العناية بالمولود الجديد بالشتاء

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٦ ، ١ يونيو ٢٠٢٠
العناية بالمولود الجديد بالشتاء

أهمية اعتنائكِ بطفلكِ خلال الشتاء

يُحبُّ الجميع فصل الشّتاء، لكنّ الأجواء تُصبح صعبةً جدًّا حتّى في المنزل، وتكون مهمّة حفاظكِ على أطفالكِ الصّغار والرّضّع من البرد والرّياح صعبةً جدًّا، خاصّةً عندما تكونين أمًّا جديدةً؛ لأنّ مناعة طفلكِ ما زالت في مرحلة النّموّ، وسيكون عرضةً للإصابة بنزلات البرد والالتهابات، وهذا سيجعلكِ قلقةً، لذلك عليكِ اتّباع تدابير حمايته جيّدًا؛ لأنّه يحتاج أن يصل إلى مرحلة يمكنه فيها الحفاظ على نفسه بمفرده، ولأنّ انخفاض درجة الحرارة خلال فصل الشّتاء يؤدّي إلى عمليّات مختلفة داخل الجسم؛ لذا فإنّ الدفء مهمٌّ للحفاظ على سلامة أعضائه الحيويّة لتعمل جيّدًا؛ لأنّ الجسم سيستغلُّ معظم طاقته في إنتاج الطّاقة؛ للحفاظ على درجة حرارة الجسم، بالإضافة إلى أنّ الشّتاء موسم تزدهر فيه الميكروبات والفيروسات، وسيكون طفلكِ هدفًا سهلًا للأمراض إذا لم تعتني به جيّدًا[١].


كيف تعتنين بمولودكِ الجديد في الشتاء؟

لا بدَّ أنّكِ قلقة من كيفيّة الاعتناء بطفلكِ في فصل الشّتاء، أو في المناطق الباردة، وبغضِّ النّظر عن السّبب الذي يدفعكِ إلى مواجهة البرد مع طفلكِ تأكّدي من اتّباعكِ للنّصائح التّالية:


استعملي العديد من الملابس

عليكِ أن تُحافظي في ملابس طفلكِ الشّتويّة على الطّبقات العديدة التي تُخزّن الدفء بينها، مثل استخدام عدّة قطع من الملابس القطنيّة الرّقيقة، مثل القميص طّويل الأكمام، والسّروال، وبدلة رياضيّة دافئة، بالإضافة إلى تغطيته من رأسه إلى أخمص قدميه، ومن الأفضل أن تكون القفّازات والجوارب والقبّعة صوفيّةً سميكةً، كما أنّه من الجيّد أن يرتدي حذاءً، وعندما تخرجين من المنزل برفقته، عليكِ لفّه ببطّانيّة سميكة، وإذا كان في عربته عليكِ تغطية العربة بغطائها البلاستيكيّ؛ كي لا يصله المطر أو الرّياح، وبمجرّد وصولكِ إلى السّيّارة اخلعي عنه معطفه الضّخم؛ لأنّه سيضايقه عند استخدام حزام الأمان[٢].


احذري من ارتفاع درجة الحرارة

عندما يرتدي طفلكِ الكثير من الملابس ويتغطّى بالعديد من البطّانيّات، فإنّه معرّض لارتفاع درجة حرارته، الأمر الذي قد تكون له عواقب وخيمة، مثل الموت المفاجئ؛ لذا عند خروجكِ من المنزل وإن كان طفلكِ يرتدي الكثير من الملابس عليكِ تخفيفها فورًا عند الوصول إلى الدّاخل، وللتّأكّد من أنّ طفلكِ مرتاح في درجة حرارة الغرفة، احرصي ألا تتجاوز حرارتها 33.8°، وألا تقلّ عن 20°، ولتتأكّدي من أنّ درجة حرارة طفلكِ ملائمة تحقّقي من رقبته لمعرفة ما إذا كان متعرّقًا جدًّا، أما إذا كان يوجد القليل من الرّطوبة عليها فلا مشكلة، كما يجب أن تحرصي على درجة حرارته أثناء القيلولة وألّا تدفّئيه زيادةً عن اللّزوم؛ لأنّ ذلك أيضًا من أسباب الموت المفاجئ[٢].


حافظي على بشرة طفلكِ ودورته الدّمويّة

دلكي طفلكِ حديث الولادة خاصّةً في البرد القارس؛ لمساعدته على تحسين تدفّق الدّم وتعزيز مستويات مناعته، ويمكنكِ استخدام زيت الزّيتون أو زيت اللّوز أو زيت جوز الهند لتدليكه، لكن احرصي أن تغلقي باب الغرفة أثناء ذلك، وأن تُدفّئي الغرفة قبل أن تدلّكيه، ويُمكنكِ أن تدلّكيه تدليكًا لطيفًا قبل ساعة أو ساعتين من وقت الاستحمام، أو أن تدلّكيه قبل النّوم؛ ليحصل على نوم هادئ.


طفلكِ الجديد لديه بشرة حسّاسة، والطّقس البارد والجافّ يجرّد جلده من الرّطوبة؛ لذا تجنّبي الإفراط في استخدام المنتجات مثل صابون الأطفال، والشّامبو، وغسول الجسم أثناء فصل الشّتاء، لأنّ هذا قد يُصيبه بطفح جلديّ؛ بسبب الجفاف الشّديد، ويُمكنكِ أن تضعي طفلكِ في حوض استحمام دافئ، واستخدام صابون لطيف مرّةً واحدةً أسبوعيًا[٣].


من حياتكِ لكِ

عندما يكون طفلكِ باردًا جدًّا، فإنّه قد يُصاب بقضمة الصّقيع أو انخفاض حرارة الجسم، وللتّحقّق من ذلك عليكِ ملاحظة علامات الخمول أو عدم استجابته لكِ، وإذا كان طفلكِ يعاني من قضمة الصّقيع فقد تظهر على المنطقة المصابة تقرّحات بيضاء أو رماديّة باهتة، وفي كلتا الحالتين عليكِ الاتّصال بالإسعاف فورًا، وعليكِ أن تعتمدي على نفسكِ وإحساسكِ لمعرفة درجة الحرارة الملائمة لطفلِكِ، والتي لا تُعد خطرةً مهما كان دافئًا أو باردًا، وعليكِ أن تتحكّمي بدرجة حرارة الغرفة وملابسه إلى أن يصل لدرجة الحرارة المريحة له ولصحّتّه[٤].


المراجع

  1. "Tips to Take Care of Your Baby in Winter"، parenting.firstcry, Retrieved 30-5-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "How to Dress a Newborn for the Cold"، whattoexpect, Retrieved 30-5-2020. Edited.
  3. "How To Take Care Of Your Newborn Baby In Winter?"، momjunction, Retrieved 30-5-2020. Edited.
  4. "Signs It's Too Hot or Cold for Baby"، whattoexpect, Retrieved 30-5-2020. Edited.