أسباب ضعف اللغة العربية

أسباب ضعف اللغة العربية

أسباب ضعف اللغة العربية عند الناس

هنالك العديد من الأسباب الظاهرة في ضعف العامة في اللغة العربية، وأهمها كما يلي[١]:

  1. انتشار العامية بين الشعوب العربية.
  2. وسائل الإعلام المؤثرة بطريقة خطرة على اللغة.
  3. الهبوط الثقافي العام بين الشعوب العربية، والافتقار للارتباط القوي بمراجع التثقيف الأساسية والغنية، بالمواد المقروءة.
  4. الصراع الفكري المسيطر على المجتمعات العربية، والاهتزاز الثقافي، والنقلات النوعية، والتغيرات الحضارية التي تطرأ على المجتمع العربي.
  5. الأسباب التي أدت لضعف اللغة العربية عبر الأجيال كما أوضحتها دراسة أُجريت عام 1983م حول مستوى معلمي اللغة العربية والمشرفين في عدة دول عربية هي؛ تغلُّب العامية على الفصحى وعدم التزام المدرسين باستخدام الفصحى أثناء العملية الدراسية، وقلة عدد حصص تعليم اللغة العربية، وطول المنهاج، وكثرة المواد، وعدم ممارسة المطالعة لضيق الوقت، والافتقار للوسائل السمعية والبصرية، وعدم الاكتراث للكتاب في التعليم الابتدائي.
  6. عدم توافر قاموس لغوي لكل مرحلة من مراحل التعليم العام، والافتقار لوجود أدوات القياس الموضوعية في التقويم اللغوي، وقلة استخدام المعينات التعليمية والتقنيات الحديثة في تعليم اللغة، وزخم مناهج المحو بالقواعد وصعوبتها واضطرابها.


أسباب ضعف التحصيل الدراسي في مادة اللغة العربية

تختلف أنواع الأسباب في تحصيل الطلاب في مادة اللغة العربية نسبةً للطرف المؤثر، وهم أربعة أطراف[٢]:


أسباب ترجع للمعلم

  1. عدم اكتراث المعلم لتدريب التلاميذ على أسلوبي التحليل والتركيب.
  2. قلة اهتمام المدرس وعجزه عن تشخيص الأخطاء القرائية وصعوبتها واكتشاف مواطن الخطأ.
  3. تغاضي المعلم عن تصحيح أخطاء الطلاب القرائية أثناء عملية التعليم، وعدم مراقبته لها.


أسباب ترجع للطالب نفسه

  1. انعدام رغبة التلميذ في القراءة، وفقد الإرادة والدافعية نحو العلم والتعلم والاقتناع بهما.
  2. ركاكة المعجم اللغوي الخاص بالطالب، وقلة خبراته.
  3. اختلاف القدرات العقلية والتركيزية، فنسب الذكاء العام للطلاب وقابلية عقولهم في تذكر صور الكلمات تؤثر في العملية التعليمية.
  4. صعوبة اللغة العربية، فهي من أصعب اللغات في العالم من حيث كتابتها ورسم حروفها.
  5. تأثير اللغات الأجنبية الدخيلة الأخرى على الطلاب.


أسباب تعود إلى المنهاج

  1. الناحية الشكلية المادية للكتاب من حيثيات الخط والصور والترتيب.
  2. وضع غير المختصين، وقليلي الخبرة في اللغة العربية في أقسام التأليف.
  3. شح إطراء التغييرات أو التعديلات أو أي تطوير على الكتب، بالرغم من ملاحظات المعلمين.


ما أسباب ابتعاد الناس والعزوف عن اللغة العربية؟

هنالك أسباب عدة لإهمال الناس للغة العربية والابتعاد عنها، ومن أبرزها ما يلي[٣][٤]:

  1. أفكار وسلوكيات الفرد العربي والمؤسسات العربية على حدٍ سواء اتجاه اللغة العربية التي تنم عن رفض اللغة العربية والاستخفاف بها.
  2. الإهمال الجماعي للغة العربية؛ والذهنية الانهزامية للمجتمعات العربية مقابل اللغات الأجنبية.
  3. أزمة الاستحقاقات الوظيفية للمتكلمين بها؛ إذ يعاني أبناء اللغة العربية وخاصةً الشباب المتحدثين بالعربية من فجوة وجودية اجتماعية علمية معيشية، وتشكلت نتيجة المواقف السلبية الناجمة عن الحاجة التي اختُلقت إلى اللغات الأجنبية.
  4. الغزو الثقافي؛ أي هيمنة اللغات الأجنبية نتيجة آثار السلطة المفروضة لارتباط الإعلام بالتطور التكنولوجي الصادر من الغرب، وقد مكنت الدول العربية هذه السيطرة مما أسفر عن انبهار العرب بالثقافة الغربية والتكنولوجية والاقتصادية، فانساق العرب لتقليد الغرب حتى يحصل على هذا المستوى من الإنجاز.
  5. هجر اللغة الأم؛ وهيمنة اللغات الأجنبية على الدراسة في المدارس والجامعات، مما أدى إلى إضعاف اللغة العربية.


كيف يمكن معالجة ضعف اللغة العربية؟

  • عند عامة الناس[٥]:
  1. إمكانية إنقاذ اللغة العربية بالمجالات المجتمعية المختلفة؛ كمجال القوانين والتشريعات، ومجال الإعلام، وغيرها، كسن قوانين هادفة تعزز من إبقاء اللغة العربية حية في الفضاء المكاني العام في البلدان العربية والحد من انشار اللغة العربية فيه.
  2. إعداد جوائز تهدف لمكافأة الإبداع في اللغة العربية بكل مجالاته، إذ ستسهم هذه الجوائز في تطوير اللغة وإنعاش الإنتاج اللغوي، واندفاعه للنشر والتوزع.
  3. إعداد منصات إلكترونية خاصة بنشر الروايات باللغة العربية.


  1. إلزام المعلمين بأن تكون العملية التعليمية كاملة باللغة العربية الفصحى، وعدم استخدام اللغة العامية بتاتًا.
  2. التعلم من خلال القصص والروايات العربية، فالكتب التي تؤثر في المشاعر والعواطف تتمكن كلماتها في الذهن بطريقة أوثق.
  3. إبراز أهمية ومكانة اللغة العربية في المراحل الناشئة للطلبة وفي كل مرحلة من مراحل التعليم.
  4. الإكثار من اللوحات والنشاطات اللغوية في البيئة المدرسية.
  5. الاهتمام بتنمية ميول الطلبة نحو اللغة العربية من الجهات التعليمية.

المراجع

  1. أ د صالح بن عبد العزيز النصار ، ضعف الطلبة في اللغة العربية: قراءة في أسباب الضعف وآثاره، في ضوء نتائج البحوث والدراسات العلمية، صفحة 11- 12. بتصرّف.
  2. عبد الرحمن عطا عبد الرازق ، أسبـاب تدني مستوى التحصيل في مادة اللغة العربية لدى تلاميـذ الصفوف الثلاثة الأولى، صفحة 33 - 34. بتصرّف.
  3. عبد الكرمي أمحد فراج املوازن، لصعوبات اليت تواجهها اللغة العربية يف عصر التواصل االجتماعي، الفيس بوك أمنوذجا، صفحة 8. بتصرّف.
  4. د شفيقة وعيل منى غالب محمد فاطمة الزهراء لشهب، تقرير حالة اللغة العربية ومستقبلها، صفحة 66 - 69. بتصرّف.
  5. د باوال دا كوستا كافارو، تقرير حالة اللغة العربية ومستقبلها، صفحة 428. بتصرّف.
  6. أ د صاحل بن عبد العزيز النصار، ضعف الطلبة يف اللغة العربية: قراءة يف أسباب الضعف وآثاره، يف ضوء نتائج البحوث والدراسات العلمية، صفحة 22 - 23. بتصرّف.
  7. "7 Strategies will make learning Arabic easier", verbling, Retrieved 2/4/2021. Edited.
448 مشاهدة