الفرق بين الكزبرة والبقدونس

الفرق بين الكزبرة والبقدونس

البقدونس والكزبرة هي نباتات ورقية خضراء ومن أكثر النباتات استخدامًا في العديد من الوصفات والأكلات في جميع دول العالم، ولكن البقدونس معروف أكثر ويُستخدم بصورة أكبر من الكزبرة، وتحتوي النبتتان على العناصر والفيتامينات المهمة والصحية للجسم، والعديد من الأشخاص يتعرض للحيرة عند الذهاب للسوق وشراء أحدهما لصعوبة التمييز بينهما، ولذلك لا بد من معرفة المواصفات الدقيقة لكل منهما لسهولة التمييز بينهما وعدم الوقوع بنفس الإشكال في كل مرة.

يختلف البقدونس عن الكزبرة في الملمس، فأوراق البقدونس ناعمة ورقيقة، ولا تُوجد أوراق نهاية الغصن، أما الكزبرة فأوراقها سميكة وخشنة وتمتك أوراقًا في نهاية الغصن، كما أن البقدونس رائحته غير واضحة، أما الكزبرة فرائحتها فواحة، والبقدونس لونه أغمق من الكزبرة، والكزبرة مزركشة أكثر من البقدونس، ومن حيث الاستخدام فإن البقدونس يُضاف للسلطة فطعمه لذيذ ولا يحتاج للطهو، والكزبرة تُستخدم في الطعام المطبوخ لإضفاء نكهة مميزة أثناء الطهي، ويشتهر المطبخ العربي باستخدام البقدونس والكزبرة وهي منكهات أساسية في العديد من الوصفات والأكلات الشهيرة، إضافةً للفوائد الصحية الكبيرة والعديدة وفعاليتهما في مقاومة وعلاج العديد من الأمراض[١].


فوائد البقدونس

للبقدونس فوائد عديدة ومختلفة ومن هذه الفوائد[٢][٣]:

  • استخدام البقدونس لخسارة الوزن، فهو مناسب عند اتباع الحميات الغذائية لتسريع التخلص من الدهون، وللحصول على النتائج السريعة يفضل عمل عصير من البقدونس وشربه على الريق وقبل الوجبات.
  • علاج أمراض الكبد والمرارة و الكليتين، إذ إن مشروب البقدونس يستخدم كمسكن لأوجاع الكليتين وآلام القولون ووسيلة للتخلص من المغص، ويستخدم أيضًا كمنظف لمجرى البول وتفتيت الحصوات.
  • تنظيم الدورة الدموية وتعزيز عمل القلب، إذ إنه علاج فعال لحالات فقر الدم، والحفاظ على صحة الأوعية الدموية، وهو مفيد لبقاء الدورة الدموية منتظمةً والقلب سليمًا.
  • تجديد خلايا الجسم وتقوية العضلات.
  • تقوية الذاكرة للصغار والكبار.
  • فتح الشهية، وتحسين عملية الهضم، وعلاج فعال للتخلص من مشكلة الإمساك، وهو مفيد لعلاج القولون.
  • إعطاء البشرة النضارة والتخلص من مشاكل البشرة خاصةً الحبوب، ويُنصح بشرب عصير البقدونس صباحًا ومساءً، وغسل البشرة بماء البقدونس المغلي لتنقية البشرة.
  • التخلص من التجاعيد والوقاية منها.
  • مفيد للأمهات المرضعات أثناء فترة الرضاعة، إذ يهدئ من التهابات الصدر والآلام المصاحبة للرضاعة.
  • استخدام البقدونس لتخفيف درجة حرارة الجسم.
  • علاج فعال لأمراض الجهاز التنفسي.
  • تنظيم الدورة الشهرية، ومطهر للمهبل، ومسكن لآلام الحيض.
  • علاج الضعف الجنسي عند الرجال.
  • إمداد الجسم بالطاقة والنشاط.
  • تقوية مناعة الجسم وحمايته من الإصابة بالعديد من الأمراض.
  • علاج مشاكل الغدة الدرقية، إذ يُنصح بشرب مغلي البقدونس قبل النوم لمدة أسبوع أو حسب الحاجة.
  • التخلص من روائح الفم التي تسببها بعض المأكولات.
  • بناء عظام الجسم، ومفيد لنمو الأسنان وبقائها قويةً ونظيفةً بفضل البوتاسيوم الذي يوجد بنسبة كبيرة في البقدونس.
  • تخفيف تقلصات الرحم وعلاج التهابات المثانة.
  • زيادة خصوبة المرأة، إذ إن الاستخدام المستمر للبقدونس سواءً عن طريق أكله أو شرب ماء البقدونس يعزز من الخصوبة لاحتوائه على زيوت صحية ومفيدة لهذا المجال.
  • مسكن فعال لآلام الأسنان والتهابات اللثة، فيُستخدم مغلي البقدونس كمضمضة يوميًا للحصول على النتائج المرجوة.
  • مسكن لأوجاع العضلات، إذ يُستخدم ماء البقدونس في تحضير كمادات تُوضع على مكان الألم إلى أن يزول تمامًا.
  • استخدام منقوع البقدونس فعال في تنظيف البشرة من الشوائب والدهون وينصح بتطبيقه على الجلد يوميًا للحصول على النتائج المطلوبة.
  • مكافحة حب الشباب بفضل وجود اليود والكبريت وعدة فيتامينات مهمة لصحة الجلد.
  • تفتيح البشرة والتخلص من البقع الداكنة.


فوائد الكزبرة

للكزبرة فوائد صحية عديدة منها[٤]:

  • تحسين عملية الهضم، تُعزز الكزبرة الخضراء من عمل الأمعاء وتساهم في تحسين عمل المعدة والأمعاء والكبد، بفضل مضادات الأكسدة، ويُنصح بتناول الكزبرة كجزء أساسي من النظام الغذائي لمن يعاني من مشاكل مستمرة في الهضم، وللحصول على النتيجة ينقع عدد من بذور الكزبرة لمدة 24 ساعةً، ثم تزال البذور ويُشرب الماء صباحًا قبل الأكل.
  • إمداد الجسم بفيتامين c، فهي من النباتات الغنية بهذا الفيتامين المهم لصحة الجسم إضافةً لفيتامين A، والفوليك أسيد، والبيتا كاروتين، وهي جميعًا من أهم الفيتامينات لمقاومة الأمراض.
  • علاج السكر، تُعد الكزبرة من النباتات التي ينصح بها الأطباء مرضى السكر لقدرتها على تحفيز الأنسولين الضروري للسيطرة على نسبة السكر السليمة في الدم، إضافةً لفعاليته على رفع مستوى الكوليسترول المفيد والتخلص من الكوليسترول المضر في الدم، لذا يُنصح شرب كأس من الكزبرة في الصباح.
  • القضاء على البكتيريا، بفضل خصائصها الفعالة تُستخدم الكزبرة في مكافحة البكتيريا التي تنتقل للإنسان عن طريق الأكل أو الشرب، لذا يُنصح بتناول الكزبرة بصورة يومية للوقاية والعلاج.
  • علاج الأنيميا وضعف الدم، الكزبرة نبتة غنية بعنصر الحديد الضروري لتقوية الدم، خاصةً السيدات لكثرة ما تتعرض لخسارة الحديد أثناء الدورة الشهرية والحمل والولادة، لذا يُنصح بإدخال الكزبرة في النظام الغذائي بصورة مستمرة.
  • تنظيف الجسم من المعادن الضارة مثل الرصاص والزئبق وغيرها من المعادن التي تُسبب الأضرار الصحية للقلب، والأعصاب، وفقدان الذاكرة ومشاكل أخرى عديدة.
  • تنظيف الجسم من السموم بفضل المركبات الطبيعية التي تقضي على السموم والمعادن الضارة بالجسم.
  • المحافظة على صحة العين من الأمراض والالتهابات التي قد تُصيب أجزاء العين الداخلية والخارجية، وذلك بفض مضادات الأكسدة التي تخفف من التهاب العين والحكة والاحمرار.
  • مفيدة لصحة المرأة بشكل خاص، إذ إن بعض النساء يعانين من نزول دم ثخين أثناء العادة الشهرية على هيئة تكتلات، لذا تهدئ الكزبرة من اضطرابات الدورة، لذا ينصح بشرب مغلي بذور الكزبرة مع القليل من السكر قبل وجبات الطعام يوميًا.


المراجع

  1. مايا منّاع (17 تموز 2014 |)، "الفرق بين الكزبرة والبقدونس"، .annahar، اطّلع عليه بتاريخ 31\3\2019.
  2. "فوائد البقدونس"، /malomabook.blogspot.، اطّلع عليه بتاريخ 31\3\2019.
  3. "فوائد البقدونس"، bashartek، 25 أكتوبر 2017، اطّلع عليه بتاريخ 31/3/2019.
  4. "فوائد الكزبرة"، .thaqafnafsak، اطّلع عليه بتاريخ 31\3.