ماهي فوائد بذور دوار الشمس

ماهي فوائد بذور دوار الشمس

حبوب عباد الشمس

تُستخلص حبوب عباد الشمس من زهور عباد الشمس، وهي زهور صفراء تنتج حبوبًا رماديةً أو مائلةً إلى الخضرة تكون في قرص الزهرة. ووفقًا للجمعية الوطنية لعباد الشمس فإن الموطن الأصلي لهذه الزهور هو أمريكا الشمالية، وتُشير الأدلة إلى أنها زرعت على أيدي السكان الأصليين للأمريكيتين قبل الميلاد بـ 3000 عام، إلا أنها اكتشفت للمرة الأولى وانتقلت إلى أوروبا ثم انتشرت في روسيا حيث زرعت للمرة الأولى بهدف استخلاص زيتها وبيعه، ثم في القرن التاسع عشر جُلبت مجددًا إلى أمريكا الشمالية لزراعتها من أجل استخلاص زيتها وحبوبها بالإضافة إلى زراعتها لأغراض تجميل الحدائق.


تُعد حبوب عباد الشمس مصدرًا مهمًا للعديد من العناصر الغذائية مثل فيتامين هـ الذي يُعرف أيضًا باسم غاما توكوفيرول، ويُعد أحد أهم مضادات الأكسدة، وهو يوجد في العديد من أنواع الحبوب والمكسرات، إلا أن زهور عباد الشمس تُعد من أفضل المصادر الطبيعية لمضادات الأكسدة التي تقاوم التلف الذي ينتج عن الجذور الحرة داخل الجسم[١].


فوائد حبوب عباد الشمس

على الرغم من صغر حجمها، إلا أن حبوب عباد الشمس تُعد مصدرًا غنيًا بالفيتامينات والمعادن والزيوت الأساسية، ومن هنا فإن لها فوائدَ كبيرةً للصحة ومنها:

  • أنها تقوي صحة القلب، وذلك لاحتوائها على ما يزيد عن 60% من الحصة اليومية المطلوبة من فيتامين هـ، وهو من أهم الفيتامينات ذات الخصائص المضادة للأكسدة، ويرتبط تناول كميات معتدلة من فيتامين هـ بانخفاض خطر الموت المبكر جراء أحد أمراض القلب، كما أن فيتامين هـ يساعد على معادلة الجذور الحرة، الأمر الذي يحمي الدماغ وأغشية الخلايا من الاحمرار والانتفاخ، إضافةً إلى ذلك إن الفولات الذي يوجد بوفرة في حبوب عباد الشمس يعزز صحة القلب من خلال تأييضه للهوموسستين الذي يشكل توجاده أحد علامات وجود مشاكل في القلب، فيحوله إلى نوع من الأحماض الأمينية الأساسية ويُطلق عليه اسم ميثيونين[٢].
  • تحتوي حبوب عباد الشمس على مستويات عالية من الفايتوستيرول الذي له خصائص فيزيائية مشابهة لخصائص الكوليسترول، وتربط الدراسات بين هذه الخصائص وبين الحفاظ على اعتدال مستوى الكوليسترول في الجسم[٣].
  • تُعد حبوب عباد الشمس من أهم مصادر المغنيسيوم الذي بدوره يساعد على الوقاية من أمراض القلب والأعصاب وأمراض جهاز المناعة، وتحتاج إليه العضلات والعظام لتادية وظائفها على أفضل وجه، كما أن المغنيسيوم يساعد على تحسين المزاج، ولذلك يقدم المعالجون النفسيون سلفات المغنيسيوم لمرضى الاكتئاب أحيانًا لعلاجهم[٤].


مضار الإسراف في تناول حبوب عباد الشمس

على الرغم من كون حبوب عباد الشمس مصدرًا غنيًا بالعناصر الغذائية والدهون المفيدة، إلا أن الإفراط في تناولها يؤثر سلبًا على الصحة العامة إذ إن الدهون التي تحتوي عليها قد تتسبب بزيادة الوزن، خاصةً وأن أنواع الدهون الموجودة في حبوب عباد الشمس هي من الأحماض الدهنية المشبعة التي قد يؤدي الإفراط في تناولها إلى زيادة مستوى الكوليسترول، وتنصح جمعية القلب الأمريكية بتناول 140 سعرةً حراريةً فقط من الدهون المشبعة.


عادةً ما تباع حبوب عباد الشمس مملحةً، لذلك فإن الإفراط في تناولها يعني تناول الكثير من الصوديوم، إذ تُشير قاعدة بيانات الأغذية الوطنية التابعة لدائرة الزراعة في الولايات المتحدة إلى أن أونصةً واحدةً من حبوب عباد الشمس المحمصة والمملحة تحتوي على 174 ملغ من الصوديوم، مع العلم أن جمعية القلب الأمريكية تنصح بتناول أقل من 1500 ملغ من الصوديوم يوميًا لتجنب ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب.


كما أن حبوب عباد الشمس تحتوي على عناصر غذائية أخرى مثل الفسفور والسيلينيوم، وهي عناصر مهمة لكن الإفراط في تناولها قد يؤدي إلى مشاكل خطيرة مثل تلف الكليتين أو تكلس الأنسجة غير العظمية أو تساقط الشعر والأظافر وظهور طفح جلدي وإلى مشاكل قد تؤدي إ[٥].


المراجع

  1. "Sunflower Seeds Health Benefits", draxe, Retrieved 22-11-2019. Edited.
  2. "5 Health Benefits of Sunflower Seeds", globalhealingcenter, Retrieved 22-11-2019. Edited.
  3. "BENEFITS OF SUNFLOWER SEEDS", nuts, Retrieved 22-11-2019. Edited.
  4. "5 Health Benefits of Sunflower Seeds", globalhealingcenter.com, Retrieved 22-11-2019. Edited.
  5. "Can Eating Too Many Sunflower Seeds Be Dangerous?", livestrong, Retrieved 22-11-2019. Edited.