ما هو فيتامين ه

ما هو فيتامين ه

ما هو فيتامين هـ

يعرف فيتامين هـ بأنه من العناصر الغذائية المهمة لصحة الإنسان، فهو عنصر حيوي وضروري لوظائف البصر والتناسل، ودعم صحة الدم والدماغ والبشرة عند الشخص، وفيتامين هـ بخصائص مضادة للأكسدة، وهذا الأمر مهم جدًا نظرًا لدورها في مكافحة الاضرار الناجمة عن الجذور الحرة في الجسم، وهي جزئيات ناجمة عن عملية استقلاب الطعام أو التدخين أو التعرض إلى المواد المشعة، ولمّا كانت الجزيئات الحرة تضطلع بدور رئيس في الإصابة ببعض الأمراض مثل أمراض القلب والسرطان، كان تناول فيتامين هـ مفيدًا في الوقاية منها، ويوجد فيتامين هـ إما في المصادر الغذائية الطبيعية وإما في بعض المكملات الغذائية، وهنا لا بدّ للمرء من إدراك أمر أساسي؛ فالمكملات الغذائية قد لا تقدم الفوائد ذاتها للأطعمة المحتوية على مضادات الأكسدة طبيعيًا، لذلك ينصح بتناول فيتامين هـ من مصادره الطبيعية[١].


الجرعة اليومية من فيتامين هـ

تبلغ الجرعة اليومية الموصى بها من فيتامين هـ 15 ملغ (أي ما يعادل 22.4 وحدة دولية) للأشخاص ممن تزيد أعمارهم عن سنّ الرابعة عشرة، أما النساء المرضعات اللاتي يُرضعن أطفالهن رضاعة طبيعية فيحتجن إلى تناولن كمية أكبر من فيتامين هـ، لذلك، تبلغ الجرعة اليومية الموصى بها لديهنّ 19 ملغ (أي ما يعادل 28.4 وحدة دولية)، وعلى العموم تكون الجرعات دون الألف ملغ يوميًا (1500 وحدة دولية) آمنة للاستهلاك عند معظم البالغين. ولمّا كان معظم البالغين يحصلون على كفايتهم من فيتامين هـ من النظام الغذائي اليومي، كانت الحاجة إلى تناول مكملاته الغذائية محدودة جدًا، سيما أنها تتفاعل مع مجموعة كبيرة من الأدوية يقدر عددها بأكثر من 250 دواء، أما فيما يتعلق بالجرعة اليومية الموصى بها للأطفال، فهي تتوزع على النحو الآتي[٢]:

  • الرّضع حتى عمر 6 أشهر يحتاجون إلى 4 ملغ من فيتامين هـ (6 وحدات دولية).
  • الرّضع بين عمر 6-12 شهرًا يحتاجون إلى 5 ملغ من فيتامين هـ (7،5 وحدة دولية).
  • الأطفال بين عمر 1-3 سنوات يحتاجون إلى 6 ملغ من فيتامين هـ (9 وحدات دولية).
  • الأطفال بين عمر 4-8 سنوات يحتاجون إلى 7 ملغ من فيتامين هـ (10،4 وحدة دولية).
  • الأطفال بين 9-13 سنة سنوات يحتاجون إلى 11 ملغ من فيتامين هـ (16،4 وحدة دولية).


المصادر الطبيعية لفيتامين هـ

يوجد فيتامين هـ في مجموعة كبيرة من المصادر الطبيعية والأغذية، فهو يوجد بكثرة في الزيوت النباتية المختلفة مثل زيت عباد الشمس وزيت الذرة وزيت فول الصويا، ويوجد كذلك في أصناف المكسرات المختلفة مثل اللوز والفول السوداني والبندق، ويوجد في بعض أنواع البذور مثل بذور عباد الشمس، وتحتوي الخضروات الورقية أيضًا على فيتامين هـ، مثل السبانخ والبروكلي، والأمر ذاته يسري على حبوب الإفطار المدعمة وعصائر الفواكه والسمن النباتي، فهي جميعها تحتوي على فيتامين هـ[٣].


فوائد فيتامين هـ

لتناول فيتامين هـ على مجموعة واسعة من الفوائد الصحية للنساء والرجال على حد سواء، تتضمن أبرز تلك الفوائد ما يلي[٤]:

  • العناية بالبشرة: يفيد تناول فيتامين هـ في تقوية جدران الشعيرات الدموية في البشرة، وتحسين رطوبتها ومرونتها، كما أنه من العناصر الغذائية المضادة للشيخوخة في الجسم، وقد بينت بعض الدراسات العلمية أن هذا الفيتامين يساهم في تخفيف أعراض الالتهاب داخل الجسم والبشرة، مما يحافظ على صحتها وشبابها، وتحمي الخصائص المضادة للأكسدة في فيتامين هـ البشرة من الأضرار الناجمة عن أشعة الشمس، وتقي المرأة من الإصابة بسرطان الجلد، وتخفف أعراض بعض الأمراض الجلدية مثل حب الشباب والأكزيما.
  • تحقيق التوازن في مستوى الهرمونات: يلعب فيتامين هـ دور حاسم في تحقيق التوازن بين وظائف الغدد الصماء والجهاز العصبي في الجسم، فهو يحقق التوازن الهرموني في الجسم، وهذا الأمر مهم جدًا نظرًا لأن اختلال توزانها يؤدي إلى بعض التأثيرات الجانبية مثل الحساسية وزيادة الوزن والتهاب المسالك البولية والمعاناة من القلق والإحياء وحدوث متلازمة ما قبل الدورة الشهرية، لذلك، كلمّا كانت مستويات الهرمونات متوازنة في الجسم، حافظت المرأة على وزنها عند حدوده الطبيعية، وانتظمت لديها الدورة الشهرية.
  • تخفيف أعراض المتلازمة السابقة للحيض: تستطيع المرأة تناول مكملات فيتامين هـ الغذائية قبل الدورة الشهرية وبعدها بعدة أيام، فهذا الأمر يخفف أعراض التشنج والقلق وغيرها من أعراض المتلازمة السابقة للحيض، ويفيد فيتامين هـ كذلك في تخفيف الآلام خلال الدورة الشهرية، ويقلل كمية الدم النازف خلالها، ويعزى هذا الأمر في المقام الأول إلى دور فيتامين هـ في تحقيق التوازن في مستويات الهرمونات في الجسم.
  • تخفيف أعراض ألزهايمر: بينت بعض الدراسات أن الخصائص المضادة للالتهابات في مركب توكوترينول- أحد أشكال فيتامين هـ- كانت مفيدةً في حالات الإصابة بألزهايمر؛ فقد يكون فيتامين هـ فعالًا في تخفيف أعراض هذا المرض، مثل فقدان الذكراة والتراجع الوظيفي، مما يؤخر حاجة المريض إلى العناية الطبية والصحية المقدمة من الآخرين، ويحتمل أن يؤدي تناول فيتاميني هـ وج معًا إلى تقليل خطر الإصابة ببعض أشكال مرض الخرف.
  • تحسين حاسة البصر: يفيد تناول فيتامين هـ في تخفيف أعراض التنكّس البقعي المرتبط بالعمر، ولا يكون تناول فيتامين هـ فعالًا في حالات كهذه إلا إذا ترافق مع تناول فيتامين سي والزنك وبيتا كاروتين، وقد وجدت بعض الدراسات العلمية أن تناول جرعات كبيرة من فيتامين هـ وأ كان فعالًا في تحسين حاسة البصر عند الأفراد الذين أجروا عملية جراحية ليزرية في العين.


التأثيرات الجانبية لفيتامين ه

يعدّ تناول مكملات فيتامين هـ الغذائية آمنًا عمومًا عند تناولها بجرعات مناسبة، بيد أنه يحتمل حدوث بعض التأثيرات الجانبية النادرة عند الشخص، مثل الإعياء، الغثيان، والإسهال، والتشنجات المعوية، وصداع الرأس، وضبابية الرؤية، والطفح الجلدي وزيادة تركيز الكرياتين في البول، ويزداد خطر الإصابة بهذه التأثيرات الجانبية عند تناول جرعات عالية من مكملات فيتامين هـ؛ وثمة مخاوف أخرى بشأن تعرض الأشخاص ذوي الصحة الضعيفة إلى خطر الموت عند تناول جرعات كبيرة من هذا الفيتامين. كذلك، يحتمل أن تتداخل مكملات فيتامين هـ مع بعض الحالات الطبية؛ فعلى سبيل المثال، أشارت بعض الدراسات العلمية إلى أن تناول مكملات فيتامين هـ قد يزيد زيادة خطر الوفاة عند الأفراد المصابين بحالات شديدة من أمراض القلب مثل النوبة القلبية ويتناولون مكملات فيتامين هـ، كما أشارت دراسات أخرى إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان البروستاتا لدى من يتناولها[١].


المراجع

  1. ^ أ ب "Vitamin E", mayoclinic, Retrieved 2019-11-25. Edited.
  2. "Vitamin E: Sources, Benefits & Risks", livescience, Retrieved 2019-11-25. Edited.
  3. "Vitamin E", medlineplus, Retrieved 2019-11-25. Edited.
  4. "Vitamin E Benefits the Skin, Hair, Eyes, Heart & More", draxe, Retrieved 2019-11-25. Edited.
465 مشاهدة