السياحة في هلسنكي

السياحة في هلسنكي

السياحة في هلسنكي

تعد هلسنكي من أجمل المدن للإقامة، وهي من المناطق المفضلة لدى العديد عند التفكير في وجهة سياحية لقضاء العطلة، وتوجد هلسنكي في فنلندا بلد الجمال والسحر، وتمتلك هلسنكي خاصية مميزة عن الكثير من مدن السياحة العالمية إذ إنّها تترك أثرًا كبيرًا في نفس الزائر تدفعه للتفكير مرارًا في تكرار الزيارة لهذه المدينة، إذ إنّ فيها من المشاهد الرائعة للعمارة والترفيه الذي يحصل عليه السائح عند زيارة الحدائق والشواطئ ما يبقى في الذاكرة إلى حين العودة مرة أخرى، إضافة للعديد من المناطق السياحية الأخرى والمعالم التاريخية والثقافية المميزة، [١] ومنها: متحف فنلندا الوطني، ومتحف المدينة، والمسارح، والمعارض الفنية مثل الكلاسيكية الحديثة، وتمتاز هلسنكي بوجود جزيرة الجرانيت الشعبية التي تضم عددًا من الجزر الصغيرة ومجموعة من الخلجان التي تعدّ من الأماكن المثالية للاسترخاء واستنشاق الهواء النقي. [٢]


المعالم السياحية في هلسنكي

تعد هلسنكي من المدن السياحية التي يرغم العديد من الناس بالذهاب إليها والتعرف على معالمها السياحية المتمثلة بما يأتي: [٣][٤]

  • السوق: لا تحلو السياحة في أي بلد دون الذهاب لأسواقها والتعرف على منتجاتها المميزة والتي تعبر بصورة كبيرة عن ثقافة البلد وتقاليده، ويعدّ سوق هلسنكي من أشهر المناطق في فنلندا للحصول على المنحوتات الخشبية، والمشغولات المحلية اليدوية، وتناول الأطعمة الفنلندية الأصيلة، ويشعر الزائر أثناء تجوله في السوق براحة كبيرة ونشاط لاستنشاق الهواء العليل القادم من بحر البلطيق المقابل للسوق، وأثناء السير يتعرف السياح على البائعين المحليين الذين يحضرون يوميًّا للسوق لعرض منتجاتهم من الأسماك، والمجوهرات اليدوية، والهداية التي يبتاعها الزوار لأخذها كتذكار إلى بلادهم.
  • متحف كياسما: يعبر المتحف عن الفنون المعاصرة الفنلندية للمهتمين في مجال الفنون، فهو الوجهة المثالية للحصول على كل المعلومات حول هذا التراث الفني الخاص، ويوجد المتحف في وسط المدينة، ويمتاز بطرازه المعماري المميز من الخارج، إضافةً إلى القطع الفنية الموجودة داخل المبنى والتي تعود لآلاف الفنانين.
  • ملاهي لينانماكي: إضافة لجمال المدينة وكل الميزات السياحية التي يحصل عليها الزوار عند القدوم إليها فإنّ وجود الملاهي يصنع فرقًا واضحًا في أجواء الزيارة ويجعلها أكثر متعة، وهذا ما توفره ملاهي لينانماكي للسياح، فهي تضم عددًا كبيرًا ومتنوعًا من الألعاب، وفرصة ركوب الخيل، والحصول على أشهى المأكولات للصغار والكبار.
  • حديقة إسبلانادي: هذه الحديقة هي المكان المثالي للحصول على الاسترخاء والهدوء بعيدًا عن الازدحام، فهي تمتاز بالطبيعة الخلابة، ووجود المتنزهات لتجمع العائلة والأصدقاء، وإقامة الحفلات وعروض الأزياء، ويوجد في الحديقة مقهًى من الطراز القديم تحيط به الطبيعة في مشهد غاية في الجمال، وتعد الحديقة من أكثر المناطق التي يرتادها الزوار من الداخل والخارج.
  • حصن سومينلينا: هي من أضخم الحصون البحرية عالميًّا، وأقيم هذا الحصن على الجهة الأخرى من ساحل هلسنكي أثناء العهد السويدي، بهدف حماية المدينة من الروس، أما في الوقت الحالي فهو من أهم المعالم السياحية الشعبية في فنلندا، ويضم الحصن عددًا من أروع المطاعم والمقاهي، إضافةً للمراكز والمتاحف الواقعة في وسط القلعة، وتوجد محطة يجتمع فيها محبو السير على الأقدام للتجول معًا والتعرف على القلعة.
  • شاطئ هيتانيمي: يعد هذا الشاطئ من الأماكن الشعبية المحببة للسياح في هلسنكي، ويطلق عليه اسم “كوباكابانا هلسنكي”، إذ يجتمع في هذا المكان عدد من سكان هلسنكي في الصيف للاسترخاء تحت أشعة الشمس الذهبية، وممارسة الرياضات المائية الممتعة.
  • متحف هلسنكي: هو المكان المثالي للتعرف على تاريخ المدينة من خلال المعارض التي توضح للزوار طبيعة الأزياء المحلية التقليدية والتي تعود لمئات السنين والتي تعبر عن الحضارات السابقة من التاريخ القديم، ويعرض المتحف طبيعة المنازل التي كانت موجودةً في القرن التاسع عشر، ونماذج بسيطة تصور كيف كان الأثاث قديمًا وهو جزء من الثقافة التي سلط المتحف الضوء عليها بصورة ملفتة، واهتم المتحف في عرض جانب من دور النساء الفنلنديات في العصور الماضية على مستوى الاقتصاد والبيئة والحياة السياسية.
  • الحدائق النباتية: تضيف الحدائق النباتية للحياة في هلسنكي أجواء المرح والحيوية والنشاط، وحديقة هلسنكي هي من أقدم الحدائق التي تضم مئات الأنواع من أضخم النباتات التي لا تعد فنلندا هي الموطن الرئيسي لها.
  • مقهى اكبيرغ: هو أقدم مقاهي المدينة، إذ بني هذا المقهى في القرن التاسع عشر ويعد من شواهد التاريخ والحضارة للبلاد، يأتي السياح للمقهى للاستمتاع بأشهى أنواع الفطائر والكعك واحتساء المشروبات الساخنة من القهوة والشوكولاتة خاصةً في فترة الصباح.
  • مدينة بورفو: تمتاز هذه المدينة بمنازلها المختلفة الألوان المصنوعة من الخشب، والمناظر الطبيعية والمعالم التاريخية التي تعبر عن العصور الوسطى، ويستطيع الزوار الوصول لبورفو خلال ثلاثين دقيقةً من وسط المدينة، وتعدّ مدينة بورفو من المدن القديمة ومن أهم المعالم السياحية التي ينجذب إليها الزوار من جميع أنحاء العالم، ومنذ القدم كانت بورفو تعدّ المركز التجاري الرئيسي لهلسنكي والذي تحول لمدينة تجمع بين التاريخ والحداثة الذي يتجلى في المعارض الخاصة بالحرف والمشغولات المحلية، والمطاعم التي تقدم المأكولات الشعبية و كل ما هو جديد من المطابخ الحديثة والمعاصرة.
  • ساحة مجلس الشيوخ: توجد هذه الساحة في وسط المدينة، وهي من أجمل الوجهات السياحية الفنلندية، وتشتهر الساحة بالعمارة الهندسية الكلاسيكية الحديثة، وتجمع بين المعالم الدينية والسياسية، ومجموعة من المباني التاريخية والثقافية في فنلندا، ومن أهمها كاتدرائية هلسنكي، وقصر الحكومة، والمتحف التاريخي الفنلندي.
  • الستاد الأولمبي: يوجد ستاد هلسنكي في الجهة الشمالية من فنلندا، وقد أقيم بهدف عقد الألومبياد فيه، ويمتاز الستاد بوجود برج، ومتحف للرياضة الذي شيد فيه تمثال لأهم عداء في فنلندا وهو العداء بافو نورمي.
  1. رباب فاروق ( سبتمبر 2017)، "السياحة في هلسنكي"، travelerpedia، اطّلع عليه بتاريخ 22/3/2019.
  2. Afnan Ameen (2015-07-21)، "السياحة في هلسنكي"، almrsa، اطّلع عليه بتاريخ 22\3\2019.
  3. رباب فاروق ( سبتمبر 2017)، "المعالم السياحية في هلسنكي"، travelerpedia، اطّلع عليه بتاريخ 22/3/2019.
  4. "المعالم السياحية في هلسنكي"، murtahi، سبتمبر، 2017، اطّلع عليه بتاريخ 22/3/2019.
261 مشاهدة