الفطريات في القطط

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٨ ، ١٤ نوفمبر ٢٠١٩
الفطريات في القطط

القطط

القطط من الحيوانات الأليفة التي يفضل العديد من الناس اقتنائها بالمنزل، وتتمتع القطط بحاسة سمع قوية، فهي تستطيع سماع الأصوات التي تحدثها الفئران، كما تتمتع بحاسة بصر قوية فهي تستطيع أن ترى في الظلام، كما أن القطط تتمتع بحاسة ذوق خفيفة فهي لا تستطيع تذوق الطعم الحلو، ومتوسط عمر القطط يصل إلى 12 - 14 سنة، وتُوجد العديد من التقارير التي تثبت بأن القطط تصل إلى عمر الـ 30 من عمرها، كما أن القطط تستطيع النوم لمدة 20 ساعةً خلال اليوم الواحد، وتستطيع القطط التعبير عن نفسها من خلال الأصوات مثل الهسهسة والزمجرة، ومن طرق تعبير القطط عن نفسها لغة الجسد من خلال الأذن والذيل، واسترخاء الجسم، فعندما تريد القطة التعبير عن تحية ودية ترفع ذيلها، وتعني بالمواء أنها جائعة مثل صرخات الطفل الرضيع الذي يحتاج إلى الطعام، وتتميز القطط بالنظافة الشخصية إذ إنها تمضي وقتًا طويلًا بلعق فرائها، فالقطط تستخدم لسانها للتنظيف، ومن الالعاب التي تفضلها القطط لعب الصيد إذ إنها تفضل الألعاب التي تمثل الفريسة، والألعاب التي يغطيها الفراء، وتعبر القطط بالخرخرة لأمها لتخبرها بأن كل شيء على مايرام، وتعبر القطط الكبار بالخرخرة عند الشعور بالسعادة والأمان، وتعبر القطط بالمواء عند الجوع أو طلب المساعدة أو عندما تريد الخروج أو عندما تحتاج إلى الإهتمام، وعند الثقة تتدحرج القطط على ظهرها، وتفضل القطط رائحة النعناع البري، إذ إن رائحة النعناع البري تنتج مشاعر النشوة لدى القطط، لذلك ترش رائحة النعناع على ألعاب القطط، والقطط ذكية إذ إنها تستطيع فهم العديد من الأوامر البشرية، والعديد من الحيل البشرية، مثل رنين الجرس واستعادة الكرة[١].


الفطريات في القطط

الفطريات وهي كائنات طفيلية منتجة للجراثيم، وتعيش هذه الطفيليات عن طريق امتصاص دم الكائن الذي تعيش عليه، والفطريات أنواع عديدة، وقد تسبب الالتهابات، وقد يكون المصدر الرئيسي للالتهابات هو التربة، وتحصل القطط على هذه الفطريات عن طريق الاستنشاق أو عن طريق الجلد أو عن طريق الابتلاع، ويمكن أن تسبب الالتهابات الفطرية الأمراض للحيوانات السليمة، كما أن إعطاء القطط للمضادات الحيوية أو العوامل المثبطة للمناعة تزيد من حدوث الالتهابات الفطرية والإصابة بها، والالتهابات الفطرية أنواع وهي[٢]:

  • الرشاشيات: وهي عدوى فطرية تسببها الرشاشيات، وهي عدوى تصيب جهاز التنفس، ونادرًا ما تنتشر في باقي أنحاء الجسم، ويشمل ذلك القطط المنزلية والقطط التي تعيش بالخارج، والقابلية للعدوى الفطرية تختلف من نوع إلى آخر من الحيوانات، ومن أعراض الإصابة بفطر الرشاشيات التهاب الجيوب الأنفية والتهاب الرئة وتورم الوجه، وقد تتطلب الإصابة بفطر الرشاشيات اللجوء إلى الجراحة أو الأدوية المضادة للفطريات.
  • فطريات الجلد: ونوع من أنواع الفطريات المبيضات وهو مرض فطري يصيب الأغشية المخاطية للجلد، ومن أعراض الإصابة بهذا الفطر الإسهال والالتهابات الجلدية والضعف العام، ويعالج باستخدام بعض المراهم الموضعية وبعض العقاقير التي تعطى عن طريق الفم أو الحقن.
  • حمى الوادي: وهي عدوى تسببها الفطريات أو استنشاق الجراثيم الفطرية، وهو مرض تنفسي مزمن وعادةً ما تعاني القطط من مشكلات جلدية والحمى وخسارة الوزن وسوء الشهية، وقد تصاب القطط بصعوبة بالتنفس وتشوه بالعين، وتعالج بالأدوية المضادة للفطريات، وعدم تعريض القطط للغبار والأتربة الصحراوية.
  • المستخفيات: ويسمى بداء الخبايا وهو من الأمراض الفطرية التي تصيب جهاز التنفس، وتصيب الجهاز العصبي المركزي والعين والجلد والجهاز العصبي، وعادةً ما تتواجد في فضلات الحمام والأتربة والأسمدة، وتصيب العدوى هذه عن طريق الاستنشاق أو تلوث الجروح.
  • المكورات العقدية: ومن أعراضها العطاس، وإصابة جهاز التنفس العلوي وإصابة تجويف الأنف.


العناية بالقطط

القطط حيوانات أليفة وحنونة وتفضل القطط الأهتمام بها من خلال الرعاية الصحية والغذائية والبيئية، إذ تحتاج القطط إلى مساحة للتفاعل مع الحيوانات والناس، كما تحتاج القطط إلى المياه النظيفة للشرب، وتحتاج إلى الطعام الذي يحتوي على اللحوم، وتحتاج إلى الإستحمام وتمشيط فرائها وتجفيفها [٣]. وفيما يلي بعض أهم الأمور المتعلقة بالعناية بالقطط:

  • تغذية القطط: فتتواجد العديد من أنواع الغذاء للحيوانات الأليفة، وبالذات أنواع الأغذية التي تغري القطط، وللحفاظ على صحة القطط يجب عدم تقديم القليل من الطعام أو نوع غير مناسب، وإطعام القطط أكثر من اللازم يسبب السمنة لها، ويجب معرفة عدد المرات التي يقدم بها الطعام للقطط، ويجب تقديم الغذاء المناسب والمتوازن لها، إذ تحتاج القطط لكمية أكبر من الغذاء كلما زاد وزنها، ويجب إطعام القطط على مدار اليوم، وتحتاج القطط التي تصل إلى عمر الستة شهور إلى ثلاث وجبات يوميًا، ومن ستة أشهر إلى سن النضج تحتاج إلى وجبتين يوميًا، وعندما تصبح القطط بعمر العام الواحد تحتاج إلى وجبة أو وجبتين يوميًا، ويجب أن تحافظ القطط التي يزيد عمرها عن سنة واحدة على نفس نظام التغذية بالذات إذا لم تكن تعاني من أي مشكلات صحية، فتوجد العديد من القطط التي تعاني من مشكلة مرض السكري، إذ يتم إطعامها بحسب عدد مرات إعطائه الأنسولين، وقد تعاني القطط من فرط نشاط الغدة الدرقية، فتحتاج القطط في هذه الحالة إلى الطعام طوال الوقت، ويجب معالجة هذه الحالة بإطعام القطط طبيعيًا، وقد تعاني بعض القطط من تسوس الأسنان أو أمراض اللثة، فيصعب عليها مضغ الطعام الجاف، وفي هذه الحالة يفضل تقديم الطعام المعلب للقطط، ويمكن هرس الطعام بالقليل من الماء، ويفضل تقديم الطعام الجاف للقطط بما أنه كامل ومتوازن، وهو أقل تكلفةً من الطعام المعلب كما أنه يبقى طازجًا لفترة أطول من الطعام المعلب، كما أن القطط التي تتغذى على الطعام الجاف تحتاج إلى كمية كبيرة من الماء، وبخاصة التي قد تكون عرضة لانسداد المسالك البولية، وقد تتقبل القطط الطعام المعلب أكثر من الطعام الجاف لاحتوائه على حوالي 70% من الماء، ويمكن دمج هذين النوعين من طعام القطط الطعام الجاف والطعام المعلب، بعد التأكد من السعرات الحرارية التي يحتاجها القط، وتبديل غذاء القطط بين الحين والأخر يساعد على ربط القطط في نظام غذائي واحد فقط [٣].
  • تنظيف القطط واستحمامها: لا تحتاج القطط إلى الاستحمام بالماء لأنها تنظف نفسها بنفسها، وتوجد العديد من الظروف الاستثنائية التي تحتاج فيها القطط إلى الاستحمام، مثل التدحرج على التراب أو حالات لا يمكن للقطط تنظيفها بنفسها، أو إذا كان للقطط شعر طويل، كما أن القطط تكره الاستحمام وتجده فكرةً غير جيدة لذلك يمكن تنظيف القطط من الأماكن المتسخة فقط دون اللجوء إلى تبليل فرائها، ويمكن جعل استحمام القطط سهل باتباع خطوات معينة لكن إذا تعرضت القطط لمواد سامة فيمكن استشارة الطبيب البيطري، وسيحتاج القط اللجوء إلى حمام، ويجب استعمال شامبو خاص بالحيوانات، وتجنب استخدام الشامبو العادي الذي يستخدمه البشر، لأن ذلك قد يؤثر على جلد القطط، ويجب تواجد منشفة خاصة بالقطط وتجنب استخدام مجفف للشعر العادي، ونحتاج إلى فرشاة للتخلص من عقد الشعر، ولعمل حمام القطط يجب ملئ الحوض بالماء الدافئ، ويجب مراعاة أن الإكثار من الماء سوف يشعر القط بالقلق، ويكون الجمم بترطيب جسم القط وإضافة الشامبو والحرص على نتجنب رأس القط والأذنين وإذا احتاج الأمر نضع الشامبو ونمسحه باستخدام منشفة مبلولة، ونركز على الذيل وأسفل الرقبة، ونضيف الماء باستخدام إبريق ونضع اليد على عيون القط وأذنه خوفًا من أن تتضرر، ونكرر العملية، ثم نجفف القط ونتركه في غرفة دافئة حتى يجف تمامًا، حتى لا يتعرض للبرد [٤]


المراجع

  1. "Interesting information about cats", agriculture, Retrieved 2019-11-4. Edited.
  2. Joseph Taboada, "Fungal Infections in Cats"، msdvetmanual, Retrieved 2019-11-4. Edited.
  3. ^ أ ب "Mistakes People Make Feeding Cats", pets.webmd, Retrieved 2010-11-4. Edited.
  4. "Bathing Cats: Everything You Need to Know", purina.co.uk, Retrieved 2019-11-4. Edited.