أسباب ألم الكعبين عند النساء

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٠ ، ١٣ أبريل ٢٠٢١
أسباب ألم الكعبين عند النساء

أسباب ألم الكعبين عند النساء

تكون أسباب ألم الكعبين المقتصرة على النساء مرتبطة بالوصول لمرحلة سن اليأس عادةً، فقد تعانين في هذه المرحلة من آلام الكعب المفاجئة بسبب التقلبات الهرمونية، كما تتشابه أعراض الألم كثيرًا مع التهاب اللفافة الأخمصية التي قد تحدث بسبب تغير مستويات الهرمونات؛ مما يضعف الطبقة الدهنية في باطن القدم، وقد يعزى ألم الكعبين عند النساء أيضًا إلى ارتداء أحذية غير داعمة مثل الكعب العالي أو الأحذية المسطحة[١].

هل ألم الكعبين عند النساء مرتبط بالحمل؟

يُعدّ ألم الكعبين أثناء الحمل شائعًا؛ ويُعزى ذلك إلى زيادة الضغط على القدم والأقواس بسبب زيادة حجم رحمكِ ووزنكِ؛ مما يؤدي إلى إصابتكِ بالتهاب اللفافة الأخمصية الذي يعد أحد أبرز أسباب ألم الكعبين[٢].


أسباب لألم الكعبين عند النساء والرجال

قد يحدث ألم الكعب سواء عند الرجل أو المرأة لأسباب عديدة، فيما يلي توضيحٌ لبعض منها[٣][٤]:

نتوءات الكعب

تشير نتوءات الكعب أو نتوءات المضخة إلى حالة تتمثل بظهور نموات عظمية نتيجة فرط احتكاك عظم الكعب، وغالبًا ما يحدث ذلك عند المراهقين؛ إذ يكون عظم الكعب لديهم غير ناضج تمامًا بعد، وقد تحدث نتوءات الكعب كذلك بسبب وجود قدم مسطحة، أو بسبب البدء بارتداء الكعب العالي قبل نضوج العظم تمامًا.

متلازمة نفق عظم الكعب

تشير متلازمة نفق عظم الكعب إلى انضغاط العصب الكبير في مؤخرة القدم؛ مما يؤدي إلى ألم في الكعب.

مرض سيفير

وهو حالة ناتجة عن فرط الاستخدام والإصابات الدقيقة المتكررة للوح النمو في عظمة الكعب، ويمثل هذا المرض السبب الرئيس لألم الكعب لدى الأطفال والمراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 7 إلى 15 عامًا، خاصةً أولئك الرياضيين منهم.

التهاب العظم والنقي

تشير هذه الحالة إلى التهاب يؤثر في العظام أو نخاع العظام، ويترتب عليه التهاب العظم، وقد يحدث التهاب العظم والنقي لأسباب كثيرة، بما في ذلك العرض لإصابة ما، أو الخضوع لعملية جراحية، أوانتقال العدوى من مجرى الدم إلى أنسجة العظام، وإضافةً إلى ألم الكعبين، تشمل الأعراض تشنجات عضلية في منطقة الالتهاب وحمى.

مرض النقرس

يُمثّل مرض النقرس أحد أنواع التهاب المفاصل، ويحدث نتيجة لارتفاع مستويات حمض اليوريك في الدم؛ مما يؤدي إلى تراكم بلورات هذا الحمض حول المفاصل مسببةً التهابًا وألمًا شديدًا.

كسر الإجهاد

يرتبط هذا النوع من كسور العظام بممارسة الرياضة المجهدة أو الأعمال الشاقة أو الإجهاد المتكرر، وقد يحدث في مشط القدم مسببًا ألم في الكعب، ويعد العداؤون أكثر عرضةً له، كما أنه قد يحدث بسبب هشاشة العظام.

أسباب أخرى

منها ما يأتي:

  • التهاب اللفافة الأخمصية: يحدث هذا الالتهاب عند تلف اللفافة الأخمصية نتيجة الضغط الزائد على القدم؛ مما يسبب الألم والتيبس.
  • الالتواءات والإجهاد: قد يكون سبب ألم الكعبين ناتجًا عن التواء إو إجهاد فيه، وغالبًا ما ينتج ذلك عن النشاط البدني الشديد، وتتراوح هذه الإصابات من خفيفة إلى شديدة اعتمادًا على شدة الحادث.
  • الكسور: قد يكون ألم الكعب ناتج عن كسر في العظام، وتعد هذه الحالة طارئة وتتطلب رعاية طبية عاجلة.
  • التهاب وتر أخيل: يشير وتر أخيل أو وتر العرقوب إلى الوتر الذي يربط عضلات الربلة بالكعب، وقد يلتهب هذا الوتر عند الإفراط في إجهاده؛ مسببًا ألم في الكعبين.
  • التهاب الجِراب: يمثل الجراب أكياس مملوءة بالسوائل توجد حول المفاصل حول مناطق التقاء الأوتار والجلد وأنسجة العضلات بالعظام.
  • التهاب الفقرات التصلبي: يؤثر التهاب الفقرات التصلبي في الأساس في العمود الفقري مسببًا التهابًا حادًا في الفقرات؛ مما قد يؤدي إلى ألم مزمن وإعاقة.
  • الداء العظمي الغضروفي: وهو اضطراب يؤثر مباشرةً في نمو العظام لدى كلٍ من الأطفال والمراهقين.
  • التهاب المفاصل التفاعلي: يحدث التهاب المفاصل التفاعلي بسبب عدوى تصيب الجسم.


للتخفيف من ألم الكعبين، إليكِ هذه النصائح

قد تساعدكِ بعض العلاجات المنزلية في التخلص من آلام الكعب الخفيفة، ومن هذه العلاجات [٣]:

  1. الراحة: تجنبي أي نشاط قد يسبب إجهاد أو ضغط على الكعب، بما في ذلك المشي على الأسطح الصلبة، والركض، والوقوف لمدة طويلة.
  2. الثلج: قد يساعدكِ وضع كيس ثلج على الكعب لمدة 15 دقيقة في تخفيف الألم، ولكن احرصي على لف الكيس بقطعة قماش وعدم وضعه مباشرةً على الجلد.
  3. الأحذية: احرصي على اختيار الأحذية المناسبة والتي توفر دعمًا جيدًا، خاصةً إذا كنتِ رياضية.
  4. دعامات القدم: قد تساعدكِ الأوتاد وأكواب الكعب في تخفيف الألم.
  5. التمارين الرياضية: قد تساعد تمارين إطالة عضلات الربلة في تخفيف ألم الكعب، وإليكِ بعض الأمثلة:
    1. اجلسي على كرسي، وامسكي ساقكِ وهي مستقيمة، واثني ومددي مفصل الكاحل، وكرري ذلك 10 مرات لكل قدم.
    2. قفي وأنتِ مواجهة للحائط، ثم ضعي القدم المؤلمة خلف القدم الأخرى، ابقي الركبة الأمامية مثنية والساق الخلفية مستقيمة، مع وضع القدم على الأرض، ثم اسحبي وركيكِ للأمام نحو الحائط حتى تشعري بالتمدد في ربلة الساق، وكرري هذا التمرين 10 مرات، وفي حال كنتِ تعانين من ألم في كلا الكعبين؛ فمدي كلا رجليكِ.


متى ينبغي لكِ الذهاب للطبيب بسبب ألم الكعبين؟

يتوجب عليكِ طلب الرعاية الطبية فورًا في حال ظهور أي من العلامات أو الأعراض التالية عليكِ[٥] :

  1. ألم شديد وتورم في المنطقة القريبة من كعبكِ.
  2. عدم قدرتكِ على ثني قدمك للأسفل، أو المشي على أصابع قدميكِ، أو حتى المشي بطريقة طبيعية.
  3. إذا صاحب ألم الكعب حمى أو تنميل أو وخز في كعبكِ.
  4. ألم شديد في الكعب مباشرةً بعد تعرضكِ لإصابة.

وحددي موعدًا لزيارة الطبيب إذا عانيت من أي من المشكلات الآتية:

  1. ألم في الكعب يستمر عند التوقف عن المشي أو الوقوف.
  2. ألم في الكعب يستمر لأكثر من بضعة أسابيع، حتى بعد الراحة واستخدام الثلج وغيره من العلاجات المنزلية الأخرى.


المراجع

  1. "Heel Pain More Common in Menopausal Women", kentlandsfootdoctor, Retrieved 9/4/2021. Edited.
  2. Terence Vanderheiden (13/10/2020), "Foot Pain and Leg Problems in Pregnancy", verywellhealth, Retrieved 9/4/2021. Edited.
  3. ^ أ ب Yvette Brazier (5/2/2018), "Why do my heels hurt and what can I do about it?", medicalnewstoday, Retrieved 9/4/2021. Edited.
  4. Darla Burke (7/3/2019), "What Causes Heel Pain?", healthline, Retrieved 9/4/2021. Edited.
  5. "Heel pain", mayoclinic, 10/3/2021, Retrieved 9/4/2021. Edited.