أسباب ألم الكتف: هل شعرتِ بألم مفاجئ بعد الاستيقاظ؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٠١ ، ٢٦ أبريل ٢٠٢١
أسباب ألم الكتف: هل شعرتِ بألم مفاجئ بعد الاستيقاظ؟

تعرّفي على أسباب ألم الكتف

قد يحدث ألم الكتف لأسباب عديدة، بما في ذلك[١]:

الخلع

يشير الخلع إلى خروج الجزء العلوي من الذراع من تجويفه عند سحب الكتف للخلف بشدة أو استدارته بعيدًا جدًا؛ مما يسبب شعورًا بألم وضعف في الكتف، وقد يحدث تورم وتنميل وكدمات.

الانفصال

تمثل هذه الحالة خروج عظمة الترقوة من مكانها؛ مما يؤدي إلى ظهور نتوء أعلى من مستوى الكتف؛ وقد يحدث ذلك نتيجة السقوط أو التعرض لضربة قوية تمزق الأربطة التي تربط عظمة الترقوة بالكتف.

الكسور

قد يكون ألم الكتف ناتجًا عن السقوط أو التعرض لإصابة سبّبت كسرًا في أحد العظام المكونة له، وغالبًا ما تحدث الكسور في عظمة الترقوة وعظم العضد، وقد يرافق الألم ظهور كدمات، وفي حالات كسر عظمة الترقوة قد يتدلّى الكتف، وقد يصبح المريض غير قادر على رفع ذراعه.

تمزق الغضروف

قد يتعرّض الغضروف المحيط بحافة مفصل الكتف لضرر نتيجةً لتكرار الحركة ذاتها مرارًا وتكرارًا، أو بسبب السقوط، ومع هذا النوع من الإصابات، قد يشعر المريض بضعف في الكتف وألم عند رفعه فوق مستوى رأسه، وقد يبدو الكتف ضعيفًا.

التهاب الجراب

يشير الجراب إلى كيس مملوء بالسوائل يدعم مفصل الكتف، وقد يؤدي تكرار نفس الحركات مرارًا وتكرارًا أو السقوط أو التعرض لإصابة أخرى إلى التهاب الجراب؛ مما يسبب ألمًا عند تحريك الكتف.

التهاب المفصل الروماتويدي

وهو مرض مناعي ذاتي يهاجم فيه جهاز المناعة البطانة الواقية في المفاصل؛ مما قد يسبب أيضًا ألمًا وتيبسًا في الكتف.

النوبة القلبية

قد يكون ألم الكتف المصحوب بصعوبة التنفس أو ضيق الصدر علامةً على الإصابة بنوبة قلبية؛ مما يتطلب مساعدة طبية طارئة على الفور.

التهاب الأوتار

قد يسبب التهاب الأوتار التي تُشكّل الكفة المدورة ألمًا في الكتف، وقد يحدث هذا الالتهاب نتيجةً لإصابة في الكتف أو السقوط.

نتوءات العظام

تُعرَف أيضًا باسم "النبتات العظمية"، وتُشِير إلى نتوءات صغيرة وناعمة من العظام تحتكّ بالكفة المدورة، وتمنع الكتف من التحرك بطريقة طبيعية؛ مما قد يؤدي إلى التهاب الأوتار أو تمزق الكفة المدورة.


سبب شعوركِ بألم الكتف بعد الاستيقاظ، وهل هو خطير؟

أحيانًا يكون سبب ألم الكتف بعد الاستيقاظ هو وضعية نومكِ، إذ في دراسة صغيرة نُشرت عام 2017 في مجلة (Journal of Physical Therapy Science)، أجريت على 20 شخصًا يتمتعون بصحة جيدة، طُلب منهم النوم في واحد من 3 أوضاع: كلتا اليدين على الجانبين، أو كلتا اليدين على الصدر، أو اليد المهيمنة على الجبهة، وبعد إجراء الاختبارات الخاصة بالدراسة، وُجد أن مجموعة الاستلقاء مع اليد المهيمنة على الجبهة كانوا أكثر عرضةً للإصابة بألم في الكتف؛ إذ تضع هذه الوضعية ضغطًا على عضلات الرقبة والكتف أكثر من غيرها[٢].

ومع ذلك، تبقى هذه دراسة صغيرة، ولا بد من إجراء المزيد من الأبحاث للتحقق من هذه النتائج، وقد تعانينَ من ألم الكتف بعد الاستيقاظ لأسباب أخرى قد تكون أخطر، بما في ذلك ما يأتي[١][٣]:

إصابة الكفة المدورة

تُمثّل الكفة المدورة مجموعة العضلات والأوتار في الكتف، ووظيفتها تكمُن في تثبيت ذراعكِ في مكانها، وإتاحة رفعها لأعلى، وقد يؤدي فرط استخدامكِ أو سقوطكِ إلى إصابة الكفة المدورة، كما أنها تبدأ بالضعف مع تقدمكِ في العمر؛ مما يؤدي إلى ألم في كتفكِ يظهر في الليل وعند رفعكِ للأشياء.

الكتف المتجمد

تشير هذه الحالة إلى تراكم التصاقات غير طبيعية من الأنسجة في مفصل كتفكِ؛ ممّا يحدّ من حركته، وقد تُصابينَ بالكتف المتجمد، لأنّ الألم أو الجراحة جعلتكِ تُقلّلين من استخدام كتفكِ؛ مما يسمح بتراكم الالتصاقات.

الانحشار

يتمثّل الانحشار بانضغاط الكفة المدورة في عظام كتفكِ؛ مما قد يؤدي إلى التورم والألم عند رفعكِ لذراعيكِ فوق مستوى رأسكِ.

خشونة المفاصل

يُطلَق عليها أيضًا مرض المفاصل التنكسية، وهو أكثر أشكال التهاب المفاصل شيوعًا، وقد يؤثر على مفصل كتفكِ مسببًا تآكل الغضروف بين العظام؛ مما يؤدي إلى احتكاكهما معًا؛ فتعانينَ بسبب ذلك من ألم وتيبس في كتفكِ.


للتقليل من آلام الكتف بعد الاستيقاظ، إليكِ هذه النصائح

تُوجد مجموعة من الطرق المنزلية التي يمكنكِ اللجوء إليها لتخفيف آلام الكتف المؤقتة، وبالنسبة إلى إصابة الكتف، يوصي المعهد الوطني لالتهاب المفاصل والجهاز العضلي الهيكلي وأمراض الجلد باتباع نهج (RICE)، والذي يُشير كل حرف من حروفه إلى ما يأتي[٣]:

  1. الراحة (Rest): أرِيحي كتفكِ من الحركة لمدة 48 ساعة.
  2. الثلج (ICE): ضعي ثلجًا على كتفكِ 4-8 مرات يوميًا، لمدة 20 دقيقة في كل مرة.
  3. الضغط (Compression): اضغطي على كتفكِ باستخدام ضمادة.
  4. الرفع (Elevation): ارفعي كتفكِ أعلى من مستوى صدركِ.

وقد يفيدكِ استخدام أدوية مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، مثل الآيبوبروفين في تخفيف آلام كتفكِ على المدى القصير، ولكن تجنبي استخدام هذه الأدوية لمدة تزيد عن 1-2 أسبوعًا؛ وذلك لتفادي الآثار الجانبية التي قد تترتب عليها، مثل نزيف المعدة[٣].


وفي مراجعة علمية نُشرت عام 2010 في مجلة (Surgical Neurology International)، وُجد أنه يمكن اعتبار مركب الكركمين المستخلص من الكركم بديلًا طبيعيًا لأدوية مضادات الالتهاب غير الستيرويدية[٤].


متى ينبغي لكِ الذهاب للطبيب؟

يجب عليكِ مراجعة الطبيب بشأن ألم الكتف إذا ترافق الألم مع إصابتكِ بالحُمّى، وعدم قدرتكِ على تحريك كتفكِ، وحدوث كدمات دائمة، وسخونة المنطقة المحيطة بمفصلكِ، أو إذا استمر ألم كتفكِ لأكثر من بضعة أسابيع رغم استخدامكِ للطرق المنزلية، أما في حال كان ألم كتفكِ مفاجئًا ولا يتعلق بإصابة؛ فاتصلي بالطوارئ؛ فقد يكون هذا الألم أحد أعراض النوبة القلبية، وتشمل العلامات والأعراض الأخرى للنوبة القلبية ما يلي[٥]:

  1. الدوخة.
  2. صعوبة في التنفس.
  3. ألم في الفك أو الرقبة.
  4. ضيق الصدر.
  5. التعرق المفرط.

وفي حال تعرضتِ لإصابة في كتفكِ أسفرت عن انتفاخ أو نزيف أو تكشّف للأنسجة الداخلية؛ فاتصلي فورًا في طبيبكِ المختص أو اذهبي إلى غرفة الطوارئ[٥].


المراجع

  1. ^ أ ب "Shoulder Pain", webmd, 24/8/2020, Retrieved 12/4/2021. Edited.
  2. Won-Hwee Lee and MinSeok Ko (2017), "Effect of sleep posture on neck muscle activity", Journal of Physical Therapy Science, Issue 6, Folder 29, Page 1021-1024. Edited.
  3. ^ أ ب ت Veronica Zambon (2/6/2020), "What causes shoulder pain from sleeping?", medicalnewstoday, Retrieved 12/4/2021. Edited.
  4. Joseph C. Maroon, Jeffrey W. Bost, and Adara Maroon (2010), "Natural anti-inflammatory agents for pain relief", Surgical Neurology International, Page 80. Edited.
  5. ^ أ ب Ann Pietrangelo (26/4/2019), "Why Does My Shoulder Hurt?", healthline, Retrieved 12/4/2021. Edited.