أهمية النظافة الشخصية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٩ ، ٢٧ مايو ٢٠١٩

النظافة الشخصية

كثيرًا ما يتعرض الإنسان في حياته لأمراض مفاجئة بعضها بسيط وبعضها الآخر خطير،على الرغم من اهتمامه بنوعية الغذاء الذي يتناوله، وممارسته للرياضة، ولكن يُوجد جانب قد يهمله الكثيرون، وهو جانب النظافة الشخصية، فهي السبب الأساسي في إصابة الناس بالكثير من الأمراض، فربما لا يصاب الشخص بنزلة برد أو بالتهاب معوي لأنه تعرض لتغيُّر مفاجئ في الأجواء، لكنه قد يصاب بالمرض بسبب تركه نفسه عرضةً للفيروسات والميكروبات بأنواعها المختلفة دون أن يهتم بنظافته الشخصية حيال هذا، والمحافظة على النظافة الشخصية لها الكثير من الأوجه المختلفة، بعضها يفعلها الإنسان يوميًا بحكم العادة، وبعضها قد يغفل عنها[١].


أهمية النظافة الشخصية

بالتأكيد إن إيلاء النظافة الشخصية الاهتمام له الكثير من الجوانب الإيجابية وتتمثل أهميته بما يأتي[٢]:

  • المحافظة على الصحة البدنية: فكما أوردنا في البداية إن إهمال النظافة من أهم المسببات التي تؤدي إلى إصابة الإنسان بالأمراض المختلفة، لذلك يجب الحرص عليها ومتابعتها بانتظام.
  • الصورة الحسنة أمام الناس: فالناس تحب الشخص النظيف وتتقرب إليه، أما الشخص المهمل في نظافته ويبدو طيلة الوقت متسخًا وذا رائحة كريهة وغير مهتم بمظهره تنفر منه الناس وسيكون بالتأكيد غير مرغوب في أي علاقة معه من أي نوع.
  • تطبيق الشريعة الإسلامية السمحة: فالإنسان عندما يهتم بنظافته هو بذلك يطبق تعاليم دينه ويقتدي بالرسول الكريم ويتقرب إلى الله عز وجل، فالنبي أوصى بالنظافة في مواضع كثيرة واعتبرها جزءًا من الإيمان، وأعظم مثال على إيلاء النظافة الاهتمام الكبير في الإسلام، هو عدم جواز الصلاة دون طهارة أو وضوء، أي إن عمود الدين رُبط مباشرةً بالنظافة.
  • الصحة النفسية: فالنظافة الشخصية تبعث في نفس صاحبها التفاؤل والرغبة بالحياة ورؤية الأشياء بعين الراحة والحب والنقاء.


كيفية الاهتمام بالنظافة الشخصية

الاهتمام بالنظافة الشخصية يمكن أن يكون بعدة أوجه أهمها ما يأتي[٣]:

  • التخلص من زوائد الجسم باستمرار: والمقصود بزوائد الجسم الأشياء التي تنمو من الجسم دون أن يكون هناك حاجة لها، إذ يجب إزالتها تماشيًا مع الفطرة، مثل تنظيف الشعر الزائد في مناطق الجسم المختلفة، وقص الأظافر بانتظام.
  • الاستحمام بما لا يقل عن مرتين أو ثلاث مرات أسبوعيًا: لأن الاستحمام يُخلص الجسم من أي ميكروبات قد علقت به، ويبقيه نظيفًا دائمًا ورائحته عطرة طوال الوقت.
  • الاهتمام بنظافة الملابس ورائحتها: لأن نظافة الملابس جزء لا يتجزأ من النظافة الشخصية، فهي تُعبر عن شخصية من يرتديها واهتمامه بنفسه.

علاوةً على اهتمام الإنسان بنظافته الشخصية في بدنه، يجب أن يحافظ على نظافة قلبه من الشرور والكره والحقد والضغائن، وأن يسعى أيضًا إلى تنظيف عقله من الأفكار السيئة والجاهلة التي ستؤثر حتمًا في سير حياته، فكما أن النظافة الشخصية لها دور في تشكيل صورة الإنسان وشخصيته، فإن لنظافة العقل والقلب نفس الدور، وربما كان دورها أكبر وأعظم لأن نظافة البدن يمكن تداركها ولكن نظافة العقل والقلب قد تسبب الكثير من الخراب في حال استفحلت لدى الإنسان.


المراجع

  1. "من أبرز فوائد النظافة لشخصية "، edarabia، اطّلع عليه بتاريخ 11-04-2019.
  2. "النظافة الشخصية "، صحتي، اطّلع عليه بتاريخ 11-04-2019.
  3. "أهمية النظافة الشخصية للفرد "، مرسال، اطّلع عليه بتاريخ 11-04-2019.