الصناعة في اليابان وتطورها

الصناعة في اليابان وتطورها

متى بدأت الصناعة في اليابان؟

سعت حكومة اليابان في عام 1871م إلى جعل بلادها ذات قوة سياسية كبيرة، وبناء دولة حديثة في أقصر مدةٍ زمنية، ممّا دفع العديد من المسؤولين والطلاب اليابانيّين إلى السفر إلى الولايات المتحدة وأوروبا ليتعلّموا كيفية النهوض ببلادهم، وفي الوقت ذاته ركّزت الحكومة اليابانية على تعزيز الصناعة وإدخال مجالات حديثة من المشاريع إلى البلاد، لتعزيز الرأس مالية في اليابان، وكان أوّلها إزالة النظام الإقطاعي الذي كان يسيطر على محطات البريد والتجارة وعلى ثروات البلاد عامّةً، وهو ما كان عائقًا أمام التنمية الصناعية، وبدأت الصناعة في اليابان في عام 1869م بإنشاء بنية تحتية جديدة، وكان أوّلها وضع أوّل خط تلغراف بين مدينتي طوكيو ويوكوهاما في نفس العام، ثمّ بدأت بعد ذلك بإنشاء خطوط سكك حديدية بين هاتين المدينتين، لتمتد هذه الخطوط بعد ذلك إلى جميع أنحاء البلاد، وبعدها بدأت الحكومة بإنشاء المصانع والمؤسسات المتخصّصة في مجالات الصناعة الخفيفة والزراعة.


قامت الحكومة اليابانية بعد ذلك باستقدام مجموعة كبيرة من المختصّصين الأجانب وشراء خدماتهم واستشاراتهم للاستفادة من خبراتهم الكفؤ في مجال الصناعة، وبعد ذلك توالت التنمية الصناعية في اليابان لتصبح شاملة لمعظم الصناعات الثقيلة والخفيفة، وبتطوّر الصناعة في اليابان ازدهرت التجارة والتعليم، حتى أصبحت اليابان قادرة على مجاراة الدول الغربية في تطورها وإمكاناتها، وما زاد من هذه التنمية هو تطوّر نظام التعليم الياباني بسرعة كبيرة، ممّا ساهم في وصول اليابان السريع إلى التصنيع والاقتصاد الرأسمالي، وهذا ما جعلها اليوم تعد واحدة من القوى الاقتصادية العالمية الكبرى[١]


الصناعة في اليابان قديمًا

بذلَ اليابانيّون أقصى جهودهم لتطوير الصناعة في بلادهم، وكانت صناعة الغزل لإنتاج خيوط القطن والحرير وبعض الصناعات الأخرى هي أوّل المجالات التي بدأ اليابانيّون بالعمل عليها، وقد أدارَ هذه الشركات القطاع الخاص، وكان الموظفون يعملون فيها في فتراتٍ نهارية وليليّة، ممّا سمح للمصنع بالعمل على مدار 24 ساعة، وهذا أدّى إلى إنتاج كميات كبيرة من القطن، وكان عمّال هذه المصانع يعملون لساعات طويلة مقابل أجورًا زهيدة، ومع ازدهار إنتاج الغزل فقد أُنشأ العديد من المصانع المماثلة في البلاد، وبدأت بإنتاج وتصدير خيوط القطن والحرير إلى الخارج، وقدوصلت اليابان إلى تحقيق ثورة صناعية في مجال الصناعات الخفيفة[١].


تطور الصناعة في اليابان

تعد الصناعة العامل الأساسي في نمو الاقتصاد الياباني، فقد ازدهر الإنتاج الصناعي بسرعة أكبر من القطاعات الأخرى في ثلاثينيات القرن الماضي، وخاصّةً مجال الصناعات الثقيلة، وخلال السبعينيات وأوائل الثمانينيات، تخطّى معدّل النمو الصناعي الياباني كل الدول الصناعية غير الشيوعية، كما تنوّعت الصناعة في اليابان تنوّعًا سريعًا، ومع بدء تنفيذ تطبيق أفضل معايير الكفاءة وإدخال التكنولوجيا الحديثة في الصناعة في عام 1997م، أصبح هذا المجال يشكّل حوالي 38% من إجمالي الناتج المحلي للبلاد، ولكن تأثّرت الصناعة في اليابان بالأزمة المالية الآسيوية التي مرّت بها المنطقة في نفس العام بانضمام هونغ كونغ رسميًّا إلى الصين، ممّا أثّر على نمو الإنتاج الصناعي في البلاد، حتى حلول العام 2000م الذي بدأ فيه الإنتاج الصناعي الياباني في التعافي، ولكن لم يدُم هذا التعافي وقتًا طويلًا؛ إذ عاد الإنتاج الصناعي بالتباطؤ متأثّرًا بالتراجع الاقتصادي العالمي الذي أثّر على العالم في عام 2001م بسبب هجمات 11 سبتمبر على الولايات المتحدة، واستمر هذا الانخفاض حتى عام 2002م، ولكن بنسبة لا تتجاوز 1%، ومن أهم الصناعات اليابانية التي تطورت على مدى السنوات السابقة ما يأتي[٢]:

  • تصنيع الآلات الكهربائية الذي يحتل المركز الأول في الصناعات اليابانية، بينما يأتي تصنيع الآلات غير الكهربائية في المرتبة الثانية، وفي المرتبة الثالثة يأتي تصنيع معدات النقل، أمّا صناعة الإلكترونيات فقد تطوّرت بسرعة هائلة في الثمانينيات، وهي الآن تعد الأولى على العالم من حيث الجودة، وتُنتج اليابان الأجهزة الآلية، وأجهزة الكمبيوتر، والآلات الحاسبة ومعدات الاتصالات والبث الإذاعي، وغيرها من الأجهزة الإلكترونية الأخرى، وتعد اليايان رائدة في تصنيع وتصدير السفن.
  • تصنيع سيارات الركوب منذ السبعينات، لتلبية الطلب المتزايد على السيارات في الولايات المتحدة وأوروبا، وأصبحت اليابان في أوائل الثمانينيات المنتج الأول للسيارات في العالم، وبقيت اليابان محافظة على نموّها في مجال إنتاج السيارات، والآن تحتل المركز الثاني في سوق السيارات العالمي.
  • صناعة الكيماويات والبتروكيماويات، وتعد هذه الصناعة من القطاعات الأساسية التي ساعدت في نمو الاقتصاد الياباني منذ أواخر الستينيات، وتتضمّن المنتجات الكميائية الصناعية حامض الكبريتيك والصودا الكاوية والأسمدة، والمواد البلاستيكية والدهانات والأصباغ والمنظفات الصناعية.
  • إنتاج الملابس والمنسوجات، وتعد هذه الصناعة من الصادرات الأساسية لليابان، ومنها إنتاج الأقمشة القطنية والصوفية والحرير الصناعي.


ما هي أكبر الصناعات في اليابان؟

تمتاز اليابان بإنتاج الصناعات المتطورة، وهي تعد ثاني أكبر اقتصادات العالم تطوّرًا، ومن أكبر الصناعات اليابانية ما يأتي[٣]:

  • الزراعة؛ تساهم الزراعة بحوالي 1.4% من الناتج المحلي للبلاد، وتساوي نسبة الاكتفاء الذاتي الزراعي حوالي 50% من حاجة اليابان.
  • الصناعات التحويلية؛ إذ تعد اليابان من أوائل الدول الرائدة في الصناعات التحويلية باستخدام التطور التكنولوجي، ومن هذه الصناعات تصنيع السيارات والإلكترونيات والألياف الضوئية والفاكس والدراجات النارية وغيرها، كما تُنتج اليابان الأغذية المصنّعة.
  • صيد السمك؛ يستخدم العمال اليابانيون القوارب متوسطة الحجم والسفن الكبيرة لصيد الأسماك، ويتضمّن الصيد العديد من المأكولات البحرية مثل سمك التونة والسردين والسلمون وسرطان البحر والحبّار وغيرها من المأكولات البحرية الأخرى.
  • صناعات مهمة أخرى؛ تتضمّن هذه الصناعات التعدين واستكشاف النفط، وصناعة الخدمات مثل التأمين والخدمات المصرفية والاتصالات والنقل.


أسباب نهضة اليابان

حاز نجاح اليابان في إحداث نمو اقتصادي هائل على إعجاب العالم بأسره، وقد توصّل الباحثون الغربيّون إلى عدة استراتيجيات أدت إلى نهضة اليابان المذهلة، والتي منها ما يأتي[٤]:

  • صناعة السيارات، إذ غزت صناعة السيارات اليابانية الأسواق العالمية إلى حدٍّ كبير، وجعلت إنتاجها من السيارات يُنافس إنتاج أقوى الدول العظمى.
  • وضع المصلحة الوطنية أوّلاً، إ1 تعد المصلحة الوطنية في المرتبة الأولى لدى القادة والمواطنين اليابانيّين، ودائمًا ما يولون مصلحة بلدهم على مصالحهم الشخصية أو مصالح مؤسساتهم.
  • القيادة المنظّمة، إذ تعد القيادات اليابانية من أكثر القيادات تنظيمًا في العالم، فهي تحدّد دائمًا الأهداف التي تريد الوصول إليها، في إطار الاحتياجات والأهداف والقيم الوطنية.
  • التزام القادة والموظفين بأداء عملهم على أكمل وجه، كما أنّ المسؤولين في اليابان يتابعون كل ما يحدث في مؤسسات ومصانع بلدهم بعيدًا عن التصريحات والبيانات الصحفية والتصوير.
  • الابتعاد عن العلاقات العدائية، يستمد بناء العلاقات في الاقتصاد الياباني سلوكه من الأعراف اليابانية المبنية على التسامح والتعاطف، وتكون المنافسة فيه مبنية أساس المصلحة المشتركة والثقة المتبادلة والمنافسة السليمة، بعيدًا عن العدائية والتنافس الأقل تسامحًا.

المراجع

  1. ^ أ ب Kawai Atsushi (10/7/2019), "Japan’s Industrial Revolution", nippon, Retrieved 7/2/2021. Edited.
  2. "Japan - Industry", nationsencyclopedia, Retrieved 7/2/2021. Edited.
  3. Benjamin Elisha Sawe (22/10/2019), "What Are The Biggest Industries In Japan?", worldatlas, Retrieved 7/2/2021. Edited.
  4. "Behind Japan’s Success", hbr, Retrieved 7/2/2021. Edited.