تاثير الرضاعه على العلاقه الزوجيه

الرضاعة والعلاقة الحميمة

تمر السيدة المرضعة ببعض الاضطرابات والتغيرات الهرمونية في فترة الرضاعة ممّا يجعلها عرضةً للتقلبات المزاجية والمشاعر غير المحددة كأن ترغب بممارسة العلاقة الجنسية أحيانًا وتعرض عنها أحيانًا أخرى، إذ إن الرضاعة الطبيعية تقلل من الرغبة بالعلاقة مع الشريك، خصوصًا وقت الرضعة.

تُوجد العديد من الأمور لشعور الزوجة بالضيق وعدم الراحة، فالمولود الصغير مثلًا يحتاج إلى العديد من جرعات الحليب، وهذا الأمر يجعل السيدة غير مهيئة نفسيًا أو جسديًا للعلاقة، كما أن الاهتمام المتواصل بالطفل يصيبها بالإرهاق الجسدي، إلى جانب آلام الثديين الناجم عن عملية الإرضاع وإدرار الحليب المتواصل[١].


تأثير الرضاعة الطبيعية على العلاقة الزوجية

تتأثر حياة السيدة من مختلف الجوانب بالرضاعة الطبيعية على النحو الآتي[٢]:

  • خلل في الدورة الشهرية وعدم انتظام فيها نتيجة تغير مستويات الهرمونات، الأمر الذي يؤثر على طبيعة العلاقة بين الزوجين، إذ ينصح الخبراء هنا بممارسة العلاقة بالأيام غير المعتادة للحيض، كما يمكن الاستعاضة بالجنس الشفوي لتعويض النقص.
  • شعور السيدة المرضعة بفقدانها لجاذبيتها خلال فترة الرضاعة نتيجة تدفق الحليب الزائد على ثيابها أحيانًا أو تقيؤ الطفل عليها والعديد من الأمور المزعجة التي تتعرض لها السيدة، خصوصًا في الفترات الأولى من الرضاعة، وفي هذه الأوقات ينصح الأطباء بتجنب العلاقة في حال عدم رغبة السيدة بممارستها.
  • شعور بالرغبة الجنسية بشكل أكبر، فعلى خلاف بعض السيدات اللواتي لا يشعرن بالرغبة، بالمقابل يوجد عدد من الأخريات اللواتي تزيد لديهن الرغبة على الرغم من كل ما يتعرضن له من ضغط وإرهاق على مدار اليوم، إذ تشعر السيدة أن ثدييها مهيئان للعلاقة أو حلمتيها أصبحتا أكثر حساسيةً، الأمر الذي يزيد من الحسية ويوصل لذروة المتعة خلال العلاقة الجنسية.
  • تدفق الحليب أو تسربه من الحلمتين، والشعور بحاجة إلى الإرضاع، والوصول إلى النشوة الجنسية قبل البدء بالعلاقة، كل تلك العلامات أجزاء من عملية طرد الحليب الزائد من الثدي، إذ يُشير بعض الأطباء إلى أن تلك واحدة من مزايا الرضاعة الطبيعية أنها تزيد من الإثارة، علاوةً على أنها دلالة على النشوة الجنسية.
  • جفاف في منطقة المهبل نتيجة اختلاف عملية إفراز الهرمونات، إذ تنتج الغدة النخامية دفعاتٍ كبيرةً من البرولاكتين أثناء مرحلة الرضاعة، ومهمة الهرمون تتمثل بتحفيز الثديين على إنتاج الحليب للطفل، غير أن إنتاج الهرمون يؤثر على عملية إفراز بعض الهرمونات الأخرى من الغدة كالإستروجين ويقلل من إنتاجه، بالتالي يعرض المهبل للجفاف.


نصائح للحد من تأثير الرضاعة السلبي على العلاقة الجنسية

يُمكن للنصائح التالية مساعدة المرضعة على التعايش مع حالتها بعد الولادة[٣]:

  • المصارحة مع الزوج وتشجيعه على الشيء ذاته، فمواجهة الشريك وإخباره بالمشاعر الداخلية والمخاوف تقلل من شعور السيدة بالذنب كونها غير قادرة على أداء واجباتها الزوجية كالمعتاد.
  • مشاركة الزوج في العناية بالطفل والواجبات المنزلية، إذ تقل الأعباء الأخرى على السيدة مما يمنحها الوقت الأطول للاهتمام بطفلها وبنفسها، بالتالي بزوجها، كما يمكن طلب المساعدة من الأقرباء أو الأصدقاء في الأشهر الأولى كونها الأصعب.


المراجع

  1. نهى طارق (2016-7-15)، " 5 أسباب وراء فتور العلاقة الزوجية خلال فترة الرضاعة.. اعرفى الحل "، اليوم السابع، اطّلع عليه بتاريخ 2019-6-26. بتصرّف.
  2. إيناس مسعود (2016-6-19)، " تعرفي على تأثيرات الرضاعة الطبيعية على العلاقة الجنسية"، الجمال، اطّلع عليه بتاريخ 2019-6-26. بتصرّف.
  3. "العلاقة الحميمة أثناء الرضاعة "، سوبر ماما، 2018-8-30، اطّلع عليه بتاريخ 2019-6-26. بتصرّف.
322 مشاهدة