اضرار لبس الستيان

اضرار لبس الستيان

حمالات الصدر

تعرف حمالة الصدر بأنّها قطعة قماشية أو غير قماشية تُوفر دعمًا للصدر، وترفعه للأعلى لإعطائه مظهرًا أجمل، وقد انتشر استعمال حمالات الصدر بين النساء بصورة واسعة، فلا تكاد توجد امرأة أو فتاة لا تداوم على اقتناء وارتداء حمالات الصدر بشتى أنواعها، ومما قد يثير التساؤلات لدى الكثيرات احتمال انطواء حمالات الصدر على مخاطر صحية أو أضرار جسدية، وفي هذا المقال نناقش هذا التساؤل من ناحية علمية لإزالة الغموض حول هذه المسألة.[١]


أضرار ارتداء حمّالة الصدر

في دراسة منشورة نُصحت النساء بناءً على ما جاء فيها بعدم ارتداء حمالات الصدر، لأنّ الدراسة اكتشفت تأثير حمالات الصدر على النسيج العضلي في منطقة الصدر؛ إذ يؤدي ارتداء حمالة الصدر بانتظام إلى ضعف النسيج العضلي في تلك المنطقة، وعلى العكس؛ فإنّ عدم ارتداء حمالة الصدر وترك الثدي حرًّا، يُقوي تلك العضلات ويجبرها على العمل لدعم الثدي، إنّ العضلات مهمة جدًا لحماية الثدي من الترهل ومنحه مظهرًا أكثر شبابًا،[١] لكن الأطباء يوصون الفتيات اللواتي لم يعتدن بعد على ارتداء حمالة الصدر على عدم الالتزام بها، بينما لن يفيد نزع حمالة الصدر للسيدات اللواتي اعتدن عليها لسنوات طويلة في إعادة بناء النسيج العضلي، بل قد يُسبب ترهلًا، ولن يستفدن من خلع صدرياتهن في هذه المرحلة المتقدمة.

وقد خلصت الدراسة إلى أن حمالات الصدر لا تقدم أيّ فوائد للنساء، وقد تكون ضارة بالثدي مع مرور الوقت، وبالرغم من عدم وجود الكثير من الدراسات بهذا الشأن بسبب صعوبة حصر العوامل المؤثرة في نسيج الثدي وتثبيتها ودراستها ومتابعتها عبر الزمن إلا أن هذه الدراسة التي استمرت لمدة خمس عشرة عامًا وشملت 300 امرأة تتراوح أعمارهنّ بين 18 و35 عامًا، أظهرت أنّ النساء اللواتي لم يرتدنّ حمالات الصدر نمت لديهن الأنسجة العضلية أكثر لتوفير الدعم الطبيعي، وأضاف أن تقييد الصدر بحمالة الصدر، يمنع الأنسجة من النمو، وقد يجعل الثدي ينساب للأسفل، وبخلاف هذه الدراسة لا يوجد أي بحث حقيقي عن حمالات الصدر وصحة الثدي، لكن في دراسة أمريكية تختص بسرطان الثدي أكدت الدراسة أن ارتداء حمالة الصدر أو عدم ارتدائها ليس له أي تأثير فيما يخص رفع احتمالية الإصابة بسرطان الثدي، وفي دراسة ثالثة أجريت على نساء كبيرات في السن، واستنتج خلالها أنّ ترهل الثدي ليس له علاقة بارتداء حمالات الصدر من عدمه، بل بعدد مرات الحمل التي مرت بها تلك المرأة، ومدى تقارب تلك الأحمال من بعضها.[٢]

يعدّ ارتداء حمالة الصدر أحد العوامل التي يمكن أن تؤثر في الثدي، لكن يجب أيضًا الأخذ بعين الاعتبار عوامل أخرى مثل؛ التقدم في السن، ودور الوراثة في شكل الثدي، والتغيرات في الوزن، والحمل، والتغيرات الهرمونية للمرأة؛ إذ لا يمكن حصر الدراسة في أثر ارتداء حمالة الثدي على الثدي والصحة بمعزل عن جميع تلك العوامل[١]، وقد كشفت دراسة بريطانية أنّ ارتداء القياس الخاطئ لحمالة الثدي قد يؤدي إلى تدمير شكل الثدي.[٣]


ارتداء حمّالة الصدر أثناء النوم

اعتادت كثيرات على ارتداء حمالة صدر في الليل أثناء النوم ظنًّا بأنها يمكن أن تمنع ترهل الثديين في وقت لاحق من الحياة وفي جعل الثديين مشدودين أكثر؛ إلّا أنّ ارتداء حمالة الصدر أثناء النوم يُمكن أن يضر أكثر ممّا ينفع، كما أنّه لا يمنع ترهل الثديين، بل إنّه يسبب العديد من الآثار السلبية على الصحة، فقد يُؤدي النوم بحمالة الصدر إلى حدوث العديد من المشكلات الصحية منها[٤]:

  • النوم بحمالة الصدر يعيق الدورة الدموية: إذ يعدّ أحد الآثار الصحية السلبية الرئيسية لارتداء حمالة صدر أثناء النوم، أنّها قد تمنع جريان الدورة الدموية، خاصةً إذا كانت حمالة الصدر التي ترتديها المرأة من النوع الذي يحتوي على الأسلاك، وأثناء النوم يضغط سلك الصدرية على الجلد، ممّا يضيق الخناق على عضلات الصدر، ويقيد تدفق الدم إلى الأعصاب الموجودة في الذراعين، ومناطق أخرى من الجسم، علاوة على ذلك؛ قد يؤدي ارتداء حمالة الصدر المحتوية على مطاط ضاغط مثل؛ حمالة الصدر الرياضية ليلاً إلى إلحاق الضرر بأنسجة الثدي، لأنّ ارتداءها باستمرار يقيد أيضًا الدورة الدموية في نسيج الثدي، وضعف الدورة الدموية الناتج عن ارتداء الحمالة قد يُؤدي إلى أعراض متنوعة قد تصيب المرأة مثل؛ الدوخة والتشنجات.
  • النوم بحمالة الصدر يُؤدي إلى الأرق أثناء النوم: تمامًا مثل ارتداء ملابس ضيقة جدًا أثناء النوم قد يتسبب ارتداء حمالة الصدر خلال النوم إلى الشعور بعدم الراحة، كما أنّ ارتداء حمالة الصدر خلال النوم خاصة حمالة الصدر الضاغطة أو الضيقة، قد يسبب تهيجًا في الجلد وانزعاجًا، ويؤدي إلى اضطراب النوم، وحتى الضغط الخفيف جدًا الناتج عن حمالة الصدر، قد يُسبب عدم الارتياح ويؤثر على جودة ساعات النوم، وبالتالي ، ليس من الجيد النوم بحمالة صدر حتى لو كان ضغطها خفيفًا.
  • النوم بحمالة الصدر يؤدي إلى تهيج الجلد: وهو أحد الآثار الصحية لارتداء حمالة صدر خلال النوم، وهو تأثير حمالة الصدر على الجلد؛ إذ قد تنغرس الخطافات والشرائط الخاصة بحمالة الصدر في الجلد، ممّا يُسبب تهيج الجلد وآفات جلدية أخرى متعددة، كما قد تتحول هذه الآفات الجلدية إلى أكياس تحت الجلد إذا كانت المرأة ترتدي حمالة الصدر لفترات طويلة من الزمن وخاصة، إذا كانت حمالة الصدر التي ترتديها لها أسلاك، كما أنّ المرأة أثناء ارتداء حمالة صدر في الليل لن تشعر أو تلاحظ الألم الطفيف أو الانزعاج الناجم عن تهيج الجلد الذي تسببه حمالة الصدر، وسيكون هذا التهيج صامتًا وبطيئًا لذا يتوجب الحذر.
  • النوم بحمالة الصدر يؤدي إلى فرط تصبغ الجلد: فرط التصبغ هو تغير لون البشرة التي تتعرض للضغط المستمر والاحتكاك بالملابس الضاغطة الضيقة؛ إذ يصبح لون البشرة غير متساوٍ أو تظهر بقع داكنة اللون على البشرة، ويكمن السبب في فرط التصبغ بزيادة صبغة الميلانين في منطقة معينة من البشرة؛ إذ تحدد صبغة الميلانين لون البشرة، وهي موجودة في الطبقة الخارجية من الجلد التي تنتج هذه الصبغة بخلايا خاصة في الجلد تُسمى الخلايا الصباغية، ويؤدي ارتداء حمالة الصدر أثناء النوم ليلًا وخصوصًا حمالات الصدر الضيقة وذات الأسلاك السفلية إلى حدوث احتكاك، وتهيج، وتلف في منطقة الجلد؛ إذ تتدلى خطافات وشرائط حمالة الصدر على الجلد، وهذا الأمر قد يحفز الخلايا الصباغية لإنتاج المزيد من صبغة الميلانين في تلك المنطقة من الجلد، ممّا يُؤدي إلى فرط تصبغ.


المراجع

  1. ^ أ ب ت hunimed staff (2017-6-16), "The advantages and disadvantages of wearing a bra"، hunimed, Retrieved 2020-1-27. Edited.
  2. David Mills (2016-10-20), "Going Braless Probably Won’t Hurt Breast Health"، healthline, Retrieved 2020-1-27. Edited.
  3. Sarah Glynn (2013-4-13), "Bras Make Breasts Sag, 15-Year Study Concludes"، medicalnewstoday, Retrieved 2020-1-27. Edited.
  4. Anna Targonskaya, MD (2019-10-29), "Wearing Bra at Night: is it Actually Good to Sleep in a Bra?"، flo, Retrieved 2020-1-28. Edited.
489 مشاهدة