أين يقع نهر الدانوب

نهر الدانوب

يعد نهر الدانوب ثاني أطول نهر في أوروبا بعد نهر الفولغا، إذ ينبع من جبال الغابة السوداء غرب ألمانيا ويتدفق لنحو 2850 كم إلى مصبه في البحر الأسود، ويمر عبر 10 دول: ألمانيا، والنمسا، وسلوفاكيا، والمجر، وكرواتيا، وصربيا، وبلغاريا، ورومانيا، ومولدوفا، وأوكرانيا.


لعب نهر الدانوب دورًا حيويًّا في التطور السياسي في وسط وجنوب شرق أوروبا، إذ شكلت ضفافه المليئة بالقلاع والحصون الحدود بين الإمبراطوريات العظيمة، وكانت مياهه بمنزلة طريق سريع حيوي بين الأمم، وفي القرن الحادي والعشرين واصل النهر دوره التجاري المهم، وبدأت الاستفادة منه للحصول على الطاقة الكهرومائية خاصة على المدن الواقعة على ضفافه بما في ذلك فيينا، وبودابست، وبلغراد، التي تعتمد عليها في نموها الاقتصادي[١].


موقع نهر الدانوب

يعد حوض نهر الدانوب ثاني أكبر حوض نهري في أوروبا، إذ تبلغ مساحته الإجمالية 801.463 كيلومترًا مربعًا، ويعد أكثر أحواض الأنهار امتدادًا في العالم إذ يشمل أراضي 19 دولةً، وتعد النظم الإيكولوجية لحوض نهر الدانوب ذات قيمة عالية من الناحية البيئية والاقتصادية والتاريخية والاجتماعية، ولكنها تخضع لضغط متزايد وتلوث خطير من الزراعة والصناعة والمدن، ويعد حوض نهر الدانوب موطن 83 مليون شخص مع مجموعة واسعة من الثقافات واللغات والخلفيات التاريخية، لكن التأثيرات البشرية المتزايدة والضغط والتلوث الخطير من الزراعة والصناعة والبلديات تؤثر على إمدادات المياه للمجتمعات والري وتوليد الطاقة الكهرومائية والصناعة، ويشكّل نهر الدانوب والعديد من روافده أسبابًا لتكاثر الكثير من الأسماك، ويعد نهر الدانوب أهم مساهم منفرد في تلوث المغذيات في البحر الأسود[٢].


الجغرافيا الطبيعية لنهر الدانوب

يُصرّف أكثر من نصف حوض نهر الدانوب من روافده على الضفة اليمنى التي تجمع مياهها من جبال الألب وغيرها من المناطق الجبلية، وتساهم بما يصل إلى ثلثي إجمالي الجريان للنهر أو مجرى النهر، وينبع نهر الدانوب العلوي كجدولين صغيرين من المنحدرات الشرقية لجبال الغابة السوداء في ألمانيا، والتي تتكون جزئيًّا من الحجر الجيري، وتتوحد الخطوط الأمامية من النهر باتجاه الشمال الشرقي في ممر صخري ضيق[١].


يُشكِّل النهر واديًا بين نهر إنغولشتات وريغنسبورغ، وتمتد الهضبة البافارية الكبيرة من روافد جبال الألب العديدة إلى الجنوب من مجرى النهر، في ريغنسبورغ، ويصل نهر الدانوب إلى أقصى نقطة في الشمال حيث ينحرف جنوبًا ويعبر البلد الواسع والخصب، وقبل وقت قصير من وصوله إلى باساو على الحدود النمساوية، يضيق النهر ويزخر قاعه بالشعاب المرجانية والمياه الضحلة، ثم يتدفق نهر الدانوب عبر الأراضي النمساوية إذ يدخل إلى سفوح الغابة البوهيمية ويشكل واديًا ضيقًا، وقد بُنيت السدود من أجل تحسين الملاحة في المنطقة.[١]


أقسام نهر الدانوب

ينقسم النهر إلى ثلاثة فروع رئيسية مكونة دلتا الدانوب، والتي تغطي مساحة تبلغ حوالي 6.750 كيلومترًا مربعًا، وهذا بيان لها[٢]:

  • الحوض العلوي: يوجد في الحوض العلوي تيار سريع يتراوح بين 8-9 كم/ساعة، بسبب الانحدار الواضح لقاع النهر، وتتدفق روافده من الجانب الشمالي لجبال الألب وكذلك من الجانب الجنوبي من مرتفعات أوروبا الوسطى.
  • الحوض الأوسط: يشبه نهر الدانوب في نهاية حوضه الأوسط نهرًا مسطحًا، وتبلغ سرعته حوالي نصف سرعة النهر في حوضه العلوي، ةيتباطأ النهر فجأة ويفقد قدرته على النقل، مما يؤدي إلى ترسب كميات هائلة من الحصى والرمل على قاع النهر، وشكلت هذه الترسبات جزيرتين كبيرتين، واحدة على الجانب السلوفاكي من النهر والأخرى على الجانب الهنغاري.
  • الحوض السفلي: يتدفق نهر الدانوب السفلي عبر سهل واسع، فيصبح النهر ضحلًا وواسعًا مع وجود العديد من الجزر الرئيسية، ويستمر التيار بالتباطؤ إلى حد كبير، إلى أن ينقسم النهر أخيرًا إلى ثلاثة فروع رئيسية بالقرب من تولسيا في رومانيا، على بعد حوالي 80 كم من البحر، مكونة دلتا تمتد على مساحة حوالي 6500 كيلومتر مربع.


حقائق عن نهر الدانوب

تعود حقيقة تسمية نهر الدانوب بهذا الاسم إلى الكلمة البروتستانتية الهندية الأوروبية دانو التي استخدمت لتسمية العديد من الأنهار الأوروبية القديمة، ويوجد غيرها الكثير من الحقائق المهمة نذكر منها[٣]:

  • روافد النهر: تشمل روافد نهر الدانوب إيلير ولش والتموهي وناب وريجن وإيسار وإنز وموروفا ورابا وفاه وهرون وإيبيل وسيو ودرافا وفوكا وتيسا وسافا وتيميس وغريت مورافا وكاراس وجيو.
  • مياه الشرب: يعتمد حوالي 20 مليون شخص على نهر الدانوب للحصول على مياه الشرب.
  • صيد الأسماك: كان نهر الدانوب ذ أهمية كبيرة للصيد ولكن قد انخفضت أهميته منذ العصور الوسطى، وتوجد أيضًا مجموعة متنوعة من الأسماك المهددة بالانقراض في نهر الدانوب مثل أنواع سمك الحفش.
  • السياحة: تتنوع السياحة على طول نهر الدانوب مع الأماكن الطبيعية المهمة في البلدان المختلفة.
  • الإبحار بالسفن: يُستخدم نهر الدانوب غالبًا في رحلات القوارب الترفيهية والسفر، مع ما يصل إلى 70 سفينة سياحية بين فيينا وبودابست.
  • ركوب الدراجة: يوجد طريق للدراجات على طول نهر الدانوب ويسمى مسار الدراجة في الدانوب، وهي مقسمة إلى أربع أقسام على طول النهر.
  • الأهمية التاريخية: يعد نهر الدانوب مقبرة للعديد من السفن الألمانية، فخلال الحرب العالمية الثانية غرّق الألمان سفنهم لتجنب السماح للسوفييت بالسيطرة عليها.
  • الشحن بالبواخر: يعد نهر الدانوب أحد أهم طرق الشحن في أوروبا، إذ يمكنه استيعاب أكبر سفن الشحن عند الضرورة.
  • موطن للحيوانات والطيور: تشير التقديرات إلى وجود أكثر من 5000 نوع من الحيوانات والطيور والنباتات في دلتا الدانوب.
  • موقع تراثي: في عام 1991،عيّن نهر الدانوب كموقع تراثي لليونسكو.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Danube River ", www.britannica.com, Retrieved 11-7-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "River Basin", www.icpdr.org, Retrieved 11-7-2019. Edited.
  3. "Danube River Facts", www.softschools.com, Retrieved 11-7-2019. Edited.
300 مشاهدة