احدث انواع الستائر لغرف النوم

احدث انواع الستائر لغرف النوم

اختيار الستائر

السّتائر جزء من الديكورات التي لا يُستغنى عنها في غرف النوم؛ فتجعل الغرفة تبدو أوسع وأجمل لتناسق الألوان بينها وبين أثاث الغرفة عمومًا؛ فهي تضيف للمنزل لمسةً جماليةً إضافيةً، وتُتم ديكور وتصميم الغرفة؛ فعند التفكير بشراء ستائر للمنزل يُفكّر الشخص في البداية ما اللون الذي يناسب الغرفة، ويتجاهل بعض الأمور المُهمّة في اختيار الستائر التي تلائم الغرفة؛ لذلك من الضروري عند اختيار الستائر أن يُعتمد فيها على عدّة عوامل يجب الأخذ بها بعين الأعتبار، فمثلًا يجب تقييم اللون، والنسيج، والطول، فضلًا عن اختيار لون البطانة الملائم أيضًا، كما يجب تقييمها مع ديكور الغرفة وحجمها وشكلها؛ لذلك سنُقدّم في المقال بعض هذه الاعتبارات التي يجب الأخذ بها لاختيار أفضل أنواع الستائر التي تناسب وتلائم كل غرفة[١].


ما هي أحدث أنواع الستائر لغرف النوم؟

لتحديد أفضل ستائر النوافذ التي تناسب ديكورات الغرفة واحتياجات أفضل أنواع الستائر، يُنصح باتباع ما يأتي[٢][٣]:

  • ستائر البوليستر: هي نسيج شائع ومستخدم كثيرًا؛ نظرًا لقوّته ومتانته وأسعاره المناسبة، فضلًا عن أنّه مقاوم للانكماش؛ لذلك فهو مناسب لغرف النوم والمعيشة، لكن يُنصح بتجنّب استخدامها للمطابخ؛ لأنّها مادّة قابلة للاشتعال، وقد تمتصّ الروائح وتعلَق فيها أيضًا.
  • ستائر الكتان: هي قماش ناعم يضمّ تموّجات أكثر، ويناسب استخدامه غرف تناول الطعام غير الرسمية أو غرف النوم؛ فنسيجها شفاف لا يحجب أشعة الشمس؛ ممّا يجعل الضوء الطبيعي يملأ المساحة المستخدمة، لكن تجنبًا للتجاعيد التي يمكن أن تحدث لها يجب تعليقها فور جفافها بعد الغسيل.
  • الستائر القطنية: تُعدّ من الخيارات متعدّدة الاستخدامات، وتناسب الغرف المشرقة التي تدخلها أشعة الشمس، أو الغرف التي تتطلب فيها الخصوصية مثل غرفة المعيشة، لأنّ بعضها يضم النسيج السميك، والبعض الآخر يضم أنواعًا أخرى كلٌ حسب اختياره، فيُمكن أن تكون قطنيةً خفيفةً أو شفافةً؛ ليتمتع بشعور جيد للتهوية؛ لذا فهي تناسب غرف الأطفال أو المعيشة.
  • ستائر الحرير: من الستائر التي تُوفّر مظهرًا رومانسيًا مثاليًا وتُضيف الأناقة الفاخرة لأيّ غرفة، ويُعدّ قماشها المصنوع من الحرير سهل الغسل ومتينًا، سواء كان تقليديًا أم غير ذلك؛ لذلك فهي تناسب غرف النوم أو غرف الطعام الرسميّة، كما يُعدّ قماشها من الأنواع الثقيلة، وعند استخدامها وتعليقها على نوافذ البيت يجب استخدام ظلال النوافذ؛ لأنّها عرضة لأشعة الشمس، وتستقبل الكثير من الضوء الذي قد يُسبّب تلفها.
  • الستائر المخملية: هي نسيج ثقيل جدًا، ويُعدّ عازلًا من البرد للنوافذ الكبيرة، فضلًا عن أنّه يُوفّر الخصوصية، ويساعد على حجب الأصوات والضوء، كما يُوفّر هذا النوع من الستائر مظهرًا مصقولًا يُزيّن غرف الطعام وغرف المعيشة، وغرف النوم الأساسية.
  • ستائر الدانتيل: من الأنسجة الشفافة جدًا؛ لذا فهي تميل لنشر الضوء وتجديد الهواء، كما تُضفي لمسةً رومانسيةً إلى غرفة الطعام ذات الطراز التقليدي، وتتوفّر ألوانها في درجات محايدة، مثل الأبيض، والعاج؛ لذلك لا يصعب على الشخص التنسيق مع هذا النوع من القماش.
  • الستائر الرومانيّة: هي ستائر قماشية قابلة للطي بشكل عموديّ وتكون على شكل طبقات، كما أنّها نوع عصريّ من الستائر بقياس النافذة تمامًا دون زيادة، فلا تشغل مساحةً زائدةً كباقي أنواع الستائر، ولا تصل لأرضيّة الغرفة؛ ممّا يجعلها عمليّةً جدًا، ويمكن دمجها مع أنواع أخرى من الستائر لزيادة أناقة غرفة النوم.
  • ستائر الإكليل: تُسمّى الستائر البالونية، وتعتمد في تصميمها على سحب أطراف القماش بشكل عموديّ؛ فيتجمع في الأعلى عند رفع الستائر، ويُرخى القماش عند إنزالها وتتكون من قطعة واحدة.
  • الستارة الملفوفة: تكون رقيقةً، وقماشها يحمل رسومات منقوشة منتظمة، وهي عملية جدًا يمكن فتحها وإغلاقها بواسطة سحب الحبل فتلتف على بعضها عموديًا، ولا تُعدّ خيارًا مستحسنًا لغرف النوم؛ فهي اختيار عمليّ وليس أنيقًا بما يكفي.
  • شبك النافذة: هو قابل للفتح والإغلاق بسهولة دون حركة الستارة؛ لأنه عبارة عن قضبان أفقية خفيفة تفتح بواسطة سحب حبل الستارة الذي يجعل قضبان الستارة تنفرج فيدخل الضوء، وسحبها مرة أخرى لتنغلق على بعضها وتحجب الضوء، وهي مثاليّة لتوفير الخصوصية، فهي تحجب الرؤية تمامًا من الخارج.


ما هي أهمية الستائر في غرف النوم؟

تُعدّ الستائر غطاءً أنيقًا للنوافذ يؤدّي العديد من الوظائف المهمّة، كمنع أشعة الشمس المباشرة من دخول الغرفة، وتوفير بعض الخصوصية للأسرة، وتجنّبهم الانزعاج ممّا يحدث في الخارج، كما تمنحهم الشعور بالأمان عند مغادرة المنزل، فلا يعرف من هم بالخارج ما إذا كان المنزل فارغًا أم لا، وتحسين مظهر ديكور غرف النوم بمختلف أنواعها وألوانها وأشكالها، وهذا من أهم وظائفها؛ إذ يستغرق تصميم الشكل الداخليّ للغرفة الكثير من الوقت لرسم المخططات واختيار القياسات والألوان قبل الوصول للنتيجة النهائية المطلوبة، كما أنّها مرنة في تكلفتها الماليّة، فيمكن شراؤها بأيّ ميزانية حتى لو كانت بسيطة، وهي مرنة أيضًا من حيث الصنع؛ إذ يمكن توفيرها بأي قياس وفقًا لأحجام النوافذ مهما اختلفت، كما أنّها عمليّة جدًا في التنظيف، ومتوفّرة بتصاميم لا تُعدّ ولا تُحصى، وبألوان كثيرة[٤].


ما هي أفضل طريقة لتنظيف الستائر؟

فيما يأتي أهم النصائح التي نقدمها للستائر النظيفة ذات الرائحة المُنعشة[٥]:

  • الستائر خفيفة الوزن: إذا كانت الستائر مصنوعةً من القطن أو الكتان أو المواد الاصطناعية؛ فيجب غسلها آليًا دون التعرض لخطر التقلص أو التلف، مع ضرورة معرفة درجة الحرارة المناسبة لنوع القماش الذي نستخدمه؛ لذا يجب التأكد من فحص أي ملصقات عناية قبل غسل الستائر.
  • الستائر الحساسة: هذا النوع من الأقمشة يجب غسله يدويًا مثل الدانتيل والشيفون؛ خوفًا عليه من التلف في دورة الغسيل؛ لذلك يجب غسله بالماء الفاتر، ونقعه لبضع ساعات إذا كانت البقعة من النوع المستعصي.
  • الستائر الثقيلة: هذا النوع يتضمّن قماش المخمل، والشنيل ويُعد من أصعب الأقمشة في التنظيف سواءً كان الغسل يدويًا أو في دورة الغسيل؛ لأن هذا النوع من القماش يتشبع جيدًا في الماء؛ مما يجعل من المستحيل أن تجف دون تمدد؛ لذلك يجب تنظيف هذا القماش بالبخار، فهو أفضل طريقة لتنظيف المواد الثقيلة، وذلك عن طريق تنظيفه من أعلى إلى أسفل باستخدام مرفق التبخير، وتجنّب الإمساك بالبخار بالقرب من الستائر، حتى لا تبتل من البخار الساخن.
  • تجفيف الستائر: بعد غسل الستائر يُنصح بتجفيفها طبيعيًّا عن طريق تعليق الملابس وتجفيفها في الهواء الطلق،

أما إذا كانت مبللةً فيجب وضع مروحة بجانبها؛ لمساعدتها في تجفيف القماش أسرع.

  • وضع ستائر احتياطية: ينصح أثناء تجفيف الستائر بالبدء بتنظيف النوافذ، حتى لا تُعلق الستائر أمام إطار متسخ.
  • الحفاظ على الستائر: للحفاظ على الستائر نظيفةً لفترة أطول، يجب إبقاء باب المطبخ مغلقًا أثناء الطهو وفتح النوافذ بانتظام؛ لتدوير الهواء النقي، فضلًا عن استخدام المكانس الكهربائية كل أسبوع في تنظيف الستائر من الغبار.


أمور يجب أن تراعيها عند شرائكِ للستائر

بعض الأمور الواجب مراعاتها عند شراء الستائر[٦]:

  • القماش ونوعه: عند شرائكِ للستائر يجب أن تختاري القماش الذي يناسب كلّ غرفة؛ فمثلًا الغرفة التي ينبعث فيها الضوء يجب أن يكون القماش سميكًا فيها، خِلاف الغرفة التي تحتاج لستائر أقل سمكًا.
  • الطول والعرض: عندما يكون سقف منزلكِ قصيرًا؛ فإنّ تعليقكِ للستائر أعلى من النافذة يمنحها شعورًا بالارتفاع.
  • التبطين والسماكة: عندما تختارين نوع القماش للستائر يجب أن تراعي طبيعة الغرفة؛ فإذا كانت في الشمال الشرقي، ودرجات الحرارة المرتفعة تصلها؛ فيجب أن تكون الستائر مبطنةً؛ لتمنع الهواء الساخن من الخروج في فصل الشتاء، وأيضًا في فصل الصيف يجب أن يكون القماش الذي تختارينه رقيقًا لتبقى الغرفة باردة، وأفضل الخيارات هو حصولكِ على ستائر مع بطانة قابلة للفصل يمكنكِ إضافتها فقط عند الحاجة.
  • التنظيف والغسيل: اختاري نوع قماش الستائر الذي يمكنكِ غسله في الغسّالة الكهربائية، لا سيّما إذا كنتي من الأشخاص الذين ينظّفون الستائر كلّ بضعة شهور، فهو أقلّ للفوضى.
  • التعرض للشمس: يجب أن تختاري الأقمشة الأقلّ عرضةً للتلاشي في الغرف التي تواجه الشمس مباشرةً؛ إذ إنّ اللون الأحمر، والأخضر، والأزرق، قابل للبهتان، في حين أنّ اللونين الأبيض والرمادي يصمدان لفترة أطول قليلًا، أو اختاري نوع الستائر التي تمنع دخول الشمس للداخل من الأساس.


المراجع

  1. "How to Choose Curtains", wikihow, Retrieved 19-12-2019. Edited.
  2. "Best Fabric for Curtains", overstock, Retrieved 19-12-2019. Edited.
  3. LOTTE BROUWER (2-12-2017), "STUNNING CURTAIN STYLES AND OTHER WINDOW TREATMENTS"، yespleaseblog, Retrieved 28-12-2019. Edited.
  4. singaporecurtains Staff, "The Importance Of Curtains And How To Choose Them"، singaporecurtains, Retrieved 28-12-2019. Edited.
  5. "6 top tips for cleaning your curtains", belledorm, Retrieved 19-12-2019. Edited.
  6. "5 Important Things to Consider When You’re Buying Curtains", actionglass-ny, Retrieved 20-12-2019. Edited.