بألم وحكة بسبب حدوث التهابات.


طرق المحافظة على نظافة الجلد

توضح النقاط الآتية مجموعة من النصائح البسيطة، والتي تسهم في الحفاظ على نظافة الجلد وصحته، وهي[٤]:

  • الاستحمام بماء دافىء، وتجنب الماء الساخن.
  • عدم استغراق وقت طويل في الاستحمام.
  • الحرص على ترطيب الجلد بعد الاستحمام، وذلك لحمايته من الجفاف والتشقق.
  • التركيز على تنظيف مناطق الجسم غير الظاهرة كالإبطين.


المدة التي يمكن بقاؤها دون استحمام

بالنسبة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم من 6 - 11 عامًا، فإنهم يجب أن يستحموا مرةً واحدةً أو مرتين أسبوعيًا، وذلك في حال لم تتسخ أجسامهم كثيرًا من اللعب والأنشطة المختلفة، وذلك حسب توصيات الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية، والجدير بالذكر أن هؤلاء الأطفال بحاجة إلى أن يتعرضوا لبعض الفيروسات والبكتيريا حتى تقوى مناعتهم، لكن بالنسبة لعمر 12 عامًا وأكثر، فإنه لا يوجد أي توصيات حول عدد مرات الاستحمام أسبوعيًا[٤].


المراجع

  1. "Here is what happens to your body when you skip taking showers for 2 days", onlymyhealth, Retrieved 19-6-2019. Edited.
  2. CAROLYN STEBER, "7 Gross Things That Happen When You Don't Shower"، bustle, Retrieved 19-6-2019. Edited.
  3. Crystal Coker, "25 Things That happen When You Don’t Shower For A While"، list25, Retrieved 21-6-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Hilary Brueck (17-12-2018), "How often you actually need to shower, according to science"، businessinsider, Retrieved 19-6-2019. Edited.