تعبير عن واجبنا نحو الوطن

تعبير عن واجبنا نحو الوطن

ما هو واجبنا اتجاه الوطن؟

يوجد واجب يقع على عاتق كل فرد تجاه وطنه، فحب البلاد لا يكون بالأقوال فقط بل بالأفعال، وبما يقوم به الفرد لحمايتها وتنميتها وازدهارها، فقد قال الرئيس السابق للولايات المتحدة (جون كينيدي) للمواطنين مرّة ألا يسألوا عما يمكن أن تقدمه البلاد لهم، بل ماذا يمكنهم أن يقدموا لبلادهم، ويكون ذلك بالعديد من الطرق كالمحافظة على نظافتها، والتوقف عن رمي النفايات في الأماكن العامة وأماكن التنزه، والمناطق السكنية، والعناية بالممتلكات العامة، وتجنب تخريبها وتكسير بلاطها، أو الكتابة على الجدران، أو تخريب اللافتات؛ فالدولة تتحمل تكاليف إصلاح وتنظيف كل ما يتلفه الأفراد، كما يجب تخفيف الضغط على مراكز الرعاية الصحية باتباع نظام حياة صحيّ وتجنب كل ما يضر بالصحة، كما يجب نشر التوعية من قبل الآباء والمعلمين والقادة في كل مجال لغرس العادات السليمة في الأطفال، إذ يبدأ الإحساس بالمسؤولية في المنزل ثم يُعزز في المدرسة ثم المجتمع، ولا تكون التوعية بالكلام فقط، إذ يجب أن يكون الكبار قدوة فعلية للصغار في محبة الوطن والمحافظة عليه[١].


كيف نكتب تعبيرًا عن واجبنا للوطن؟

لكتابة تعبير عن واجبنا للوطن يجب إدراك مفهوم الوطنية، ثم التعبير عنها كما يلي[٢]: يعد الشعور بالوطنية التزامًا علينا اتجاه الوطن، فالوطنية هي الإحساس بالحب والاحترام والإخلاص للبلاد وتاريخها وتقاليدها وقيمها، وهو من أهم العوامل في تقدم البلاد ونجاحها، فإذا كان الناس يمتلكون الحس الوطني والانتماء سيدفعهم ذلك للعمل من أجل تنمية بلادهم، وحماية تراثها ومقدراتها، ويكتبون بالمجد تاريخها ويحققون إنجازاتها، ويعملون بجد ويقاتلون ويضحون بأنفسهم من أجلها، فهم من يعشقون أرضها، ومن نطلق عليهم اسم الشعب الحقيقي، بينما لا يمكن تسمية الأشخاص الذين يجهلون تاريخ البلاد وتفاصيلها، ولا يكنّون لها مشاعر الحب والانتماء بأنهم شعبها، فغياب وطنية وشجاعة الشعب لن يمكّن الدولة من تحقيق الانتصارات ولن تكون لها كرامة بين الأمم، فإذا تعرضت لهجوم أو اعتداء لن يدافع عنها، وسيستسلم، بينما تحث الوطنيةُ الشعب على الدفاع عنها، لأن هدفهم رؤية بلادهم مستقلة، ومزدهرة، فهويتهم من هويتها، ولن يأذنوا لغريب أن يتحكم فيها أبدًا، ولا تقتصر الوطنية على حب الأرض فقط، بل على الإيمان بأهداف الوطن وإدراك نقاط ضعفه وقوّته والاستدلال على ذلك من أحداث نجاحه وإخفاقه عبر التاريخ، لمعالجة الضعف وتنمية القوة، ولا يعد الانتماء الصادق للوطن ازدراءً أو تحقيرًا لباقي البلدان، إنما هو حق طبيعي ومشروع تجاه الموطن الأصليّ، ويجب غرسه في نفوس الأطفال لأنهم مستقبل بلادهم، فإن تربّوا على محبتها، سيبذلون كلّ ما في وسعهم للحفاظ عليها وتطويرها.


من حياتكِ لكِ

يمكنكِ التعبير عن حبكِ للوطن باتباع السلوكيات الحسنة، ومنها ما يلي[٣][٤]:

  • كوني مواطنة مؤثرة، وأظهري بنشاط حبكِ لبلدكِ من خلال مشاركتك في الحياة السياسية فيها، وسعيكِ المستمر تحت شعار "بلاد أفضل للجميع".
  • ادرسي تاريخ بلادك، وتعرفي على الإنجازات العظيمة التي قام بها أجدادكِ وكيف استطاعوا إثبات حبهم لبلادهم، وخذي العبرة ممن تصرفوا بقلة وعي وألحقوا ببلادهم الأضرار.
  • واكِبي الأحداث الجارية، وركزي على كل ما يحدث في العالم، وفكري في خلق فرصة لمشاركة بلادك في مختلف الأنشطة العالمية.
  • اقرئي المؤلفات الأدبية الخاصة بكتّاب بلادك ومؤلفينها، وشاركيها مع معارفكِ، وأظهري فخرك واعتزازك بها وبمن كتبوها.
  • اشعُري بالفخر اتجاه أبطال بلادك، لتجعليهم رمزًا للاقتداء لدى أطفالك وزملائك وأفراد عائلتك.
  • استخدمي ألوان علم بلادك، أو كل ما يرمز له، أو يعبر عنه، من خلال ملابسك، أو إكسسواراتك، ويمكنك تعليق العلم على سيارتك، أو في حديقة منزلك، أو وضعه كملصق على الجدران أو النوافذ.
  • احتفلي بالمناسبات الوطنية، مثل ذكرى الانتصارات في الحروب، أو تحقيق فوز في مجال ما.
  • شجعي أطفالك على الشعور بالانتماء لوطنهم، واحترامه، والاعتزاز به، واشرحي لهم أهمية ذلك، واغرسي فيهم أن تقدم البلاد وازدهارها يعني تقدمهم ونجاحهم.
  • لا تتحيزي لعرق معين، أو طائفة معينة، واحترمي معتقدات كل من يشاركك بلادك، حتى يسود جو المودة بين الناس ولا يتسبب ذلك في مشاكل داخلية تهدد أمن البلاد.
  • امنحي بلادك بعضًا من وقتك للعمل التطوعي والمساهمة في إنجاح نشاطات رسمية مختلفة، كنشر التوعية، أو الانضمام للجنة خدمات عامة.
  • تبرعي بالمال، إن كان بإمكانك ذلك، للمساهمة في إعمار وتمويل مشاريع وطنية تعمل على تنمية البلاد وتطويرها، وشجعي من هم حولك على التبرع.
  • احفظي النشيد الوطني الخاص ببلادك، وغيره من الشعر الوطنيّ، لأنه يحمل من المعاني ما يصف تاريخها العريق ومقدراتها، وإخلاص أبنائها، ويحكي رسالتها، ويحفز من يسمعه على الشعور بالانتماء والفخر بها.
  • ركزي على ما تقوم به بلادك من مشاركات دوليّة في مختلف المجالات الصناعية، والتجارية، والرياضية، والثقافية، ودورها في مساعدة اللاجئين والدول المنكوبة، أو غيرها من مجالات التطوير، وحاولي تقديم كل ما تستطيعين من مساعدة لنشر الإنجازات وإظهار الفخر بها.
  • ضعي في اعتباركِ أنه ليس عليك الموافقة على كل حدث وقرار تم اتخاذه في تاريخ بلادك، لكنها بمساندة أبنائها ستتجاوز الأخطاء وتطور في دستورها ونظامها السياسي، ويكون التعبير عن عدم الموافقة بطرق سلمية غير تخريبية، وأن التغيير سيكون في صالح المواطنين والبلاد، لذا يجب أن تساهمي في نشر المبادئ الصحيحة وضرورة الالتزام بها.


المراجع

  1. thestar team (31-12-2019), "What you can do for your country"، thestar, Retrieved 28-5-2020. Edited.
  2. AZSEO (14-2-2014), "Patriotism: Love of the Country Essay"، azwriting, Retrieved 28-5-2020. Edited.
  3. myplace staff, "How to Love Your Country"، myplace, Retrieved 28-5-2020. Edited.
  4. wikiHow Staff (2-5-2020), "How to Love Your Country"، wikihow, Retrieved 28-5-2020. Edited.